هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • ترفق بهن .... فانهن ملكات | 2024-05-26
  • أسرعي أمي | 2024-05-26
  • الضفدعة | 2023-04-12
  • عربة الثلج | 2021-04-12
  • أنظر إلى قلبي | 2023-09-25
  • الجن الذي يعشقني | 2024-05-25
  • وللبعض في نقد المُعلم شهوة | 2024-05-25
  • حزق مذيعي ال BBC | 2024-05-25
  • تكاملي و ليس تعارضي ! | 2024-05-25
  • حصائد اللسان | 2020-08-20
  • تبديل الخوف،، كبسولة | 2024-05-25
  • على أية حال  | 2023-09-23
  • علاقة مسمار جحا  | 2023-05-25
  • العتبة الخضراء | 2020-03-25
  • إيمان.. موني | 2024-05-16
  • إن كنت تعلم فأنت تعلم.... | 2024-05-25
  • صوت الأجنحة | 2021-10-16
  • محتاج اشوف الفرح ف عيونك | 2023-05-24
  • موت الحب إكلينيكيا | 2024-05-25
  • الكلمات الكثيرة | 2024-05-25
  1. الرئيسية
  2. مدونة م أشرف الكرم
  3. شرخ في منظومة العطاء

 

نظر اليّ وهو الشاب ذو الجسم العريض والقوة الجسيمة والطول الممتد قائلًا: لم يُعطني أبي مثلما أخذ صديقي فلانًا من أبيه.

هنا أُسقٍط في يدي، حيث أن أباه -الذي أعرفه عن قرب- رجلٌ متوسط الحال، لا يملك من قوت الدنيا إلا قليل، ومع ذلك فقد أعطى هذا الوالد لولده الكثير، ووفر له وحدة سكنية للزوجية، وساعده في حياته طفلًا قبل التخرج وبعده أيضًا في الحياة العملية، ولم يدخر جهدًا في دفعه إلى الأمام،

وعلى الجانب الآخر، نجد البعض من المتخصصين في التنمية البشرية، يحثون الناس على عدم العطاء دون مقابل، وأن هذا النوع من العطاء يُفسد ولا يفيد، إذ أن المتلقي للعطاء الغير محسوب يقع في دائرة "هل من مزيد" ولا يستشعر قيمة العطاء ولا يمتن له، وعليه، ينصحون بالعطاء المحسوب، الذي يقابله أخذٌ بقدر العطاء.

هنا نقع بين طرفي معادلة بها شرخٌ كبير، إذ أن متلقي العطاء اعتاد ذلك واستساغ الأخذ دون رد، بل واستصغر كل عطاء، ولم ينظر إلى حالة الذي يعطي من حيث ضيق اليد أو سعتها.

وهناك نجد أن عطاء الوالدين لا يكون على أساس تساوي الأخذ والعطاء، إذ هما في منظومة عطاء تلقائية غرسها الله سبحانه فيهما بمجرد تلقيهما للمولود، ولا يكون للمولود حينها يد في أي عطاء، اللهم إلا السعادة التي تكون في قلب الأبوين بشكل تلقائي، ويستمر العطاءدون مقابل، فكيف نطبق عليهما قوانين العطاء المتناسب مع الأخذ،،؟

وفي تصوري، بأن المخرج بين هذا وذاك، ولكي ننقذ منظومة العطاء من الشرخ الواضح والحادث اليوم، وحتى لا نصل بها إلى الكسر، أعتقد بوجوب دخول محور ثالث بين طرفي منظومة العطاء، المُعطِي والمتلقي، وهو أن يقوم المُعطي بالعطاء لوجه الله وليس لانتظار المقابل أو الأخذ من المتلقي، عطاءً كاملًا لا يكون فيه إلا وجه الله سبحانه، كي يكون المردود من عنده وحده، 

والفيصل هنا أساسه أن يكون العطاء في حدود المقدرة وليس أكثر وعلى قدر الاستطاعة، و ليس نتيجة ضغوط مادية أو نفسية على المعطي.

وللمتلقي نصيحة، ولكي تستمر منظومة العطاء مستمرة وصحيحة، أن يقيس العطاء بمقدار سعة واستطاعة الذي يعطي، وأن لا يستصغر العطاء إذا كان مِمَن ليس لديه وفرة، حتى لا يُحبَط في عطائه أو ينكسر في نفسه بسبب عطائه فيمتنع.

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
أخر 5 تعليقات
  • د. محمد عبد الوهاب المتولي بدر قام بالتعليق علي الخميس، 23 مايو 2024 09:25

    أهلا وسهلا بحضرتك سيدتي ..

    يبدو أن جيلنا كان متطابقا في امور كثيرة و طريفة .. لكنه بلا شك جيل تعلم الوطنية و الانتماء علي يد رجال عظماء منهم الدكتور نبيل فاروق .. 

    عاطر التحايا .. 

  • محاسن علي عبد الرحيم أحمد (مقلد) قام بالتعليق علي الخميس، 23 مايو 2024 07:26
    رجل المستحيل  فعلا وبحق كان رجل المستحيل  ما كتبه  الدكتور كنا نفعله بالضبط انا وأخي نضع  كتيبات الدكتور نبيل فاروق بين ضفتي الكتب المدرسية ونلتهمها بشوق ومتعة وكذلك كتب الشياطين ال١٣ تعلمنا منهم حب الوطن ونلنا قسط كبير من المعلومات العامة وتجولنا في عواصم العالم  رحم الله الدكتور نبيل فاروق ورجل المستحيل  وجزيل  الشكر للدكتور كاتب الموضوع 
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:28
    ا على يبدو أن هناك سوء فهم ، التعليق تم نشره ووصل لى بطريقة مربكة بسبب آلية المدونة ..وشكرا لحضرتك
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:09
    ويبدو أن المدونة هى سبب الكلمات الغير مفهومة والحروف الغريبة لأننى عندما كتبت التعليق لم أكتب الحروف ولكن عندما تم نشر التعليق كتب بصيغة غريبة..أنا وأنت لم نفهم التعليق جيدا ..
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:06
    يا أستاذ على ..أقصد أن هناك كلمة فتاة ثائرة ثم بعض حروف باللغة الإنجليزية ثم كلمة تعبير أعجبني.. كل مافى الأمر أن الكلمات أربكتنى،  لم أفهم الصيغة فقط ، ولا أدرى ما الذى جعلك غاضبا هكذا ..وشكرا لحضرتك على القراءة والاهتمام 
المتواجدون حالياً

246 زائر، و1 أعضاء داخل الموقع