هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • غزة - وضع يحتاج مخدرات! | 2024-07-15
  • الطبيبة و المحافظ | 2024-07-18
  • دور الاستاذ الجامعي | 2024-07-18
  • مثل مسألة الرياضيات | 2024-07-18
  • محتوى خاطئ عن ايران | 2024-07-16
  • والله من وراء القصد.  | 2024-07-19
  • ف حضن سيدنا الحسين | 2024-07-19
  • شجرة الحياة | 2024-07-19
  • الحب فرصة فأغتنموها.. | 2019-07-17
  • الفرصه واتتنا للإفراج عن قانون حماية الجيش الأبيض | 2024-07-18
  • أقصدتي بها قربا  | 2024-07-17
  • مزيدا من الأسئلة | 2024-07-17
  • أصحاب الافعال السخيفة | 2024-07-17
  • أنا قصائد شوق | 2019-07-17
  • شعبٌ ...يُباد | 2024-07-17
  • أحلام مؤجلة  | 2024-07-17
  • حكاية المركب  | 2024-07-17
  • تسائلنى  | 2024-07-17
  • ڤيروس الوصوليه المجتمعة | 2024-07-17
  • رسائل في أحداث الحياة، ، كبسولة | 2024-07-16
  1. الرئيسية
  2. مدونة زينب حمدي
  3. لقطات إنسانية (5) ..(فوزي إنترنت ) !!

أرض الخيال لا تعترف بمحدودية المساحة ولا ثبات المسافات

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

كان معروفاً بين عائلته بفوزي إنترنت ... !!

بالتأكيد تعرفونه !!! إنه ناشط بارز في مواقع الشات والمنتديات السطحية وكل ما هو بلا قيمة ولا وزن في الواقع

إنه ساحر النساء وسيم الطلعة قوي البنيان...الثري المعروف ذو الثلاثين ربيعاً ... الذي يبدل كل يوم سيارة تتماشي مع بذلته الجديدة

أحياناً هو مهندس ناجح .. وأحياناً طبيب بارع ... وأحياناً صاحب مصانع وشركات كبري ..

دخل إلى الإنترنت رغبة في تزجية الملل الذي يعاني منه لكثرة المتع والملذات ... ربما تجده مشغولاً في غالبية الأوقات ...وربما لا تعلم أنه حذفك إلا بعد الحذف بمدة طويلة فتسعي إليه بإيميل آخر رغبة في استمرار حبال الود موصولة بينك وبينه

والفتيات كذلك ... يعرفن أنه شاعر بالفطرة ...فهو يحب هذا النوع من النساء جميل المظهر مسطح الفكر ..الذي يصدق كل ما يقال ولا يكلف نفسه بالبحث على مواقع الإنترنت لتكتشف كاتب القصيدة الحقيقي

قد تطالبه إحداهن بما هو أكثر من علاقة إنترنت عابره ....،،

لكن البلوك والديليت يبدو حلاً لا بأس به لمثل هذه ...ستبكي بعض الوقت لكنها ستنسى ...

كيف يجازف بأن يقابلها ويجعلها تراه ...؟؟


(عندما يدلف إلى سريره الخشبي العتيق ليصطف بجانب اخوته ... عندما يجذب البطانية المثقوبة من عدة جوانب سيفكر بالتأكيد في حب جديد ويجد طريقة للخلاص من هذه الفتاة المزعجة التي تملأ بريده الإلكتروني رسائل باكية شاكية ترجوه أن يعود ..،،

فقط بعدما يجتاز إمتحان (المعهد المتوسط )!!...لابد أن يجتازه وإلا طرد منه ( لأنها السنة الثالثة التي سيرسب فيها )!!!!

لو كان (راشدا) ..!! لاستطاع الهروب بعيداً عن أسرته والزواج من شمطاء ثرية

لكن من هذه التي سترضي بضئيل جسد يفتقر إلى الوسامة ...رقيق الحال ... محدود الذكاء والقدرات ... منطوي ...وأخيرا متعثر في دراسته ..،،!!

لا بأس ... فلينام الآن ويحاول تناسي أصوات الغطيط وروائح جوارب إخوته علي الفراش

وغداً يوم آآخر




فوزي إنترنت .....لماذا لقب بهذا الإسم ..؟؟
يتبع ,,

 

كان معروفاً بين عائلته بفوزي إنترنت ... !!

ضئيل الجسد يفتقر إلى الوسامة...رقيق الحال ... محدود الذكاء والقدرات ... منطوي ...وأخيرا متعثر في دراسته ..،،

لكنه نجح - بشكل ما - في الإلتحاق بأحد المعاهد المتوسطه سيحصل منها علي شهادة مبهمة المستقبل



عرف مكانه تحديدا علي خارطة المجتمع .... ان الحائط يصلح ليلتصق عليه أمثاله دائما كصوره عابره يمر عليها الاخرون فلا تري ولا تعلق في الأذهان ...- لم يكن بطبيعه الحال يعرف مصطلح زهرة الحائط الذي يطلقه المثقفون علي الشخصيات الانطوائيه لكنه ينطبق عليه بشده -

يرقب تجمعات الشباب في مرحهم وانطلاقهم وتبادلهم للنكات البذيئه أحيانا..ولم يجروء أبداً علي الإقتراب ليلتمس قبساً من ضياء بسمة أو دفء صحبة

الزواج ..؟!!

بالطبع لم يجن بعد ليفكر في أن يتقدم لإحداهن ... ،، إن النساء لمن هو مثله أشبه بتابوت مصاص الدماء ...!! عالم غامض مثير الفضول ... لكنه مرعب يثير الفزع

في الغالب سيتلقي عددا من الصفعات أو الكلمات اللاذعه علي أحسن تقدير لو كانت تتمتع بذوق عالي !!

أما بالنسبة لهن فكان غير مقنع كرجل يصلح للحب والزواج ..،، ربما ضآلة حجمه ونظاراته الطبيه حالت دون معالم الرجوله فبدي أقرب لطفل مشاغب منه لشاب بالغ

ـــــــــــــــــــ

كان هذا هو الحال ..عندما دلف الي أحد مقاهي الإنترنت بجوار المعهد ينشد إستكمال بحثاً مطلوباً منه تأخر كالعادة في تقديمه ..،،

هناك ..وعبر الشبكه العنكبوتيه التي طرقتها أصابعه للمره الأولي ..ضل الطريق !!

سقط في شباكها فلم يستطع التملص ... الكثير من الأبواب المغلقه التي ارهقه التفكير عما بداخلها متاحة أمامه ..مفتوحه علي مصراعيها ما عليه إلا أن يأمر الجهاز فيطيع !!!

سيجرب الشات ...سيدخل بإسمه الحقيقي بالطبع فهو -مستجد- علي الساحه!

هناك فتيات كذلك ... إحداهن تخاطبه بدلال ومودة زائده ... تبدو مهتمه بأمره وتسأله عن إسمه ودراسته وطموحاته ..

أسئله لم يجد من يسألها له أبدا ... وكم شعر بالإمتنان لهذه الفتاه ..إنه مستعد تماما للوقوع في حبها ولو طلبت عيناه لأعطاها لها

بعض الوقت مر في حديث سطحي ثم كان الإتفاق - الذي لن يحدث غالباً- علي ان يلتقيا في نفس الميعاد من كل يوم ..،،

وهكذا نجد فوزي الذي تحول الي فوزي العاشق بدأت حياته تتمحور حول شاشه الكمبيوتر وإختصر فيها حاضره ومستقبله ...

لم يعد يهتم بالعالم الذي لم يهتم به سيعامله بنفس النفور الإزدراء ....

من مدخراته البسيطه إشتري جهاز كمبيوتر بالتقسيط وإستطاع الإتفاق مع أحدهم علي توصيل -سلكه - إنترنت لجهازه


كل ما يبغيه متاح وبلا تكلفه تقريبا ... فلماذا يهتم بدراسة أو مستقبل أو صحبه ؟؟

خلق لنفسه عالماً كان يتمني ان يعيش فيه بالفعل ..ووجد طريق الهروب اليه ووجد فيه من يصدق كذبه ويطلب صحبته ويستمع لثرثرته

المكان الوحيد الذي أتيح له فيه أن يختار شخصية وحياة أخري تختلف عن حياته يمكنه أن يمارس فيه ما يشتهي ويغرق في الخيال حتي أذنيه ولا يفيق إلا عندما يسقط نائما أو تقطع الكهرباء أو النت - وهو ما يحدث كثيرا في الواقع -

هناك الكثير من الأصحاب علي الشبكه ... كلهم يعرفون أنه ثري عاطل بالوراثه يمتلك 7 سيارات وتزوج وطلق اكثر من مره

ولهذا يبغون صحبته ويصرون عليها

تعلم فوزي كل فنون ودهاليز الشات ... يعرف ان الفتاه التي يكلمها هي رجل الي ان يثبت العكس ...،،

يعرف كيف يطلب من احداهن فتح الكاميرا ويصمها بالبلوك لو طلبت منه المثل ..!!لكنه يمنحها صورة صديقه اللبناني علي أنها صورته ..،، !!

يعرف كيف يبدأ قصة حب وكيف ينهيها ... - غالبا يقول للمحبوبه انه صديقه وان فوزي مات واضطر ان يبتعد كي لا يجرح قلبك فتبيت الحبيبه تبكي ويبقي هو ليفكر في حب جديد وقصه اخري -

الان تغير اسمه من فوزي العاشق الي فوزي انترنت !!

الشاب الفاشل دراسيا وحياتيا ...اليائس من حاضره و مستقبله... السابح بلا هدف علي مواقع الانترنت طلباً لمتعة مؤقتة لا أكثر ولا أقل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ظهرت نتيجة آخر العام .. وكان كالعادة من الراسبين ..

لكن الأمر يختلف هذا العام فقد إنتقل إسمه كذلك عن جدارة إلي كشف المطرودين من المعهد !!

طبعاً لم يهتم أحد لأمره ... بل بالعكس .. وجدتها والدته فرصة مناسبه ليبحث عن عمل يساعد به في مصروف البيت ليستكمل باقي إخوته مشوار التعليم

كان رد فعله متوقعا الي حد كبير ...!!

أغلق علي نفسه الغرفة .... وفتح جهاز الكمبيوتر ليكتب في نك نيم المسنجر

(( هنا أستقبل التهاني بحصولي علي شهادة الدكتوراه ))!!

 

 

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

1306 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع