هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • قمر الفراولة  | 2024-06-22
  • أسباب التواصل مع الإكس ليس من بينها الحب | 2024-06-22
  • ألوم و أغبط السعودية فلماذا النبش ؟ | 2024-06-22
  • وفي الحَج أسئلةٌ حائرة | 2024-06-22
  • زمن المسخ | 2024-06-22
  • هو عدوٌ وليسَ حبيب | 2024-06-22
  • جرائم شاذة | 2024-06-22
  • جيب الأحلام | 2024-06-22
  • توخي الحذر بشأن فيتامين B7 | 2020-03-30
  • إلى اللَّهِ المُشتكى | 2024-06-22
  • إبنة أبي  | 2024-06-22
  • محيي مصطفى.. إعادة النظر في مفهوم الرثاء | 2020-06-21
  • الطبخ .. عمودي الفقري | 2024-06-22
  • ثم يتعلم الطيب | 2024-06-22
  • أنت تجاورني | 2024-06-22
  • صراع داخلي  | 2024-06-22
  • عروس الظل ..جزء ١ | 2024-06-22
  • حالة الإلحاح | 2024-06-22
  • الجنة البيضاء | 2024-06-08
  • الإنسان العيل | 2024-06-22
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. عندما يكون السراب ماءا ... !!!
السلام عليكم و رحمة الله ...

ما اجملها احلام اليقظه ... ما اقربها للنفس ... ما احلاها للعقل و القلب ... تأخذك بعيدا عن الارض التي تطؤها ... لتحلق بك عاليا في سماء انت اخترتها ...

من اجمل و احلي و ادق اسرار احلام اليقظان انها من صُنعه هوَ ... يخطط لها ... يرسم البدايات ... و ينسج الاحداث ... و يُفَصِّل الخواتيم بالمقاس ... هذا علي مقاس السعاده ...و هذا علي مقاس النجاح ... و لا تزيد المقاسات درجه و لا تنقص "نمره" ... فكلها مضبوطه

و من اقسي اسرار احلام اليقظه ... انك تكتشف - بعد اسدال الستار - انك لست محلقا في السماء ... و لا ترتدي تلك البزه المضبوطه عليك بالمقاس ... و انما انت علي الارض .... و ترتدي اما ضيقا يقبض علي انفاسك ... او فضفاضا يضيق عليك الحركه نحو ما تصبوا اليه ....

و تظل احلام اليقظة مثالا متجسدا و مجسدا للسراب ..... فأنت تعرف و تثق انه سراب .... لكنك تسعد كثيرا برؤيته .... فالرؤية تعني الامل ... و الامل يعني القوة ... و القوة تعني الحياة ...

و انصحك ان لا تغالي كثيرا في احلامك .... و تملئ خزانة آمالك بالكثير من ما هو مضبوط علي مقاسك حلما و سرابا ... فتكون صدمة الواقع اشد و انكي ...

أو تحرم نفسك من ان تحلم و انت يقظان ... فتخسر بُعدا ثوريا للحياة ... و وقودا لقاطرتها كثيرة الاعطال ... كثيرة التوقف .... كثيرة العودة الي الوراء ..

و عش دائما علي الامل .... فمهما كان السراب محيطا واقعا ملموسا .... فلا تيأس و لا تركن للهموم و انهيار الحلام ... و ثق في الله تمام الثقه ...

انه يوما سيكون السراب ماءا ...
--------------------------------------------
بقلمي 30/11/2009

 

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

431 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع