هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • صدفة القدر | 2024-07-07
  • افتقد صباحات ابي | 2022-07-15
  • كلمة "تنور" | 2024-07-19
  • حكمة العلم و الحجب | 2024-07-19
  • قصة حديقة الأمراء | 2024-07-15
  • الماضي لا يموت | 2024-07-18
  • ساعة من الذكريات | 2024-07-19
  • وعجبي | 2024-07-19
  • منزلي .. مسكن له تاريخ | 2024-07-19
  • عن المحتوى الذي اقدمه | 2024-07-18
  • غزة - وضع يحتاج مخدرات! | 2024-07-15
  • الطبيبة و المحافظ | 2024-07-18
  • دور الاستاذ الجامعي | 2024-07-18
  • مثل مسألة الرياضيات | 2024-07-18
  • محتوى خاطئ عن ايران | 2024-07-16
  • والله من وراء القصد.  | 2024-07-19
  • ف حضن سيدنا الحسين | 2024-07-19
  • شجرة الحياة | 2024-07-19
  • الحب فرصة فأغتنموها.. | 2019-07-17
  • الفرصه واتتنا للإفراج عن قانون حماية الجيش الأبيض | 2024-07-18
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. المظلوم .. الظالم

السلام عليكم و رحمة الله ....

كم جميل ان تكون مظلوما ... اذا ما خيرت ما بين ان تكون ظالما ... أو مظلوما ....

و الاجمل و الاحلي .... ان لا تكون هذا ... و لا ذاك ....

دعونا نتفق ... اننا كثيرا ما نشعر بالظلم ...

و هذا الشعور سريع الاشتعال .. كثيرا ما يراودنا بعد احتكاكنا مع زملائنا ...., اخوتنا .., اصدقائنا ... و رؤسائنا في العمل .. او المنتديات 

الشعور يتولد تلقائيا ... طالما ان الامور لم تسر علي الهوي الذي يعجبنا ..... في هذه الحاله .... ننزوي .... و تبدأ انفسنا بارسال اشارات الظلم الي سائر مناطق الجسم و الفؤاد .... ثم الي المحيطين من حولنا .. حتي تذرف الدموع بحيرات و بحار ... :)

المشكله تزداد تعقيدا .... عندما نصدق انفسنا باننا مظلومون بحق .... !!

في عملي .. اصادف كثيرا من الزملاء .... يشكون ظلم رئيس عملنا ... لهم .... و ما ان يقص زميلي "المظلوم" حكايته .... حتي اشاركه احساسه بالظلم .... و ادعوا له بالصبر علي من ظلمه ..

ثم تمر الايام .... و اتقابل مع رئيسنا ... و نتطرق اثناء الحديث بالمصادفه او عمدا .... الي قضية زميلي المظلوم .... فأكتشف ان الظالم الحقيقي ليس مدير العمل .... و انما زميلي نفسه .... لأنه غالبا ما يكون قد اخطأ ... او لم يتبع تعليمات ما من تعليمات العمل .... و عندما تعامل معه "المدير" برد فعل .. تناسي ما فعله هذا الزميل.... و لم ينفك لا يذكر الا ظلم "المدير" له ... !!

قطعا هذا الشعور .... تختلف درجة اشتعاله من شخص لآخر .. فالشخص الذي يميل الي الموضوعيه و المنطق ... غالبا لا يشعر بالظلم اذا اخطأ دون قصد او بقصد... و انما يكون مقتنعا في قرارة نفسه بخطأه و رد الفعل الممارس ضده .... و يشعر - فقط - بالحزن علي حدوث الخطأ و فقط ..

اما اذا كان الشخص بعيدا عن الموضوعيه .... او له منطقه الخاص و المتحجر .... في هذه اللحظه سيظل يري نفسه "مظلوما" الي ما لا نهايه .... ثم يبدأ بتصدير احساسه للجميع ... حتي يصدق و يصدقوا .... انه - المسكين - مظلوم ....

من قناعاتي الشخصيه .... ان معظم المظلومين ....هم في الحقيقه .. ظالمين .... اما لأنفسهم او لغيرهم ....

علي الجانب الآخر من الحياة ... هناك ظلم حقيقي ..... و هذا الظلم البين يكون اوضح من اي منطق او موضوعيه .... و لا يحتاج لمقالات لشرحه

تحياتي العطرة
:)

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

244 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع