هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • جنّة وشهد والدموع | 2024-07-13
  • باختصار مضى يومان | 2024-01-25
  • لا تسمعوا لهذا المرجف | 2024-07-13
  • التحريف العاطفي للتاريخ | 2024-07-12
  • المتحفظ عليه الذي تحل علينا ذكراه | 2024-07-05
  • الرجل الذي لا يحب العقاد | 2024-07-07
  • احذروا أبناءكم الجهلة | 2024-07-05
  • احترموا مشاعر الناس | 2024-06-25
  • حينما نصح أنيس تلميذه: إياك وثوابت الدين | 2024-06-20
  • أبناء الأفاعي يشمتون في الشعراوي | 2024-06-19
  • يا نور الله  | 2024-01-23
  • أحب كلمة مطر  | 2020-07-20
  • أين دفاع شهد ؟ | 2024-07-12
  • كلمات حمراء | 2024-01-22
  • يموت البشر ويبقى الأثر | 2024-07-12
  • طبيب العائلة "زمان" | 2024-07-12
  • انا مش مكسوره  | 2024-07-12
  • قصة الليل | 2024-01-20
  • للذل شُعَبٍ لا ندرى طريق لها | 2024-07-12
  • ليلة رائعة | 2020-06-20
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. محاكمة رئيس الجمهورية السابق محمد حسني السيد مبارك ... "تأملات"

السلام عليكم و رحمة الله

مع ملايين المصريين .... و العرب ... تابعت علي شاشات التلفاز وقائع محاكمة رئيس مصر السابق محمد حسني مبارك ....

و لا ادري كيف اصف مشاعري و انا اتابع و اشاهد هذه الجلسه التاريخيه في تاريخ مصر الحديث و القديم .... فهي المرة الاولي التي تحاكم مصر حاكمها ....و هي المرة الاولي التي تنزع مصر من حاكمها عرشه ...

الذي اذكره من صفحات التاريخ ... ان مصر قتلت حكامها في غير مناسبه ..... لكن ان تنزع عروشهم ... فهذا ما لم يحدث من قبل ....

عروش مصر جلس عليها عظماء في التاريخ .... و عظمتهم نابعة من شهرتهم و ليس بالضروره من فضائلهم .... فمنذ الفراعنة .... جلس علي العرش فرعونا تلو فرعون ... و ثم حكم القبط و من اشهرهم المقوقس ... ثم حكم المسلمين العرب و من اشهرهم فاتح مصر العظيم عمرو بن العاص ...

طوال هذا التاريخ العريض ... لم يتنازل مسؤول مصر الاول عن عرشه .... كثيرا يموت .... و احيانا يقتل ... !!

اليوم في حدث تاريخي غير مسبوق علي مر العصور .... وقف رئيس البلاد السابق خلف القضبان .... يحاكم ....

بغض النظر عن اسباب محاكمته ... او الاسباب التي دفعت الشعب الي خلعه عن عرشه .... و بغض النظر عن احلامك و احلامي حول محاكمة عادلة و ناجزه لرئيس مصر السابق ... اسمحوا لي ان اسرد اليكم خواطر هاجمتني اثناء مشاهدتي لوقائع المحاكمه ....

اكاد اجزم ان رئيس المحكمه المستشار احمد رفعت .... قد دخل التاريخ ... فهو اول قاض يحاكم اول رئيس مصري سابق ..... لهذا فقد شعرت ان القاض كان متوترا جدا و هو يلقي كلمات افتتاح الجلسه لدرجة ان مخارج بعض الحروف قد خرجت بصعوبه ...

ثم بذل القاضي جهدا كبيرا ليسيطر علي هذا الجمع الغفير من المحامين عن عشر متهمين غلاظ شداد .... كل منهم كان امبراطورا منذ شهور ... و قدراتهم الماليه تمكنهم من تعيين كبار كبار المحامين ..

اشفقت علي القاضي "رفعت" و هو يقود هذه الجلسه الاستثنائيه ..... لكني و رغم التماسي له الف عذر .... الا اني تحفظت من داخلي علي تأخره في التعامل بحسم منذ البدايه .... فقد كنت اشعر ان الجلسه قد تخرج عن السيطره منذ اللحظه الاولي ...

و لا ادري هل القانون المصري ... او بمعني اصح قانون اجراءات التقاضي ... هل هذا القانون - ايا كان اسمه - ... لماذا لا يسمح باثبات المحامين قبل بدأ المحاكمة .... و لماذا يجبر القاضي ان يسأل كل محامي حاضر ... هل اثبت نفسك ؟ .... هل دفعت الرسوم ؟ ... هل هل هل ... الخ

انها حاله من المملل ... اصابت المشاهد .... و القاضي .... و المتهمين .... من جراء هذه الاجراءات الاداريه التي كان من المفترض ان يكون لها شكل اداري آخر .... و ليس في مواجهة القاض .... لذا اتمني من يدلي احد متخصص بدلوه حول هذه الملاحظات ....

اما عن المحاكمه العلنيه .... فقد شعرت بالسعاده لعلانيتها .... ليس لرؤيه رئيس مصر السابق خلف القضبان كدليل علي سيادة القانون سواء اكان مذنبا او لا ... او لضمان اقصي درجات النزاهه .... او للتأكيد علي ان من يحكمون مصر الآن ليس لهم اي مصلحه في الدفاع عن مبارك اذا كان مخطئا ....

بل لأن اجراءات التقاضي .... ستوجه رسالة قويه للساده الثوريين علي طول الخط ان المحاكمه صعبه ..... و طويلة .... و دقيقه و تحتاج الي اجراءات اداريه و قانونيه منضبطه و صحيحه ... حتي نصل الي الحكم العادل الناجز ... التي نتمناها جميعا

فرحتي بعلانية المحاكمه .... هي حتي يشاهد الجميع بام اعينهم القاضي و هو مطالب بالنظر في كم الدفاعات المهول .... و تحقيقات النيابه التي تصل الي 4000 ورقه مبدئيا ..... و الاف الشهادات من مئات الشهود ... الخ ...

فالقضيه ليست سهله .... و ليست سريعه .... و لكنها قد تكون محاكمة العصر .. و اساسا للعدل في مستقبل مصر المحروسه .....

اما عن غياب الموضوعيه و نظريه المؤآمره ... و التي يؤمن بها 90% من الشعب المصري ... و يوشك الـ 10% الباقون علي الايمان بها ... فقد تجلت في موقفين "لذيذين" :)

الموقف الاول هو عندما قام احد المحامين بالتشكيك في ان الرئيس السابق المسجي علي سرير طبي داخل القفص .... ليس هو الرئيس !!! :) ... و طالب بتحليل الـ dna للشخص النائم علي السرير للتأكد من كونه محمد حسني مبارك من عمده !!

طبعا .... كل شخص حر .... و لكن عندما تصل الحريه الي هذا الحد ... ان لا يصدق المحامي ما تراه عيناه .... فهذا ينبأ عن انه و شريحه كبيره معه لا يريدون ان يصقدوا ... ان ما يحدث ... يحدث

الموقف الثاني ... ربما لم و لن يلحظه الا من شاهد وقائع المحاكمة عبر شاشة الـ bbc العربيه .... مثلي .... فبعد ان رفع القاضي الجلسه للاستراحه ... انتقل المذيع الي الاستوديو ... و كان يستضيف بعض الثوريين الجدد .... فانبري احدهم قائلا : ان رئيس المحكمة تجاهل وجود مبارك في القفص و لم ينادي عليه ... و هذا تصرف مقصود .... فيه تفرقه ... و تمييز .... و هذا يدل علي ان القاضي لا يريد ان يحاكم الرئيس !!!.... و انه موجود فيالصوره سياسيا لا قانونيا ... و هلم جر

طبعا .... كنت اضحك من داخلي و انا استمع لهذا الكلام الغير موضوعي و الذي يتميز به قطاع عريض الآن .... و قد كانت زوجتي بجانبي ... فقلت لها .... ان القاضي سوف ينادي علي الرئيس و نجليه اثناء المحاكمه .... و عللت لها سبب حدوث ذلك .... و حدث ذلك فعلا ... و كنت اتمني ان استمع الي تعليق نفس الشخص "الثوري" ... بعد ان شاهد بنفسه بعد دقائق معدوده من تصريحه العميق ... القاضي ينادي علي الرئيس ... لكنه لم يظهر ثانيه ... للاسف

و للذي لا يعرف ... فان هذه الجلسه ... تنظر في قضتين ... القضيه الاولي يحاكم فيها وزير الداخليه السابق "العادلي" و معاونيه السته .... و القضيه الثانيه يحاكم فيها مبارك و نجليه و صديقه حسين سالم .... و عندما بدأ القاضي الجلسه ... نادي علي اسماء المتهمين في القضيه الاولي .... و عندما اكمل اجراءات القضية الاولي .... نادي علي متهمي القضيه الثانيه ابتداءا من حسني مبارك ... لهذا السبب لم ينادي علي الرئيس في بداية الجلسه .... لانه المتهم رقم 1 في القضية الثانيه ... بينما حبيب العادلي المتهم رقم 1 في القضية الاولي

اذا نحن جاهزون لالقاء الاحكام السريعه دائما .... و نظريه المؤامره موجوده و جاهزه .... دائما و دوما ....

اما عن مبارك ذاته .... فقد شعرت انه قوي ... او اراد ان يبدوا قوي و هو ينكر الاتهامات الموجهه اليه بناءا طبعا علي تعليمات محاميه ... و لكن لسان حاله يقول ارحموا عزيز قوم ذل ....

ما سبق كانت بعض الخواطر التي بدت امامي بعد انتهائي من مشاهدة هذه القضيه التاريخيه .... و كلي امل ان يلقي المذنب جزاءه .... ايا كان اسمه .... و ان يخرج البرئ الي النور ... ايا كان اسمه .....

تحياتي

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

617 زائر، و1 أعضاء داخل الموقع