هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • الفرصه واتتنا للإفراج عن قانون حماية الجيش الأبيض | 2024-07-18
  • أقصدتي بها قربا  | 2024-07-17
  • مزيدا من الأسئلة | 2024-07-17
  • أصحاب الافعال السخيفة | 2024-07-17
  • أنا قصائد شوق | 2019-07-17
  • شعبٌ ...يُباد | 2024-07-17
  • أحلام مؤجلة  | 2024-07-17
  • حكاية المركب  | 2024-07-17
  • تسائلنى  | 2024-07-17
  • ڤيروس الوصوليه المجتمعة | 2024-07-17
  • رسائل في أحداث الحياة، ، كبسولة | 2024-07-16
  • نحن السلام | 2024-07-15
  • الجيران  | 2024-07-15
  • قصة الأم الثانية | 2024-07-15
  • جن الجليد | 2024-07-15
  • لحم معيز - الجزء الرابع | 2024-07-14
  • يا انسان | 2021-11-20
  • خوان باولو | 2024-07-15
  • عبادة الذات وعبادة اللذات | 2024-07-15
  • صاحب أول معجم طبي لغوي في التاريخ | 2024-07-15
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. ذكريات من ليبيا ..... و لا عزاء للبشر

قلبي يتمزق عليك يا ليبيا .... فليبيا وطني الثاني ... ليس لأنها وطن عربي مسلم فقط ... و انما لأني عشت فيها فتره من الزمن لا تنس .... و درست في مدارسها .... و طعمت من طعامها و نلت حظا من خيرها ..... و كانت لي فيها ذكريات لا يمحوها الزمن ....

اتابع الانباء المتواتره عن ليبيا عن مجازر بشعه يرتكبها الحاكم في حق شعبه ... بواسطه مرتزقه افارقه .... و طيارين من صربيا يقصفون المدن الليبيه ... !!

بهذه اللحظات العصيبه ... اسمحوا لي ان أحكي لكم شيئا ربما لن تصدقوه ....

كنت في ليبيا طفلا صغيرا .... و في احدي ليالي رمضان المبارك ..... و اثناء السحور .... فتح والداي التلفاز .... فاذا بمشهد لن انساه ....

المشهد يتحدث عن "شنق" شاب .... و حوله العشرات يهتفون .... و يضربون الجثه المدلاه من المشنقه !!

لا تعتقد يا اخي ان هذا المشهد .... هو لقطه من فيلم رعب سينمائي ...

بل هي لقطه حقيقيه ....

نعم لقطه حقيقيه ... !

شنق علي الهواء .... 

شنق مباشر و حصري ....

نعم يا ساده .... حدث هذا في الجماهيريه العربيه الليبيه الشعبيه الاشتراكيه العظمي ....

المشنوق يا ساده هو طالب ليبي معارض للنظام .... و هذا المعارض يسمي زنديقا .... في عرف النظام الليبي ....

كل عام .... في عيد الطلبه !! ... كان النظام الليبي يشنق طالبا علي الهواء في التلفاز .... و وسط الحرم الجامعي في طرابلس ....

حتي هددت اليونسكو و عدة منظمات دوليه بعدم الاعتراف بالشهادات الليبيه اذا لم تتوقف هذه الاعمال الوحشية ضد الطلبه الليبيين .... و توقفت علنيا .... لكنها - قطعا - لم تتوقف في الخفاء

هذا نموذج صغير مما كان يحدث في ليبيا قديما .... و لم تكن هناك قناة جزيره .... او فضائيات اخري موجوده لتنقل ما يحدث ...

نسيت ان اخبركم قصة تسمية اسم ليبيا الطويل " الجماهيريه العربيه الليبيه الشعبيه الاشتراكيه العظمي" .... و خصوصا كلمة "العظمي"

ليبيا العظمي ؟!!

اتعرفون لماذا ليبيا .... هي عظمي ؟

القصد تبدأ منذ عام 1986 عندما تطاول القذافي علي امريكا ... فقام الرئيس الامريكي الراحل "رونالد ريغن" بقصف ليبيا .....

كنت ساعتها اعيش في ليبيا .....

كانت صفارات الانظار تضرب ليلا ... و كنا نتوجه الي الملاجئ خوفا من القصف الامريكي .... و للحقيقه و التاريخ ... فالقصف الامريكي لم يضرب المدنيين ... و انما تركز علي مؤسسات تابعه للنظام... و علي بيت القذافي

المهم .... ان القذافي بعد ان قصفت امريكا ليبيا ..... قرر ان يسمي ليبيا بالعظمي ...

لماذا ؟

لان امريكا العظمي ... قصفت ليبيا .... اذا ليبيا ... عظمي ايضا .... بما ان امريكا العظمي قصفتها

منتهي السطحيه و النرجسيه ....

نعود الي ليبيا ....

اما عن ليبيا شعبا ... فهو شعب طيب و رائع ... كما انه شعب عباره عن احفاد ...... القائد المجاهد العظيم عمر المختار ....

شعب عشت بين ظهرانيهم فترة من الزمن .... احببتهم .... لكني لم احب ابدا حاكمهم ... و لا كتابه الاخضر .... و لا نرجسيته الرهيبه .... و لا انفصام شخصيته الواضحه ....

و للذين لا يعرفون شيئا عن معمر القذافي .... او الاخ العقيد معمر القذافي قائد الثوره الشعبيه ... سأشرح لكم قليلا بعضا من التفاصيل ...

منذ 42 عاما كان القذافي شابا متحمسا في الجيش الليبي ... و ضابطا برتبه صغيره .... لكنه تاثر بالزعيم عبد الناصر في مصر ..... فقرر ان يقوم بثوره ..... اطاح فيها بالملك "السنوسي" الذي كان ملكا علي ليبيا ....

ظل القذافي يحكم ليبيا منذ هذا التاريخ و هذا الآن .... تحت مسمي قائد الثوره .... و اخترع كتابا اسمه الكتاب الاخضر .... او النظريه العالميه الثالثه .... ردا علي النظريتين الاشتراكيه و الرأسماليه ....

الكتاب الاخضر الليبي ... لم تبرح افكاره حدود ليبيا .... و ستتبخر تلك الافكار من ليبيا نفسها بعد ان يموت القذافي .... او يتنحي او يهرب ... ايهما اقرب

في ليبيا ... لا يجرؤ شخص ان يتحدث عن القذافي ... او يعترض ... او يفتح فمه ....

الرعب هو الشعور الاقوي الذي يشعر به الليبيون و يسيطر عليهم .... اذا ما ذُكر القذافي امامهم ....

اليوم .... الشعب الليبي قرر ان ينتفض .... لكن القذافي علي ما يبدو ليس زين العابدين او الرئيس مبارك ..... القذافي شخص دموي .... مستعد ان يبيد شعبه لكي يجلس علي الكرسي ....

قلبي معك يا ليبيا .... و تحية لشهدائك .... و تحيه لطياريكي الذين لم يوافقوا علي قصف الليبيين .... و لجأوا الي مالطا .... او هبطوا في مطارات بنغازي ....

قلبي معك يا ليبيا ....

و لا املك لك الا الدعاء ......

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

2461 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع