هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • ان عرفته فالزم | 2020-01-15
  • حقيقة منتجنا | 2024-06-14
  • یوم العید | 2024-06-14
  • ويكأنَّهُ وقعَ في كبيرة | 2024-06-14
  • حرية الابداع و العلمانيين | 2024-06-14
  • غير طبيعي | 2024-06-14
  • "معلومة دوائية في دقيقة" -2 | 2024-06-14
  • سبحانك هذا بهتان. | 2024-06-14
  • يبقى بحبك | 2024-06-14
  • أُحِبُّ هذا المشروب.. العنّاب | 2024-06-14
  • الاختباء بداخل الذات...... | 2014-10-20
  • القصير الماكر..... | 2014-10-22
  • الصعيدي..... | 2014-11-23
  • المدفعجي..... | 2014-10-25
  • طائره سلوي حجازي..... | 2014-10-26
  • الخل الوفي.... | 2014-10-29
  • حوار بين جنديين | 2014-11-09
  • عن جيلي (جيل الحرب).......اتحدث | 2014-11-12
  • انسانيات...... ll | 2014-11-16
  • ودع هواك...... (انا اللي ها اودع) | 2014-11-19
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. تفاهه و ضحيه و قانون

السلام عليكم و رحمة الله

فداك بأبي و امي يا رسول الله ...

التفاهه مرض من الامراض القذره .... و يبدو انها اصابت ذلك الامريكي الاسرائيلي القذر ... لينتج فيلمه القذر الاخير ... " براءة المسلمين " .....

و لأنها تفاهه .... ليست الاولي من نوعها .... كان يجب ان تقابل بردود فعل مسئوله ... و مسئوله بشده .... !

لا اريد ان اخوض كثيرا في حديث مكرر ... سئمنا جميعا من سماعه و تكراره ....

ذلك الحديث الخاص بضبط النفس ... و عدم ترك الحبل علي الغارب "للعاطفه" .... لتفعل ما تريد .... لاني اذكر اني كتبت كثيرا في هذا المجال ...

قد يحمر خديك بعنف - اخي القارئ - ... لانك مغتاظ الان ... و تريد ان تعبر عن غضبك - و غضبي ايضا - لذا لن يعجبك هذا المقال علي اية حال ...

و لكن مهلا ! .... دعني اذكرك بالذي مضي ...

هل تذكر - اخي المسلم - ازمة الدنمارك الشهيرة و احد التافهين القذرين من مواطنيها و الذي قام بنشر رسومات كاريكاتوريه مسيئه لمقام رسول الله صلي الله عليه وسلم ... ؟

هل تذكر ردود فعلنا الغاضبه بعنف .... وقتها؟

من المؤكد انك تذكر جيدا تلك الاحداث الداميه و ردود الفعل المتشنجه .... و قطعا تعلم جيدا انه لا نتائج تذكر لهذه الافعال سوي مزيدا من الغوغائيه المسيئه للاسلام و المسلمين ... !!

حادثه الرسومات المسيئه الدينماركيه ... افرزت حوارا مجتمعيا وقتها .... ادان بشكل حاسم كل ردود الفعل الغوغائيه ضد سفارات و مواطني الدينمارك في العالم ... و دعا الي دعم الجهود المتحضره لتوضيح صورة الاسلام الحقيقي ... في انحاء العالم .... و اظن ان رموزا اسلامية كبيرة قادت تلك الجهود المتحضره و ادت دورا عظيما في تعريف العالم بالاسلام العظيم ...

الحقيقه - اخي القارئ - اريد ان انقل لك شعورا بالاكتئاب و انا اكتب هذه المقاله .... لاسباب عده ... اولها ان احد التافهين القذرين الذي لا يساوي قرشا في سوق الكلاب  قام بالتعدي علي اشرف و اطهر خلق الله محمدا رسول الله صلي الله عليه وسلم ...

ثانيها : رد الفعل الغوغائي البشع لمسلمين في دولة اسلاميه ... اسفرت عن مقتل سفير الولايات المتحده و الذي لا علاقة له بالفيلم شكلا و موضوعا .... في تصرف لا اخلاقي و لا يمت لاخلاقيات من حزن المسلمون علي المساس بمقامه !

و ثالثها : تلك الانباء التي ذكرت ان مصريين اقباط شاركوا في انتاج ذلك العمل القذر ... مما قد يدفع بالتافهين الي استغلال تلك القاذورات في تلطيخ الصوره التي نحاول جاهدين تلميعها .... و عموما قد يخفف من حدة هذه الانباء تصريحات "جورجيت قليني" التي اكد ان مصريا قبطيا في البرازيل قرر انتاج فيلم "عبقرية محمد" عن كتاب لمحمود عباس العقاد



لقطه لسفير امريكا في ليبيا بعد ان لقي حتفه

اذا لن اجعل الاكتئاب يسيطر علي قلمي كثيرا ... و سأحاول تجنب حديثا نمطيا مكررا من المؤكد انكم سمعتموه و قرأتموه كثيرا في معظم وسائل "الميديا" ....

ة في الحقيقه اود ان اركز علي نقتطين اساسيتين في هذا المجال

الاولي : ان مصرع السفير الامريكي في ليبيا بهذا الشكل - علي بشاعته - فهو قد يرسل رساله قويه للغايه للدول الغربيه و معها الولايات المتحده .. ان قانونا خاصا "بمعاداة الاسلاميه" يجب ان يخرج الي نور في اقرب وقت ممكن .... اسوة بقانون معاداة السامية !!

الثانيه : ان المظاهرات التي تحدث الآن امام السفارات الامريكيه ... لا معني لها ... و يجب ان تتحول الي مظاهرات امام مقرات حكومات الدول الاسلاميه ... لدفعها لتبني خطا سياسيا ضاغطا علي الغرب لاجباره علي سن قوانين رادعه لا تسمح قانونا "بمعاداة الاسلاميه" ...

عدا ذلك .... سيظل التافهون المغمورون يحصدون شهرة و اضواءا علي حساب الاسلام العظيم و مقدساته .... و سيظل المسلمون لفترة طويلة يؤمنون بنظرية رد الفعل العاطفي "المؤقت" المسيئ اكثر للاسلام ... رافعين شعارا لا يتزحزح و هو " نحن لا نتعلم و لا ننوي" .... !!

تحياتي

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

3326 زائر، و3 أعضاء داخل الموقع