هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • منزلي .. مسكن له تاريخ | 2024-07-19
  • عن المحتوى الذي اقدمه | 2024-07-18
  • غزة - وضع يحتاج مخدرات! | 2024-07-15
  • الطبيبة و المحافظ | 2024-07-18
  • دور الاستاذ الجامعي | 2024-07-18
  • مثل مسألة الرياضيات | 2024-07-18
  • محتوى خاطئ عن ايران | 2024-07-16
  • والله من وراء القصد.  | 2024-07-19
  • ف حضن سيدنا الحسين | 2024-07-19
  • شجرة الحياة | 2024-07-19
  • الحب فرصة فأغتنموها.. | 2019-07-17
  • الفرصه واتتنا للإفراج عن قانون حماية الجيش الأبيض | 2024-07-18
  • أقصدتي بها قربا  | 2024-07-17
  • مزيدا من الأسئلة | 2024-07-17
  • أصحاب الافعال السخيفة | 2024-07-17
  • أنا قصائد شوق | 2019-07-17
  • شعبٌ ...يُباد | 2024-07-17
  • أحلام مؤجلة  | 2024-07-17
  • حكاية المركب  | 2024-07-17
  • تسائلنى  | 2024-07-17
  1. الرئيسية
  2. مدونة م أشرف الكرم
  3. ماذا يقول لنا ميدان التحرير , , ؟؟ , , مقالتي بالاهرام الالكترونية

أسبوع قضيناه نحن المصريين , نتنفس شهيقا ينقطع عنه الزفير , نتنفس انفاسا يحبسها خوف على مصير مصرنا الغالية , , جراء تلاحق الأحداث و سخونتها فيما حدث من تداعيات بين الثائرين في ميدان التحرير من ناحية , و إدارة البلاد و وزارة الداخلية ممثلة في الشرطة من ناحية أخرى منذ يوم السبت الماضي 19 نوفمبر 2011م و الى الان.

و لقد أفرط الطرفان في التعامل فيما بينهما , مما أدى إلى فزع و هلع بيننا نحن المصريين الذين نتابع عن كثب دون أن نقف على الأسباب الحقيقية للأحداث و تفاصيلها الموثقة.

على أية حال , , فقد كان لهدير الأحداث بين الفريقين صوت و ضجيج , , حاولت أن استمع إليه بين ثنايا الوقائع المتسارعة حتى أتفهم موقع الحقيقة من الأحداث و ما يمكن أن نفهمه منها.
و وجدتني ارصد تلك الحقائق مؤمنا بها كل إيمان , حيث قال ميدان التحرير في أحداثه الأخيرة منذ السبت الماضي :

فلقد قال: إن تلك الثورة ماضية لن تهدأ و لن تنام حتى تتحقق مطالبها المشروعة من إعلاء كرامة المصري و تحقيق العدالة الاجتماعية و محاسبة المفسدين من النظام السابق يتزامن كل هذا مع الأمن و مع الاقتصاد لا فاصل بينهم و لا تفضيل.

و قال : إن الحكم في مصر لن يكون عليه وصي لا من القوات المسلحة " رغم اعتزازنا بها " و لا من غيرها , , فلقد وعى الشعب و لن ينكص على عقبيه مرة أخرى.

و قال : إن إرادة الشعب متمثلة في مطالب الثورة هي استمرار حياة لتلك الثورة , فهو شعب ينطلق منجدا لشباب الثورة حين يطلبه مستنجدا , كما أن شباب تلك الثورة هم حراسها الحقيقيين.

و قال : إن الطريق الوحيد للنهوض بتلك الثورة و انطلاقتها هو وحدة الأطياف السياسية المختلفة على الأهداف الكبرى , حتى لو اختلفوا في تفاصيل و سبل و مسالك , فحين حاد الطريق شيئا ما رفض الشباب الثائر في التحرير أي منصات تبث الفرقة أو تحدد التصنيف.

و قال : إن على من يتولى إدارة مصر العظيمة بأبنائها عليه أن يكون على تواصل مع شعب مصر , فيستمع لهم و يسمعهم عن خطواته و يبحث عن مطالبهم حتى يستطيع أن ينجح في إدارته للبلاد.

و قال : إن عمل الداخلية لا يجب ان يسبق النيابة و حكم القضاء , ليأتي دور الشرطة في تنفيذ للاحكام و ليس تنفيذ لعقوبة ليس لها حكم قضائي حتى لو كان على " بلطجي ", و على الاجهزة الشرطية ان تقبض فقط على الخارجين لتقديمهم للنيابات و ليس لتنفيذ حكم تراه الشرطة.

و قال : إن البطء في الاستجابة لمطالب الثورة و الذي قد يكون مبررا في ضيق الوقت و كثرة الأحداث المتلاحقة طيلة العشرة أشهر السابقة, إلا انه لابد و أن يكون فيه صدق ليصل إلى الناس إن كان صادقا.

و قال : إن نتوءا يخرج من رحم الميدان يحاول التعبير بالأفعال لا بالرأي وحسب , مثل النتوء الذي خرج من الميدان إلى شارع محمد محمود ليضر بالأبنية الحكومية في وزارة الداخلية لهو أمر نشاز على إيقاع الثورة و خطواتها , و نرفضه لأنه يخرج عن دائرة التعبير بالرأي , ليكون فعل و ليس رأي.

و قال : إن تعاملا عنيفا من الشرطة تجاه معتصمين أو معبرين عن رأيهم لن يجدي كثيرا , و لن يصل بالأمر إلا تعقيدا أكبر , و هو الذي لن يغفره شعب مصر لجهاز الشرطة.

و قال : إن أخبارا تنتشر هنا و هناك لا يجب أن ننفعل بها و ننساق وراءها إلا بعد التثبت و التوثيق للمعلومة و الخبر , و ما أكثر الأخبار المغلوطة و المعلومات المشوشة المنتشرة عبر الشبكة المعلوماتية و القنوات.

و قال : إن رفض الآخر لمجرد أنه يختلف مع من في التحرير لهو أمر يرجع بنقاء الثورة و بياض سريرتها عقودا من الزمان , فليس معنى أن احدهم يختلف في الطرح مع من في التحرير أن نصفه بأنه خائن أو قوى ثورة مضادة أو فلول.

و قال : إن على من بميدان التحرير أن يتفهموا بضرورة تقصي الحقائق قبل الانفعال بها و بناء ردود فعل لها , و قد يكون الأمر به أطراف أخرى تزيد الحنق بين الطرفين , و حتى لا يصيبوا أقواما بسوء فيصبح من بالتحرير على أفعالهم نادمين.
تطبيقا لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} (6) سورة الحجرات

في الحقيقة إن ما قاله ميدان التحرير بأحداثه الجسام منذ يوم السبت الماضي , لهي عبرٌ يجب أن نتوقف عندها كثيرا , و أن نلتفت إلى مثلها مليا , حتى لا نقع في أخطائنا ثانيا , فنتجرع الآم تكرار الخطأ , وهي التي تكوي النفوس و العقول أكثر مما تكويها نيران الخطأ لأول مرة.


ــــــــــــــــــــ

م اشرف الكرم
مهندس معماري استشاري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

1437 زائر، و1 أعضاء داخل الموقع