هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • الفرصه واتتنا للإفراج عن قانون حماية الجيش الأبيض | 2024-07-18
  • أقصدتي بها قربا  | 2024-07-17
  • مزيدا من الأسئلة | 2024-07-17
  • أصحاب الافعال السخيفة | 2024-07-17
  • أنا قصائد شوق | 2019-07-17
  • شعبٌ ...يُباد | 2024-07-17
  • أحلام مؤجلة  | 2024-07-17
  • حكاية المركب  | 2024-07-17
  • تسائلنى  | 2024-07-17
  • ڤيروس الوصوليه المجتمعة | 2024-07-17
  • رسائل في أحداث الحياة، ، كبسولة | 2024-07-16
  • نحن السلام | 2024-07-15
  • الجيران  | 2024-07-15
  • قصة الأم الثانية | 2024-07-15
  • جن الجليد | 2024-07-15
  • لحم معيز - الجزء الرابع | 2024-07-14
  • يا انسان | 2021-11-20
  • خوان باولو | 2024-07-15
  • عبادة الذات وعبادة اللذات | 2024-07-15
  • صاحب أول معجم طبي لغوي في التاريخ | 2024-07-15
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. الهرم الأصفر الليبي
هرم من الشعير ..أو القمح لا اتذكر ... كنت ابكي بكاءا مرا اذا ما صاحبت ابي في أحد اعراس أصدقائه الليبيين ... و يقدم لنا هذا " البازين.. "
بروز من عجين الخبز يشبه قبة جامعة القاهرة .. يتمركز داخل حرم اناء بجدران عالية .. يجري حوله نهر من الصلصة الحمراء الحارة ... تعوم فيه جزر من لحم الضاني .. و بعض سفن السطح من البطاطس ...
كانت الطقوس تقتضي أن ينتظم المعازيم اولا حول الاناء .. ثم تبدأ الإجراءات ...
ما أن ينتظم الجمع حول الوليمة .. يتقدم الساقي و يسقط من إناء آخر ... صوص أو صلصله أو سمها ما شئت .. ينزلها مباشرة فوق قمة التبة ..فتنهمر شلالات منتظمه لتملئ بنهر احمر ذلك الفراغ بين النتوء المعجوني و حواف الإناء ... يجرف في طريقه ... كتل من اللحم الضاني .. الموضوعة مسبقا .... قبل الفيضان ..
ابكي ... ليس خوفا من اللحم اللذيذ حقا .. و لا من هرم خوفو الغارق ... و لا من حرارة الصلصلة ... لكن من هول طريقة الاكل الاستثنائية ..
تضرب أصابعك في جانب من جوانب القبة المعجونية الصفراء الفاقع لونها .. فتأخذ قطعة من العجين .. تفركها جيدا باطراف السبابة و الوسطي و معهما الإبهام ..مجتمعين ... في مياه نهر الصلصه .. ما بين ١٠ الي ١٥ ثانية .. ..ثم تلقها في فمك ...
انتظر !!! ... لم ينته الأمر بعد .. لا يمكن أن تعود يدك الي الاناء ..و بها أي قطعة "بازين" عالقة في أصابعك .. العقها اولا لو سمحت .. العقها كما لم تلعقها من قبل ... العق أصابعك من الامام او الخلف .. أو مصها جميعا أو فرادي ... ائتنا باصابعك نظيفة كما ولدتك امك.. ثم عاود الضرب في الجبل الاصفر ...
لم اتأقلم ابدا علي التعامل مع هذا الأداء ..حتي و لو بمجرد النظر ... و كنت افضل دائما أن يلبي ابي دعوة حضور العرس في يومه الثاني .. حيث الكسكسي الحار الذي احبه ... و في المرة التي ينحدر بنا توقيت تلبية الدعوة الي ثالث ايام العرس .. يكون نصيبنا "الشربه" بفتح الشين و تسكين الراء و فتح الباء مع فتح الفم و ضم ملعقة ... بلا أي شبهات لعق
التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

2403 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع