هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • قصة حديقة الأمراء | 2024-07-15
  • الماضي لا يموت | 2024-07-18
  • ساعة من الذكريات | 2024-07-19
  • وعجبي | 2024-07-19
  • منزلي .. مسكن له تاريخ | 2024-07-19
  • عن المحتوى الذي اقدمه | 2024-07-18
  • غزة - وضع يحتاج مخدرات! | 2024-07-15
  • الطبيبة و المحافظ | 2024-07-18
  • دور الاستاذ الجامعي | 2024-07-18
  • مثل مسألة الرياضيات | 2024-07-18
  • محتوى خاطئ عن ايران | 2024-07-16
  • والله من وراء القصد.  | 2024-07-19
  • ف حضن سيدنا الحسين | 2024-07-19
  • شجرة الحياة | 2024-07-19
  • الحب فرصة فأغتنموها.. | 2019-07-17
  • الفرصه واتتنا للإفراج عن قانون حماية الجيش الأبيض | 2024-07-18
  • أقصدتي بها قربا  | 2024-07-17
  • مزيدا من الأسئلة | 2024-07-17
  • أصحاب الافعال السخيفة | 2024-07-17
  • أنا قصائد شوق | 2019-07-17
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. مو فرح البريطاني و الجزيرة

السير / محمد مختار فرح .. او ( مو فارح ) .. العداء الاوليمبي البريطاني الشهير صاحب الاربع ميداليات اوليمبية في مسافتي خمسة الاف و عشرة الاف متر ( لندن 2012 و ريو 2016 ) ... و صاحب الست القاب عالم في مسابقات المسافات الطويلة .. 

 

الرجل الذهبي المولود في شمال الصومال .. او ما يعرف بدولة ارض الصومال ( الدولة المنفصلة عن الصومال و المعلن عنها من جانب واحد ) .. كان ضيفا في برنامج المقابلة علي قناة الجزيرة... و الذي تصادف اني شاهدته ... 

 

ركز المذيع بشده في اسئلته ل"محمد فرح " .. علي اصوله الصومالية .. و امطره بالاسئلة من نوعية .. ما هي رسالتك.الي الصومال و الصوماليين ؟ .. ما هي مشاعرك نحو الصومال ؟ .. ماذا تقول للصوماليين ؟ .. ما هو شعورك و انت بطل صومالي ؟ .. عندما تدخل الحمام .. هل كنت تتخيل نفسك في الصومال ؟ ... و عند مرحلة "الحزق" .. هل كان علم الصومال يرفرف في مخيلتك ؟ ... و هكذا ... 

 

لكن "مو فرح" .. كان يتجاهل تماما فكرة انه صومالي .. ؟ .. لم يعط مذيع الجزيره اية اجابه عاطفية واحده "من اياها " ... بل كان واضحا صريحا مباشرا ... انا بريطاني .. و بريطانيا هي وطني ... و لولا بريطانيا .. ما كنت انا .. 

 

كرر محمد فرح .. كلمة وطني واصفا بريطانيا اكثر من عشر مرات .. و لم يقل علي الصومال و لو مرة واحده انها وطنه ...

 

الرجل يدين بالولاء و الانتماء و الامتنان لأمرين فقط في حياته.. مدرس التربية الرياضية في المدرسه الذي اكتشفه ... و نظام الرعاية الاجتماعية في بريطانيا الذي قدم لطفل صومالي اسود و مسلم الرعاية اللازمه حتي يصبح بطلا اوليمبيا و بطلا للعالم .. ثم يصبح السير محمد فرح .. 

 

مذيع الجزيره لم ييأس و حاول التنويع و المناورة في الاسئلة .. لكن السير البريطاني ثابت علي اجابة واحده .. مدرسي هو ابي ... و بريطانيا هي وطني ... 

 

حينها القي المذيع بورقته الاخيرة في هذا الحوار الذي لا يبدو طيعا ... فسأله عن العنصرية التي يعاني منها المسلمون و الافارقه و السود في بريطانيا و الغرب ... و يا ليته ما سأل ! ???? .... فقد فاجأه البطل الاوليمبي .. بتجاهل تام للسؤال ... معاودا التأكيد ان بريطانيا هي وطنه و انه فخور بانه مواطن بريطاني .. و فخور بمنحه لقب "سير" من ملكة بريطانيا .. و وشاح فارس ... و بدا واضحا انه يكن احتراما كبيرا لجلالة ملكة بريطانيا - و اللفظ علي لسانه - و حزنه علي وفاتها .. 

 

و بعد ان فشلت اسئلة "الوطنية" ان تؤتي اكلها ... غير المذيع الدفه نحو دينه الاسلامي .. و لاول مرة خلال المقابله .. يبدا الضيف بالتعبير بعاطفة عن اعتزازه بدينه و بكونه مسلما مؤديا للشعائر هو و اسرته .. لكنه عاد و اكد انه مسلم بريطاني .. و ليس مسلما صوماليا ... 

 

الانطباع الذي يمكن ان يصل اليك من هذا الحوار مع بطل اوليمبي بهذا الحجم ... هو ان الوطن الحقيقي هو من رعي و ساعد و سند .. ثم كرم و منح و اكرم ... ، و ان الاصول و الجذور و ما الي ذلك .. قد تصبح مجرد مصطلحات منتهية الصلاحية.. 

 

ايمان الرجل بثلاثة امور فقط في حياته يلخص الحكاية .. يعتز بدينه منذ اللحظه الاولي ... يعتز بمدرس التربية الرياضية الذي اكتشفه و ساعده فهو والده و اهله و كل عشيرته ..يعتز بالبلاد التي قدمت له الرعاية و الدعم .. ثم التكريم بمنح رجل افريقي مسلم اسود .. ارفع القابها ... هي وطنه ... و لا وطن غيره .. 

 

ماذا تريد ان تقول يا "مو عبد الوهاب" من كتابة هذا المقال العجيب ؟! 

 

اقول .. ان الغرب نجح باقتدار بوضع نظام اجتماعي صارم يكافح الهوي ... !

 

ما المقصود بالهوي ؟ ... المقصود .. هو ان النفس البشرية بفطرتها تميل الي التعصب للقبيله و الارض و الوطن و الاقارب و الاهل و هكذا ... ، لذا .. فقد وضع الغرب نظاما يمكنهم من خلاله .. الاستفاده من كل موهوب و عالم و رياضي .. حتي و لو كان اسودا افريقيا آت من مجاعه ... !

 

لا مشكله لديهم ان يمنحوه لقب سير .. فهو قد رفع علم بريطانيا في قلبه قبل ان يرفعه في المحافل الدولية ... 

 

و لا ننسي ان ذات النظام الاجتماعي البريطاني هو من مكن هنديا من ان يكون قائدا لجيوش بريطانيا العظمي .. !! .. ريشي سوناك .. الهندي البوذي ... يرأس حكومة ملك بريطانيا .... في مفارقه قد لا تتكرر ! 

 

و اخيرا ... كنت سعيدا للغايه عندما ممرت منذ فترة تحت كوبري البطلة المصرية الاوليمبية فريال اشرف. .. صاحبة ذهبية اوليمبياد طوكيو .. 

 

اتمني ان اشاهد تماثيلها في كل مكان ، اتمني ان تحصل علي كل الالقاب و الجوائز و الاستثناءات الممكنه .. ، اتمني ان تضرب لها المدفعية طلقاتها تكريما و اعتزازا ... اتمني ان تشعر من داخلها انها فخوره بكونها مصرية ... 

 

و الاهم .. هو الحفاظ علي كل "فريال اشرف" صغيره .. و دعمها لوجه الله و الوطن .. مع التنازل عن شرط .. ان تكون امها "حلوه " .. 

 

 

 

 

 

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

1862 زائر، و1 أعضاء داخل الموقع