هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • الفرصه واتتنا للإفراج عن قانون حماية الجيش الأبيض | 2024-07-18
  • أقصدتي بها قربا  | 2024-07-17
  • مزيدا من الأسئلة | 2024-07-17
  • أصحاب الافعال السخيفة | 2024-07-17
  • أنا قصائد شوق | 2019-07-17
  • شعبٌ ...يُباد | 2024-07-17
  • أحلام مؤجلة  | 2024-07-17
  • حكاية المركب  | 2024-07-17
  • تسائلنى  | 2024-07-17
  • ڤيروس الوصوليه المجتمعة | 2024-07-17
  • رسائل في أحداث الحياة، ، كبسولة | 2024-07-16
  • نحن السلام | 2024-07-15
  • الجيران  | 2024-07-15
  • قصة الأم الثانية | 2024-07-15
  • جن الجليد | 2024-07-15
  • لحم معيز - الجزء الرابع | 2024-07-14
  • يا انسان | 2021-11-20
  • خوان باولو | 2024-07-15
  • عبادة الذات وعبادة اللذات | 2024-07-15
  • صاحب أول معجم طبي لغوي في التاريخ | 2024-07-15
  1. الرئيسية
  2. مدونة م أشرف الكرم
  3. المصارحة و المصالحة و المصافحة , , مقالتي اليوم بالاهرام الالكتروني

28-6-2012 | 09:37
كان من اللازم اللازب أن تشتد المعركة الإنتخابية على منصب رئيس جمهورية مصر العربية بين الفرق السياسية و التوجهات الأيدلوجية المختلفة على أرض مصر , و هو مشهد متوقع و طبيعي , , و من طبيعيته أن يمتد التعارك الفكري و النقاشي أيضا إلى أنصار الفرق المختلفة التابعة لتلك التوجهات المتعددة و التي تسعى لإقناع الآخر بوجهة نظرها قبل حسم نتيجة تلك الانتخابات.

و المؤسف في المشهد هو أن جولة الإعادة في تلك الانتخابات قد شهدت استقطابا حاد و شديدا لم يسبق له مثيل خلال الفترة الإنتقالية بمصر , , إذ تم احتساب أي مؤيد للدكتور مرسي على أنه من الإخوان المسلمين و أي مؤيد للفريق شفيق على أنه من "الفلول".
و تعامَلت الأطياف المختلفة على الساحة على هذا الأساس , و مع تزايد وتيرة النقاشات و التي زادت من سخونتها بعض الإشاعات ليصل التحاور إلى تناحر , و ليرفض الناس بعضهم بعضا على مجرد الإختيار , , و هو الذي كان يحتاج لنشر ثقافة وجوب التسليم بحرية كل منا في الإختيار دون استعداء على أساس هذا الاختيار لأنه من حرية التعبير و الرأي.

أما و قد انتهت المعركة الانتخابية الشديدة الآن, و فاز بمنصب رئيس الجمهورية الدكتور مرسي , , و لما ألحظه من استمرار تلك النقاشات و المشادات و الاتهامات التي على أساس الإختلاف في الاختيار , , أجد أنه من واجب كل منا الآن أن يعمل بين الناس على نشر ثقافة عدم الخلاف على أساس اختلاف الاختيارات, و على وجوب نبذ تلك الاتجاهات التي تستفز الآخر و تخلق منه عدوا من لا شيء, و أن اختلافنا في الاختيار ليس بالضرورة أن يؤدي إلى خلاف و صراع شخصي بين المختلفين في هذا الاختيار.

كما أنني أدعو إلى توصيف مصطلح "فلول" الذي انتشر التراشق به لكل من كان يؤيد الفريق شفيق و هذا وضع غير منطقي و غير صائب, إذ أن هناك الكثيرين ممن أيدوا الفريق شفيق ليس لهم أي مصالح لا معه و لا مع الحزب الوطني المنحل و لم يكن لهم أي استفادات في عهده,
و الذي افهمه هو أن مصطلح "فلول" ينطبق على من استغل منصبه أو استفاد بطرق غير مشروعة متورطا في فساد مع الحزب المنحل و من ساعد النظام البائد على الاستقواء و الاستمرار في الإضرار بالشعب و الوطن و هذا محله ساحات القضاء.

و ليست تلك الأوصاف بالطبع تنطبق على من اختار الفريق شفيق , لذلك ادعو إلى مصارحة أمام انفسنا مع جموع الناس من حولنا على المفاهيم, و مصالحة تحوي فهما مهما بأن نبتعد عن الخلاف الذي على أساس الاختيار, و من ثم مصافحة لجموع أبناء هذا الوطن تنتشله من عذابات الإنشقاقات الفكرية التي نجمت عن حق أصيل لكل منا في أن يختار مَن يختار.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

أشرف الكرم
مهندس استشاري معماري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

المصدر
http://gate.ahram.org.eg/Topics/1010...%83%D8%A9.aspx


التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

160 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع