هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • وللبعض في نقد المُعلم شهوة | 2024-05-25
  • حزق مذيعي ال BBC | 2024-05-25
  • تكاملي و ليس تعارضي ! | 2024-05-25
  • حصائد اللسان | 2020-08-20
  • تبديل الخوف،، كبسولة | 2024-05-25
  • على أية حال  | 2023-09-23
  • علاقة مسمار جحا  | 2023-05-25
  • العتبة الخضراء | 2020-03-25
  • إيمان.. موني | 2024-05-16
  • إن كنت تعلم فأنت تعلم.... | 2024-05-25
  • صوت الأجنحة | 2021-10-16
  • محتاج اشوف الفرح ف عيونك | 2023-05-24
  • موت الحب إكلينيكيا | 2024-05-25
  • الكلمات الكثيرة | 2024-05-25
  • عِش حياتك يا أنا،، كبسولة | 2024-05-25
  • أنت أفكارك،، كبسولة | 2024-05-25
  • السر في الذكر | 2024-05-25
  • كان بينّا حلم _٤_ | 2024-05-25
  • كان بينّا حلم _٣_ | 2024-05-25
  • كان بينّا حلم _٢_ | 2024-05-25
  1. الرئيسية
  2. مدونة زينب حمدي
  3. عقار محروس .. الجزء السابع

تثائب شادي في ملل وهو جالس بثياب المدرسة على السلم أمام شقة الأستاذة صفية بالدور الأول من العقار
مر أكثر من نصف ساعة وهو ينتظرها لتفتح الشقة وتعطيه حصة الدرس الخصوصي ..، انها لا تسكن في الشقة ولكنها تستخدمها كمقر للنشاط الخاص فقط
هل يعود الى البيت ؟؟ لو عاد لأوسعته أمه ضرباً ظناً منها أنه هرب من الدرس وأضاع على نفسه الحصة .. لالا سينتظر
لكن الرائحة المنبعثه من البدروم في الواقع لا تطاق .. هذا العقار مقبض ورائحته كريهة ..كيف يعيش السكان فيه ؟؟
حسناً .. سينزل لدقائق يشتري بعض الآيس كريم ثم يعود .. ربما وقتها تكون الأستاذة صفية وصلت
نظر الى باب الشقة في حسرة .. ثم هم بالنزول .. لولا أن وجد الباب غير مغلق !
إنه مردود يمكن دفعه بيسر .. هل يدخل ؟ ربما بدأت الحصة منذ زمن وهو بعد جالس بالخارج ينتظر كالأبله !
دفع الباب فانفتح كاشفاً عن قلب الشقة ولكن لا اضاءة ولا أثر لمخلوق هنا ..
- مس صفيه ..
صوت يتأوه بالداخل ..
خطى بضع خطوات متردده وقلبه يكاد يثب من بين ضلوعه ..
- هل من أحد هنا؟ مس صفية .. حضرتك هنا ؟
الصوت قادم من الغرفة الداخلية للشقة ..واصل التقدم ببطء وهو يحاول الإنصات ..

هناك شخص بدين جالس على الأرض .. يمد يده له كأنما يستغيث به ..
شيء ما يخبره ان عليه أن يفر الآن لكنه يواصل التقدم بلا سبب واضح ..

- راح يقترب ببطء حتى وصل إلى باب الغرفة ..
هنا أدرك أن الجثمان الذي يتأوه ويستغيث به أصبح بلا رأس !
لقد انثنت الرأس إلى الخلف بشكل يستحيل أن يكون في إنسان حي بينما الذراع لم تزل ممدودة إليه ترتجف ..
الى هنا لم يفهم الصبي متى ولا كيف استدار وأطلق ساقيه للرياح تاركاً الشقة ثم العقار ثم الشارع بكامله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

ليست مريضة .. هي تشعر بأنها في خير حال .. ان ما يمكن أن يمرضها بالفعل هو الحديث عن الأطباء والمرض والمستشفيات ..،
إنها من بيئة ريفية تؤمن بأن السمن البلدي والبال الهادي هما علاج لكل داء مستعصي .. والحقيقة أنها لم تقصر أبداً في التداوي بهذا العلاج

لكن لماذا قالت لها الفتاة ذلك ؟؟ لقد أصبحت مخيفة بحق ومنفرة كذلك كان الله في عون أمها
كانت الساعة تقترب من منتصف الليل والسيدة أم عمرو تستعد للنوم بعدما أنهت كل أعمالها المنزلية .. عندما سمعت طرقات خافتة على الباب ..-
- من ؟
- أنا يا طنط .. افتحي !
فتحت الباب لترى في الضوء الخافت إسراء إذ وقفت في الضوء الخافت وقد انساب شعرها ليغطي جانب وجهها الأيمن ..، تحمل بيديها عدداً من أرغفة الخبز
- ماما .. بتقول لك اتفضلي ..!
لماذا تبدو لها الفتاة متغيرة قليلاً .. هل هو الضوء الخافت الذي يهيء لها أن بشرتها تميل للون الأزرق ؟؟
العين الوحيدة الظاهرة منها جاحظة بشدة بينما تهدلت خصلات شعرها تغطي جانب وجهها الأيمن ..
ثم لماذا الخبز؟؟ إن الهدايا بين سكان العقار أمر معتاد هي نفسها تهديهم الفطائر والخبز الفلاحي عندما تعود من زيارة أهلها بالقرية ..، ولكن هذه المرة لا تشعر بأدنى رغبة في قبول الهدية خاصة مع هيئة من يقدم يده إليها بها
- شكراً يا حبيبتي عندي كتير ..
لم تكرر الفتاة طلبها ولم تلح عليها بالقبول فقط استدارت وانصرفت !!
أغلقت الباب وهي تشعر ببرودة شديدة تسري في أطرافها .. ثم خطر لها أن والدة الفتاة قد تغضب لرد هديتها ،،
تناولت سماعة الهاتف واتصلت برقم السيدة أم اسراء .. دقائق من الرنيين حتى أتاها صوتها ناعساً بدوره
- أعتذر لك يا ام اسراء .. والله عندي خبز كتير أنتِ تعرفين أني أعيش وحدي ولا أستهــ ...
قاطعتها أم إسراء وقد بدا التعجب واشتباه الجنون في محدثتها : أي خبز يا أم عمرو ؟؟ لعلك تقصدين أم إسراء أخرى أنا لم أرسل أي خبز لك !
وقفت الكلمات في حلقها فازدردت ريقها وخالت أن قلبها قد أفلت نبضه ..
- ألم ترسلي إسراء لي بالخبز منذ قليل ؟؟
- اسراء راقدة بجواري نائمة كالملائكة منذ ساعة تقريباً !
- .................................................. ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

تباً ..
إن الحشرات قد ازدادت بشكل مقرف في الشقة مؤخراً..خاصة الصراصير !!

كما أن الشرفات أصبحت شبه مغلقة دائماً خوفاً من اقتحام الفئران الذي اصبح يأخذ طابعاً شبه يومي !

لم يفلح أي علاج بأي طريقة معروفة وأد هذا الوباء الذي استشرى مؤخراً في شقتها التي كانت مضرب المثل في النظافة والترتيب .. وأصبح الأمر محرجاً للغاية عند قدوم الضيوف والأمر لا يخلو منهم بطبيعة الحال للإطمئنان على ابنتها المريضة ..

كانت أم اسراء تفكر في ذلك وهي تقطع بيديها جزء آخر من عجين اشترته للتخلص من الحشرات والصراصير .. راحت تكوره بين أصابعها ثم تلقيه في أركان استراتيجية ومحورية بالشقة ،

إنهم وباء بالفعل في كل درج وعلى كل طاولة في الحمام والمطبخ والغرف فوق السقف وأسفل السجاجيد ..، يومياً تستنفذ عبوات مبيدات حتى أوشكت واسرتها على الاصابة بالسرطان وما من حل ينهي هذه المشكلة

لم تكن تعرف أن هذا الوباء في شقتها فحسب بل إنه يمتد لجميع شقق العقار ..

لو استمر الحال على ما هو عليه فإنه يمكن بلا خطأ كبير أن نقول أن المبنى قريباً سيصبح محتلاً بالكامل من هذه الحشرات

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السيدة أم عمرو كذلك كانت لتقلق لتكاثر الحشرات في بيتها لولا أن هناك ما هو أهم يثير قلقها وفزعها من الحشرات والعفاريت
إنها في فترة الحيض منذ أكثر من9أيام !
كمية الدماء هذه المرة فوق المعدل الطبيعي ترقى لأن تكون نزيف ولا يبدو أن هناك أي بادرة لانتهاء الوضع في المدى القريب
استنفذت كل الطرق التي تعرفها لرفع الدماء بلا فائدة ..
لذا نجدها جالسة بانتظار دورها عند الطبيب الان في يدها مظروفاً كبيراً يحوي الأشعة والتحاليل اللازمة ..
- يبدو يا سيدتي أنك تعانيين من ورم ليفي بالرحم...!
هكذا ببساطة ؟؟! انها من بيئة يقترن فيها لفظ الورم بلفظ آخر هو الموت !
- يعني .. سأموت ؟!
ابتسم الطبيب وقال في محاولة لتبسيط الأمر ليصل بسهولة إلى فكرها : هذا النوع هو ورم حميد وانتِ سيدة سبق لك الإنجاب لن يضيرك الأمر حتى لو وصل إلى استئصال الرحم ، هذا أقصى ما يمكن حدوثه ويمكن تلافي الإستئصال والإحتفاظ بالرحم ولكن يجب الالتزام بالعلاج كما سأخبرك الان ..

كانت تنظر إليه ولا تسمعه تقريباً .. الشرود كان هناك في بيت إسراء ..
هي من قالت لها أنها مريضة
كيف عرفت بمرضها وهي نفسها لم تعرف إلا الآن !!

يتبع ،،

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
أخر 5 تعليقات
  • د. محمد عبد الوهاب المتولي بدر قام بالتعليق علي الخميس، 23 مايو 2024 09:25

    أهلا وسهلا بحضرتك سيدتي ..

    يبدو أن جيلنا كان متطابقا في امور كثيرة و طريفة .. لكنه بلا شك جيل تعلم الوطنية و الانتماء علي يد رجال عظماء منهم الدكتور نبيل فاروق .. 

    عاطر التحايا .. 

  • محاسن علي عبد الرحيم أحمد (مقلد) قام بالتعليق علي الخميس، 23 مايو 2024 07:26
    رجل المستحيل  فعلا وبحق كان رجل المستحيل  ما كتبه  الدكتور كنا نفعله بالضبط انا وأخي نضع  كتيبات الدكتور نبيل فاروق بين ضفتي الكتب المدرسية ونلتهمها بشوق ومتعة وكذلك كتب الشياطين ال١٣ تعلمنا منهم حب الوطن ونلنا قسط كبير من المعلومات العامة وتجولنا في عواصم العالم  رحم الله الدكتور نبيل فاروق ورجل المستحيل  وجزيل  الشكر للدكتور كاتب الموضوع 
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:28
    ا على يبدو أن هناك سوء فهم ، التعليق تم نشره ووصل لى بطريقة مربكة بسبب آلية المدونة ..وشكرا لحضرتك
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:09
    ويبدو أن المدونة هى سبب الكلمات الغير مفهومة والحروف الغريبة لأننى عندما كتبت التعليق لم أكتب الحروف ولكن عندما تم نشر التعليق كتب بصيغة غريبة..أنا وأنت لم نفهم التعليق جيدا ..
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:06
    يا أستاذ على ..أقصد أن هناك كلمة فتاة ثائرة ثم بعض حروف باللغة الإنجليزية ثم كلمة تعبير أعجبني.. كل مافى الأمر أن الكلمات أربكتنى،  لم أفهم الصيغة فقط ، ولا أدرى ما الذى جعلك غاضبا هكذا ..وشكرا لحضرتك على القراءة والاهتمام 
المتواجدون حالياً

355 زائر، و2 أعضاء داخل الموقع