هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • القمة العربية ... المنامة | 2024-05-17
  • ايام زمان | 2024-05-18
  • مالي أراكَ مهمومًا؟  | 2024-05-17
  • صلاة بعشر تغنيني | 2024-04-19
  • بشارة خير | 2023-05-18
  • تدريب اليقظة الذهنية | 2024-05-18
  • جزر المالديف  | 2019-08-02
  • اينما تكونوا يدرككم الحب - الفصل الأول | 2024-05-18
  • صاحب جدع | 2021-05-09
  • ايمان يحيى الرائعة .. و مفارقات منطقية | 2024-05-18
  • ظواهر النصوص | 2024-05-18
  • رباعية الأقصى | 2023-05-15
  • أصل إليك | 2024-05-18
  • هامش الصدفة | 2024-05-17
  • رحلة الماضى ..خواطر | 2024-05-18
  • الحب.. والكهرباء، وسنة الحياة | 2024-05-18
  • قطتي و زوجي و السحر | 2024-05-18
  • قولي يا ابني بس مالك  | 2024-05-18
  • قلبي يارب | 2021-05-17
  • رائحة الكُتب | 2024-05-17
  1. الرئيسية
  2. مدونة د عزة بركة
  3. لمرضي الأرق هل تناول دواء الميلاتونين يعتبر آمناً؟؟،
الكثير يعاني من الأرق والذي قد يؤدي إلى تناول بعض الأدوية التي تساعد على النوم ( sedative hypnotics) ومن هذه الأدوية والتي انتشر استخدامها في الفترة الحالية دواء الميلاتونين ( melatonin ). و باعتبار مادة الميلاتونين تفرز طبيعيا في اماكن معينة في المخ ( pineal gland)و مسئولة عن التحكم في الساعة البيولوجية للجسم،
س١- فهل معنى ذلك أن تناولها على هيئة دواء الميلاتونين يعتبر آمناً؟؟،
س٢- و هل يساعد الميلاتونين في علاج جميع أنواع الأرق بمعني انه يمكن اعطاؤه لجميع المرضى الذين يعانون من الأرق؟؟
ج١- بالرغم من أن الميلاتونين يعتبر أكثر أماناً من أدوية أخرى تستخدم في علاج الأرق ولكن هناك بعض التحذيرات التي يجب على المرضى الذبن يتناولون هذا الدواء اتباعها و للاستخدام الآمن للميلاتونين ينصح بالتالي:
١- الجرعة المستخدمة في العلاج من ١-٥ مجم يوميا ساعتان قبل النوم وهذه الجرعة تزيد من كمية الميلاتونين في المخ حوالي عشرين مرة.
٢- يجب استخدام الميلاتونين في نفس التوقيت يوميا( حتى لا يسبب اضطراب في الساعة البيولوجية للجسم).
٣-لا يجب استخدامه أكثر من : شهرين في المرضى الذين يتحسن النوم عندهم بتناوله و ايضا لا يجب تجربته أكثر من أسبوعين في المرضى الذين لم يؤدي تناولهم للميلاتونين إلى تحسن في النوم.
٤- توخي الحذر عند استخدام الميلاتونين في المرضى الذين يتناولون الادوية التالية:
أ- مضادات التجلط حيث قد يؤدي الميلاتونين إلى زيادة احتمال حدوث نزيف عند اعطائه مع هذه الادوية.
ب- مضادات الصرع حيث قد يؤثر على مفعول هذه الادوية
ج- مثبطات المناعة( immunosuppressants) حبث قد يؤدي الميلاتونين إلى التقليل من مفعول هذه الأدوية
د- دواء الاكتئاب المعروف بالfluvoxamine ( faverin) لان الدواء الاخير يزيد من كمية الميلاتونين في الجسم وبالتالي تناوله مع الميلاتونين قد يؤدي إلى زيادة حادة في كمية الميلاتونين مما يؤدي إلى النعاس أثناء اليوم( day time sedation).
ه- الادوية التي تثبط الانزيم المعروف بالCYP2D6 ( مثل بروزاك) لان هذا الانزيم هو المسئول عن التخلص من الميلاتونين ولذلك فتناول الميلاتونين مع هذه الادوية يؤدي ايضا الى ارتفاع حاد في نسبة الميلاتونين).
ج٢- يؤدي الميلاتونين إلى تحسن في النوم ففط في المرضى الذين يعانون من:
١-اضطراب في الساعة البيولوجية ( eg jet lag) حين أنه يساعد على تنظيم الساعة البيولوجية للجسم.
٢- أيضاً قد يؤدي إلى نتائج إيجابية في المرضى الذين يجدون صعوبة في بدء النوم ( delay of sleep initiation ).
٣- في المرضى الذين يعانون من نقص إفراز الميلاتونين ( كبار السن و الاطفال الذين يعانون من التوحد ( autusm).
٤- الذين يتناولون أدوية تقلل من كمية الميلاتونين مثل مثبطات مستقبلات بيتا beta blocker ك( الانديرال ،...) .
وبما أن مفعول الميلاتونين يعتبر محددا وليس لكل انواع الارق لذلك فإن الجمعية الامريكية لطب النوم ( American Academy of Sleep Medicine ) أوصت باستخدام الميلاتونين في حالات محددة فقط (Evidence-based recommendations published by the AASM indicate that strategically timed melatonin can be a treatment option for some problems related to sleep timing, such as jet lag disorder and shift work disorder. Also the AASM suggests that clinicians should not use melatonin in adults to treat chronic insomnia.
بمعني ان الميلاتونين لا يصلح استخدامه لاي حالة أرق ( Melatonin isn’t a ‘one-size-fits-all’ solution to nightly sleep trouble).
و قبل استخدام اي ادوية لعلاج الارق يجب اتباع التالي:
١-التاكد من اتباع العادات الصحية التي تساعد على النوم ( sleep hygiene ) مثل تجنب تناول اي منبهات ساعات قبل النوم
٢-التأكد من عدم تناول أدوية تؤدي إلى الأرق و منها :
أ- الادوية التي تحتوي على الكافيين ( بنادول اكسترا،
ب- الكورتيزونات
ج- بعض مضادات الاكتئاب
د- محفزات الجهاز السيمبثاوي مثل الايفيدرين الموجود في بعض أدوية علاج البرد و الكحة.
ه- الثيوفيللين المستخدم كموسع للشعب الهوائية في بعض أدوية علاج الكحة.
و-المضادات الحيوية المعروفة بالfluoroquinolones مثل التفانيك و السيبرو.
التعليقات علي الموضوع
تعليق واحد حتي الآن
المتواجدون حالياً

709 زائر، و1 أعضاء داخل الموقع