هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • زلابية | 2024-06-10
  • عندما يكون المحامي قارئا متبحرًا  | 2024-06-11
  • ليل الضباع... 2 | 2020-12-29
  • ليل الضباع.... 3 | 2020-12-30
  • ليل الضباع....1 | 2020-12-28
  • عش الدبابير..... 5 | 2021-09-04
  • ليل الضباع..... 4 | 2021-01-01
  • عش الدبابير.... 6 | 2021-09-09
  • ليل الضباع.... 6 والاخيره | 2021-01-03
  • عش الدبابير..... 4 | 2021-09-02
  • ليل الضباع.... 5 | 2021-01-02
  • آيات الله..... 1 | 2021-04-24
  • عش الدبابير... 3 | 2021-09-01
  • آيات الله... 2 | 2021-04-25
  • آيات الله.... 3 | 2021-04-26
  • عش الدبابير... 2 | 2021-08-31
  • دكر الوز.... 2 | 2021-11-20
  • دكر الوز...... 3 | 2021-11-21
  • آيات الله.... 4 والاخيره | 2021-04-30
  • الشهيد مرتين... | 2021-05-26
  1. الرئيسية
  2. مدونة زينب حمدي
  3. النقطة المنسية ..

هل تتحرك في كل خطوات حياتك بجدية وثقة ؟


هل تبدو دوافع (إنفعالاتك ) لك واضحة لماذا تحب لماذا تكره ؟ وكذلك أسس إختياراتك وتصرفاتك ؟


لو كان الحال كذلك لما عرفنا مسميات ومفاهيم مثل (الحيرة - التشتت - الندم- النسيان-اليأس- الغيرة - الفشل .. الخ )


ولما اقترفنا في حق أنفسنا الكثير من الخطايا وحملناها بتبعات سوء الإختيار ،،


وبالتالي ما كنا لنكون بشر ولما تحققت فينا حكمة الله وإبداعه في خلق الذات الآدمية بكل أبعادها الجسدية وأعماقها النفسية


بما إن شهادتي في الأصل هي (ليسانس آداب قسم جغرافيا ) :) فإن التشبيهات الجغرافية تجعلني أشعر بارتياح أكثر ونوع من الألفة ..، لذلك سأشبه النفس الإنسانية بمنطقه ذات تضاريس متباينة ..،

تعرف أن فيها جبل وسهل ومنخفض يحوي مياة قد تكون نهراً أو بحيرة ..،

نرى الجبل ولكن هل ندرك أن للجبل جذور تضرب في باطن الأرض قد يكون عمقها أكبر من ارتفاعه ؟

(لحظاتك العصبية وطباعك الوعره .. لها أسباب وراثية ومكتسبه ساهمت في تشكيلها )

هل تعرف هذا النهر العظيم كيف تكون مجراه وتشكل ليصل إليك في شكل كوب من الماء ؟

(ماضيك الذي نسيته ..أو تحاول تناسيه كل خبراته السيئة والجيدة لا تفنى أبداً بل تستقر في مكان ما من عقلك الباطن يحكم فيما بعد أسلوبك في الحياة)

زلزال وبركان قد يغير الكثير من معالم المنطقة .. يحدث فجأة في المناطق النشطة على نحو يصعب توقعه ..

(صدمات وسقطات .. تغير من ملامحنا أو ملامح طريقنا على نحو قد يخفي كل مظهر قديم لنا تحت طبقة سميكة من الفكر الجديد والأسلوب المستحدث )

وهكذا ..

تدرك من الطبيعة ما تراه عيناك وتلمسه حواسك ..، ولكن هل منحت نفسك فرصة للتأمل والتفكر ؟ إن ذلك مطلوب وهو شكل من أشكال التعبد أيضاً ضرب الله به أمثلة كثيرة في القرآن الكريم

الإنسان كالطبيعة تماماً ..، هو مجموعة تضاريس متباينة .. نستقر في (السهل) منها ونتجنب تسلق مرتفعاته أو الغوص في أعماقه ..،

المنطقة السهلية هي منطقة التعاملات مع الناس المرحلة الأولى من التعارف والتآلف تتم فيها و قد تتسع أو تضيق بحسب خلق هذا الإنسان وقدرته على إستيعاب المحيطين به ..،

ولكن من يستطع النفاذ إلى دواخلنا .. هو فقط الإنسان الإستثنائي ..! فإذا نفذت أنت إلى دواخل الناس فأنت الإستثنائي ! :)

قد تستكشف أعماقك وحدك ..

أو يحمل لك المشعل شخص ما استطاع أن يراك من حيث لم تستطع أنت ترى نفسك ..، فيضع على عينيك ذات الرؤية المهزوزه نظارة طبية ومن ثم تتضح معالم الأشياء و تفهم انفعالاتك الغير مفهومه بما يتبعها من تصرفات غير محسوبة ،،

فإذا كنت من النوع الأول فقد ألهمك الله قدر كبير من الحكمة عاش أناس وماتوا بحثاً عنها ..، ولكن ثق أنك ستشقى بمعرفتك كثيراً

وإذا كنت من النوع الثاني .. فاعلم أن الطرف الذي حمل لك المشعل هو نصفك الآخر ..، الذي وجد نفسه بالصدفة بالبحث في أعماقك وتلك نعمة لا تتأتى للكثيرين :)

عندما تدرك النقطة المنسية في ذاتك وحدك أو معك شريكك .. ستعرف عندها حقيقة وأسباب مسار حياتك المتعرج ..، وستتحول عندها تلقائياً إلى كائن مانح لا آخذ لانك قد تشبعت عاطفيا ..، كما الدول الغنية التي تمنح من ميزانيتها الدول النامية بعدما تحقق فيها الإكتفاء الذاتي

ستعرف ما هي حقيقتك التي أخفتها ترسبات براكينك النشطه ..، ستدرك التفرقة بالمقارنة بين كل ما هو حقيقي قد مر بك وبين ما أوهمت نفسك بحقيقته


هل هذه النقطه هي السعادة ؟

لا .. ولكن من عندها تبدأ السعادة :)

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

1288 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع