هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • الفرصه واتتنا للإفراج عن قانون حماية الجيش الأبيض | 2024-07-18
  • أقصدتي بها قربا  | 2024-07-17
  • مزيدا من الأسئلة | 2024-07-17
  • أصحاب الافعال السخيفة | 2024-07-17
  • أنا قصائد شوق | 2019-07-17
  • شعبٌ ...يُباد | 2024-07-17
  • أحلام مؤجلة  | 2024-07-17
  • حكاية المركب  | 2024-07-17
  • تسائلنى  | 2024-07-17
  • ڤيروس الوصوليه المجتمعة | 2024-07-17
  • رسائل في أحداث الحياة، ، كبسولة | 2024-07-16
  • نحن السلام | 2024-07-15
  • الجيران  | 2024-07-15
  • قصة الأم الثانية | 2024-07-15
  • جن الجليد | 2024-07-15
  • لحم معيز - الجزء الرابع | 2024-07-14
  • يا انسان | 2021-11-20
  • خوان باولو | 2024-07-15
  • عبادة الذات وعبادة اللذات | 2024-07-15
  • صاحب أول معجم طبي لغوي في التاريخ | 2024-07-15
  1. الرئيسية
  2. مدونة زينب حمدي
  3. قارئة الفنجان ..!!

إقتربت من مكتبي بصخبها المعتاد .. فهي شخصية تعتمد الأسلوب المسرحي منهجاً في الحياة

كنت قد تأهبت لرسم الشخصية الوقورة لرئيسة المجموعة التي يجب أن تكون على مستوى المهنة من كفاءة ورزانة وحسن تقدير للمواقف المفاجئة ..،

ولكنها - دوناً عن فتيات مجموعتي - كانت قادرة على الضرب بكاريزمتي عرض الحائط !!

فنجان القهوة بجواري .. الكمبيوتر مفتوح وقد تعددت عليه البرامج المفتوحة بين الرسم والجدولة .. بينما تناثرت الأوراق والعقود من حولي ..،
تناولت في بساطة فنجان القهوة المقلوب وتطلعت فيه باهتمام ..،، استشعرت في ذلك نوعاً من الإهانة كأنما هي سترى في فنجاني بعض ملابسي المستورة مثلاً !
إن فنجاني يكتسب مني خصوصية يجب أن تشع من حوله هالة احترام لا انتهاك بهذا الشكل ..، ولكنها كما قلت كانت قادرة على الضرب بكل شيء عرض الحائط ..

تظاهرت بعدم الإهتمام وإن حانت مني نظرة مختلسة إلى ملامحها .. أمارات الدهشة والهلع ترتسم عليها ببطء ..ثم :

نسر !
بجد؟!
وواخدك تحت جناحه !!
انت متألقة انهارده !!

قلتها ساخرة بالطبع .. ،، وإن كان الفضول يقتلني لمعرفة ما هذا الذي تتكلم عنه !!..، أعرف أن الفناجين كثيراً ما يرتسم فيها نسور وأفيال وغربان ناهيك عن الفئران وهوام الأرض ..، لكن هذه الفتاة تحديداً اكتسبت شهرة في عملنا بكونها قادرة على قراءة الفنجان .. بعض الفتيات يصدقنها على كل حال وفي وقت من الأوقات كانت تتراص أمامها فناجين القهوة كل صباح لمعرفة الغيب ..،، إن الخوف من المجهول يدفع دائماً الإنسان للإقدام على كل ما هو شاذ وغريب

انا مبهزرش بجد والله نسر وكبير وانتي اهو تحت جناحه ..!
بصي يا عسل .. نسر ولا ابو قردان لو فوق جناحه ممكن لكن تحته لا..! وبعدين نسر ايه اللي يشيلني كلي ده ؟؟!!
النسر لو رمز لشخص يبقي شخص له سلطة ومكانة أو قانوني أو حقوقي .. ولو رمز لمعنى يبقى نصرة وتوفيق ..،

إعتدت مثل هذا الهراء ..، ناهيك عن أني أعرف أنها عاشقة للفت الأنظار إليها ..

جميل يبقى هيتقبض عليا بسبب السياسة أخيراً ..!

راحت تسترسل وتضخ المعلومات عني كالصنبور التالف ..:- لالا.. تحت جناحه بيحميكي مش بيأذيكي ..!

ثم نظرة خبيثة باسمة : - مكنتش فكراكي كده .. معقول ؟ انتي ؟!

تريدني أن أندهش .. - ولا أي اندهاشة - قلت ببرود :- شفتي بقى .. ياما تحت الساهي دواهي .. استري عليا !

قالت بصدق وملامحها تنم عن خطورة الإكتشاف :- فكراني بهزر صح؟ طيب تعالي اقري الكلمة دي ايه ..

وهاجمتني بالفنجان حتى أصبح تحت مستوى أنفي فرحت أنظر في بلاهة إلى ما تقصده .. بالطبع لم أرى ولم أفهم شيئاً ..

قوليلي انتي عشان انا ضعيفه فالعربي !
دي كلمة (بحبك ) !
وانا اللي هقولها ولا هتتقالي ؟!

تجاهلت سخريتي مرة أخرى مخلفة لي شعور بالتفاهة والضيق من كل شيء حولي ..،كما إنها نجحت في تشتيت انتباهي فنسيت ما كنت أنتوي فعله ورحت بعصبية أفتح ملفات وأغلقها قبل أن أرى ما فيها

- انتي على وشك بداية قصة حب رائعة .. بس مش باين اخرها .. وعلى العموم في دموع كتير في الفنجان
- انا برضو بقول البن كان طعمه غريب !

تجاهل للمرة الثالثة ..
ثم راحت تحكي عن العيون التي تلاحقني وكيف أني قابضة بيدي على جمر لا أظهره إلا قليلاً .. وعن والدتي التي أرهقتها معي برغم أنها (تريد مصلحتي )وما إلى ذلك من الأحاديث الطريفة المعتادة
في النهاية أغمضت عينيها في إيحاء بالتعب ووضعت الفنجان

إنتظرت حتى ابتعدت ثم تناولت الفنجان أحاول استقراء شيء مما قالته فيه ..
الحقيقة التي لا أعترف بها إلا لنفسي أن جزء لا يستهان به مما أخبرت عنه
صحيح ،،

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

267 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع