هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • بعد المنصب | 2024-06-22
  • زمان كان وكان | 2024-06-22
  • قمر الفراولة  | 2024-06-22
  • أسباب التواصل مع الإكس ليس من بينها الحب | 2024-06-22
  • ألوم و أغبط السعودية فلماذا النبش ؟ | 2024-06-22
  • وفي الحَج أسئلةٌ حائرة | 2024-06-22
  • زمن المسخ | 2024-06-22
  • هو عدوٌ وليسَ حبيب | 2024-06-22
  • جرائم شاذة | 2024-06-22
  • جيب الأحلام | 2024-06-22
  • توخي الحذر بشأن فيتامين B7 | 2020-03-30
  • إلى اللَّهِ المُشتكى | 2024-06-22
  • إبنة أبي  | 2024-06-22
  • محيي مصطفى.. إعادة النظر في مفهوم الرثاء | 2020-06-21
  • الطبخ .. عمودي الفقري | 2024-06-22
  • ثم يتعلم الطيب | 2024-06-22
  • أنت تجاورني | 2024-06-22
  • صراع داخلي  | 2024-06-22
  • عروس الظل ..جزء ١ | 2024-06-22
  • حالة الإلحاح | 2024-06-22
  1. الرئيسية
  2. مدونة رانيا ثروت
  3. المطارات ... الخاوية

المطارات
باردة ....فارغة .....خاوية
بالرغم من ازدحامها وحركة الناس المستمرة ، الأكتاف والرؤوس أيضا مزدحمة بالكثير من الأشياء والكلمات التي قد تكون أثقل وزنا من الحقائب التي ما أنفكت تمر جيئة وذهابا على أرض المطار الصلدة .
دموع متجمدة و وجوه جامدة ،مهما تصنعت اللطف وحسن الضيافة ،ابتساماتها خالية من الشعور ..كأنها ترتدي أقنعة يقبع خلفها فراغ ،يصفر فيه الخواء والبرودة .
أوراق ..الكثير من الأوراق والأختام والكثير الكثير من الألم .
الإنتظار تتساقط دقائقه وساعاته في بطئ يزجي لوعة القلب مكرسا للوحدة والغربة المنتظرة .
الفراق سلعة المطارات الرائجة ، واللقاء المبكي هو الوجه الآخر لعملة لم ولن تتوقف لحظة عن الدوران راقصة على أعمار البشر .

رانيا ثروت

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

1002 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع