هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • عِش حياتك يا أنا،، كبسولة | 2024-05-25
  • أنت أفكارك،، كبسولة | 2024-05-25
  • السر في الذكر | 2024-05-25
  • كان بينّا حلم _٤_ | 2024-05-25
  • كان بينّا حلم _٣_ | 2024-05-25
  • كان بينّا حلم _٢_ | 2024-05-25
  • كان بينّا حلم | 2024-05-25
  • أول صك إجتماعي في تاريخ مصر الحديث والمعاصر | 2024-05-25
  • يارب يا متجلي اهلك العثمللي...شعار أول صورة في تاريخ مصر الحديث | 2024-05-25
  • مهما كان نوع العمل فإنه شرف للعامل | 2024-05-25
  • اللين…..أم الفظاظه | 2024-05-25
  • موسوعية ابن رشد التي ننشدها | 2024-05-24
  • عرض جانبي يحدث عند تناول دواء مدر للبول مع دواء مضاد.للاكتئاب | 2024-05-24
  • بتوقيتِ مريم - الجزء الأول | 2024-05-24
  • يشبهون روحي | 2024-05-23
  • أشتهي رحيلا | 2024-05-24
  • البلاد ، البلاد | 2024-05-23
  • الحرية المزيفه | 2021-04-29
  • يوميات معلم مصري | 2024-05-24
  • لن أستجدي القليل | 2024-04-20
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. الاطلال ....

السلام عليكم و رحمة الله ..

منذ نحو عشرين عاما تقريبا كنت اساعد والدي في قيادة السياره علي طريق سفر طويل يصل مداه حوالي 2000 كيلو متر ... بين مدينة الخمس الليبيه و مدينة المنصوره المصريه ..

الطريق طويل ...و الصحراء قاحله ... و المسافات بين المدن شاسعه .... و كان لا بد من تسلية اثناء الطريق بعد ان ينال الارهاق من جميع افراد الاسرة و يغطون في نوم عميق ..... ففي هذه الاثناء لا صوت يعلو فوق صوت احتكاك الاطارات بالاسفلت .... و اصطدام الهواء المحمل بعبق الصحراء بالسياره ..... و لا منظر جديد سوي لون الاسفلت و لون الصحراء و اشتباه في جمل هنا او هناك

عشرات من شرائط القرآن الكريم ساعدتنا - انا و أبي - في اجتياز مسافات طويلة و نحن مستمتعون بالاستماع اليها .... ثم جاءت فتره .... وضع ابي شريطا لأغنيه طويله عجيبه ممله تسمي الاطلال .... !!!

بعد دقائق معدوده من تشغيل هذه الاطلال .... طلبت من ابي ان يبدل هذا الهراء !!! .... بأي شئ آخر ... فاذا بأبي يخبرني بأنها من روائع الغناء لسيده الغناء ام كلثوم ....

ام لكثوم بالنسبة لي حتي اوائل العشرينات من عمري لم تكن بالنسبة لي الا مللا يُفضي الي ملل .... و لم اكن اطيق ان استمع لخمس ثوان من اغانيها و التي تستهلك فيها عشرات المناديل القماشيه في اهدار غير مبرر لموارد اقتصاديه مهمه :)

ابي الطبيب استاذ بليغ في الحوار و قائد لا يشق له غبار .... فكان منه ان اقنعني ان استمع الي الاغنيه و احكم في نهاية المطاف ..... و لأني كنت صاحب مبدأ - وقتها - فلم اترك لنفسي ان تتذوق ما تصدح به هذه السيده المسماه بكوكب الشرق .... و كنت لا اسمع "للقدماء" الا المعجزه عبد الحليم حافظ ..... ثم ما كان مطروحا في الاسواق وقتها من اصوات .... فكنت مغرما بسميرة سعيد في بدايتها ... و خصوصا اغنييتها الرائعتين "آال جاني بعد يومين" .... " و مش هتنازل عنك ابدا مهكا يكون " .... ايضا كنت احب صوت اصاله و لا زلت .... و بعضا من اغاني لطيفه خصوصا تلك الاغنيه التي تقول فيها "ضميرك عدم " .... و لا اذكر الباقي كعارض طبيعي للزهايمر ...

بعد ان اقترب العمر من مرحلة منتصف الثلاثينات ... فجأه اصبحت اتذوق بشده اغاني ام كلثوم .. في تحول لم اكن اتوقعه و انا في اكثر حالاتي تفاؤلا .... ربما لأني و لاول مره اعرف او اكتشف الفرق بين الطرب و "الطبل" .... و لاول مره تركن اذني لطرب حقيقي و أصيل

في هذه الايام ... اذا سألتني من تحب ان تسمع .... اقول لك عبد الحليم و ام كلثوم و سميرة سعيد "قديما" قبل اصابتها في بمرض الاعوجاج الموسيقي ... و اصاله .... و كاظم الساهر .....

هناك ايضا مغنيه "رقيقه" احب ان استمع اليها دون النظر اليها عندما تظهر علي الشاشه .... و لكن هناك تعليمات مشدده من زوجتي الفاضله بأن لا استمع اليها مطلقا بالاضافه الي عد النظر اليها ... و انا اسير نحو تنفيذ رغبتها "بصعوبه بالغه" :confused: ... و اعتقد ان هذه الفنانه تسمي ... لوسي عجرم --- نانسي معرم .... "حاجه زي كده " 


منذ ايام كنت عائدا من حدود الصعيد الشماليه .... و بالتحديد من مدينة المحموديه التابعه لمحافظة الجيزه سابقا ,,, و محافظة 6 اكتوبر حاليا .... حيث كنت ادير مباراة لكرة اليد في الدوري الممتاز هناك بين المحموديه و المنيا

في رحلة العوده ركبت انا و زميلي "الحكم" مجموعة "ميكروباصات" و كان آخرها ميكروباصا سريعا من رمسيس حتي الاسكندريه

لاحظت ان السائق يشغل مجموعه من الاغاني العجيبه ... اقسم لكم اني لا اعرف لأي طبقه موسيقيه تنتمي .... و لا ادري اصلا من تخاطب و لماذا انتجت .... كنت اشعر انها نشاز حقيقي عنيف ... لكني فضلت الصمت و استسلمت لرغبة السائق في سلبيه مصريه اصيله .... فعلي أي حال ليست لي اطماع طربيه عاليه .... و يكفيني ان يغلق السائق مذياعه او يضبطه علي اذاعة القرآن الكريم و كفي

اثناء الطريق ابدل السائق اسطوانة "النشاز" بأخري ما ان وضعها حتي صدح جهاز التسجيل بصوت فيروز الرائع الذي يهز الوجدان هزا .... فهنأت نفسي بوجبه طربيه راقيه تنظف ما علق في الاذن من بقايا النشاز السابق طراز "ابو الليف" .... و لكن هيهات !!!

هاج و ماج معظم راكبي السياره و كانو شبابا في العشرينات ... و طالبوا السائق باعادة اسطوانة "النشاز" طراز ابو الليف و ام الليف .... و الليفه نفسها !!

استغربت فعلا و اصابني الضيق ... فهل انهار الذوق الي هذا الحد الذي يفضل فيه الشخص نشازا علي "فيروز" ....

قررت ان اخوض في حوار بيزنطي غير متكافئ و فاشل مسبقا مع الراكب الجالس الي جواري مباشرة و الذي كان من انصار سماع "المتليفون في الارض "

قلت له : فيروز احسن بكثير من هذا الذي يزعق
فرد علي : " يا باشا خلينا نفرفش و بلاش قرف " ...." فيروز للعواجيز" .....

حدقت فيه لبرهه من الوقت .... ثم بعد ان تأكدت بأن عدد الشعيرات البيضاء في رأسي لا تبرر له ان يضعني في زمرة "العواجيز" لمجرد رغبتي في سماع فيروز .... تمالكت نفسي و بادرته بحسم :
انا شاب مثلك او اكبر قليلا لكني اري ان فيروز طرب حقيقي و هذا "الليفي " لا يمثل اي قيمه طربي....ه
قاطعني الشاب قائلا : يبدو انك معقد و تجلس مع العواجيز كثيرا !!!!!!!!!

يا الاهي .... هذا الشخص مصمم علي ان يجعلني عجوزا .... او مصاحبا لهم 

نظرت اليه لحظات ثم حولت بصري حولي و تأملت الـ 14 راكبا ... فاذا بأغلبهم مستمتع و رضي بان يحل "الليفيون" محل فيروز البديعه .... و لم يكن هناك سوي رجل وقور في الخمسينات اجبر نفسه علي النوم .... و سيده لم تضع هاتفها المحمول جانبا طوال الرحله و ارتكبت من الغيبه و النميمه ما ارهق ملك الشمال الذي يسجل السيئات !!

استغربت فعلا ... هل انهار الذوق الي هذا الحد الرهيب .... ام انها مرحله - كالمرحله - التي عبرتها سابقا .... ؟ عندما كنت لا اتذوق ام كلثوم

مهلا مهلا ... قديما ... لم يكن "هناك ليفيون يغنون" ..... فعندما كنت ارفض ام كلثوم كنت افضل ان استمع لراغب علامه و هو يشدو "آسف حبيبتي" ....

اليوم يستمعون الي "ابو الليف" .... في انهيار مريع للتذوق

بنظرة مقارنه شامله نوعا ما لأنماط الحياة عند الجميع من مشجعي الفرق الليفيه ... تجد ان زيهم و طريقة حديثهم و الكلمات التي تخرج من افواههم .... و انمطة تفكيرهم .... كلها تقريبا تشترك في نفس الذوق ..... ذوق اللا عواجيز .... ذوق "الليفه"

سؤال : هل سيتغير ذوق هؤلاء بعد عشر سنوات .... ام يسير المنحني الي اعلي ؟

و اللهم اجعلنا "عواجيز" بمقياس هؤلاء

تحياتي

:)

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
أخر 5 تعليقات
  • د. محمد عبد الوهاب المتولي بدر قام بالتعليق علي الخميس، 23 مايو 2024 09:25

    أهلا وسهلا بحضرتك سيدتي ..

    يبدو أن جيلنا كان متطابقا في امور كثيرة و طريفة .. لكنه بلا شك جيل تعلم الوطنية و الانتماء علي يد رجال عظماء منهم الدكتور نبيل فاروق .. 

    عاطر التحايا .. 

  • محاسن علي عبد الرحيم أحمد (مقلد) قام بالتعليق علي الخميس، 23 مايو 2024 07:26
    رجل المستحيل  فعلا وبحق كان رجل المستحيل  ما كتبه  الدكتور كنا نفعله بالضبط انا وأخي نضع  كتيبات الدكتور نبيل فاروق بين ضفتي الكتب المدرسية ونلتهمها بشوق ومتعة وكذلك كتب الشياطين ال١٣ تعلمنا منهم حب الوطن ونلنا قسط كبير من المعلومات العامة وتجولنا في عواصم العالم  رحم الله الدكتور نبيل فاروق ورجل المستحيل  وجزيل  الشكر للدكتور كاتب الموضوع 
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:28
    ا على يبدو أن هناك سوء فهم ، التعليق تم نشره ووصل لى بطريقة مربكة بسبب آلية المدونة ..وشكرا لحضرتك
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:09
    ويبدو أن المدونة هى سبب الكلمات الغير مفهومة والحروف الغريبة لأننى عندما كتبت التعليق لم أكتب الحروف ولكن عندما تم نشر التعليق كتب بصيغة غريبة..أنا وأنت لم نفهم التعليق جيدا ..
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:06
    يا أستاذ على ..أقصد أن هناك كلمة فتاة ثائرة ثم بعض حروف باللغة الإنجليزية ثم كلمة تعبير أعجبني.. كل مافى الأمر أن الكلمات أربكتنى،  لم أفهم الصيغة فقط ، ولا أدرى ما الذى جعلك غاضبا هكذا ..وشكرا لحضرتك على القراءة والاهتمام 
المتواجدون حالياً

1822 زائر، و5 أعضاء داخل الموقع