هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • أول صك إجتماعي في تاريخ مصر الحديث والمعاصر | 2024-05-25
  • يارب يا متجلي اهلك العثمللي...شعار أول صورة في تاريخ مصر الحديث | 2024-05-25
  • مهما كان نوع العمل فإنه شرف للعامل | 2024-05-25
  • اللين…..أم الفظاظه | 2024-05-25
  • موسوعية ابن رشد التي ننشدها | 2024-05-24
  • عرض جانبي يحدث عند تناول دواء مدر للبول مع دواء مضاد.للاكتئاب | 2024-05-24
  • بتوقيتِ مريم - الجزء الأول | 2024-05-24
  • يشبهون روحي | 2024-05-23
  • أشتهي رحيلا | 2024-05-24
  • البلاد ، البلاد | 2024-05-23
  • الحرية المزيفه | 2021-04-29
  • يوميات معلم مصري | 2024-05-24
  • لن أستجدي القليل | 2024-04-20
  • ندم كرسي | 2024-03-14
  • عودة من الموت | 2021-05-23
  • لقطة كاشفة - هومارة بنت هومارة - باص الخرطوم رمسيس - مكانش العشم يا سمارة | 2024-05-24
  • حواري مع حسن يارتي | 2024-05-02
  • ستنقضي في الحالتين | 2024-05-23
  • بس ربنا خلق لآدم زوجة واحدة  | 2024-05-23
  • فلاش باك  | 2024-05-23
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. الغرفة رقم 741

السلام علي من اتبع الهدي ...

أعرف زوجها منذ ثمان سنوات تقريبا ... اعرفه "الكترونيا" عبر "تاميكوم" ... اعرفه محترما ... موهوبا ... و كاتبا ... و احيانا مجادلا ...اعرفه طيب القلب ... خلوقا ... أعرف انه اصبح صاحب مكانة لها تقدير و احترام كبيرين ... عندي و عند غيري من اهل تاميكوم

مدونته تابعناها ... و مشاركاته نقاشناها .... و بعض أدبه نشرناه في كتاب تاميكوم الجماعي الجميل ... عصير العقول ...

و نظرا لبعد بلاده التي يقطنها في أقصي الصعيد "اسنا"... لم أحظ للأسف بلقائه وجها لوجه ... حتي سمعت أنه في القاهرة بصحبة زوجته التي طالما عرفناها بأم مصطفي ... فكثيرا ما حدثنا عنها ...

اذكر ان ام مصطفي كان لها حساب علي تاميكوم ايضا لكنها لم تكن تشارك به الا قليلا .. لها 16 مشاركه بالتمام و الكمال ... ربما كانت تفضل مراقبه زوجها و هو يشارك ... و يتألق و يبدع



عندما كنا ننشر كتاب عصير العقول ... كانت ام مصطفي حامل في "سارة" ... و كان أحمد قد ارسل لي صيغة الاهداء التي يود ان يتقدم بها فصله في الكتاب ....

لاحظت ان الاهداء شمل ام مصطفي و مصطفي ... و لم يشمل سارة .... فأضفتها بنفسي ... و لم يلحظ هو ذلك الا بعد نشر الكتاب ....

عندما سمعت ان احمد مع زوجته في ذلك المستشفي الكبير في القاهرة .... رغبت بشده في زيارتهما .... و عندما سنح الظرف و سمح ... قمت بها

حاولت ان ارسم صوره لصديقي المهندس احمد و الذي لم اشاهده ابدا و لم احظ حتي بصوره له ... لكنه جاء مختلفا عن ما رسمته له في مخيلتي ... كان اكثر طيبه ... و أكثر مصريه

في 16 ابريل من عام 2015 ... دخلت الغرفه رقم 741 في مستشفي معهد ناصر ... فاذا بالغرفه عامرة بأهل "عبير" و "أحمد" .... اناس طيبون ... تعرفهم بسيماهم

كانت ام مصطفي في صحة جيده جدا ... كانت تجلس علي السرير و تتحدث بطيبه شديده و بمعنويات عالية ... تحدثت عن تاميكوم و مواضيعها و عني و عن كتاباتي ... تحدثت عن الاقصر و عن زوجها الطيب البطل ... تحدثت عن اطفالها الثلاثه ... مصطفي و سارة و ياسمين الصغيرة ... ثم تحدثت عن حالتها الصحيه بشئ من البساطه ... رغم التفاصيل الغير بسيطه

رغم سروري برؤية سارة بالذات ... الا ان قلبي لم يكن مستريحا ابدا للمشهد العام ...الاطفال الثلاثه ... و امهم الشابه التي كنت اشك في كل ما تقوله عن طبيعة مرضها ... كلها كانت رسائل غير ايجابيه .... كنت ادعوا الله خلال الدقائق العشرين التي زرتها فيها ان يحفظها لاولادها و زوجها ... و ان يقدر الله قدرا آخر ... غير الذي بدا أمامي ..

خلال المغادرة ... سألت احمد سؤال صريحا عن طبيعة مرض زوجته ... فأكد مخاوفي .. و علمت انها لا تعلم شيئا عن طبيعة مرضها الفتاك ..

عندما كنت اسأل الاصدقاء الذين زاروها بعد ذلك كانوا يؤكدون ان حالتها لم تكن مستقرة ... و عندما كنت اشاهد تلك الكلمات التي كان يخطها "أحمد" علي حسابه في الفيس بوك .. كنت ادرك ان الامور تسير نحو مزيد من التعقيد المخيف ....

بعد شهرين بالتمام و الكمال من هذه الزيارة ... استشهدت عبير ... ام الاطفال الثلاثة ... و زوجة المهندس المحترم احمد ... الذي قلما تجود الدنيا بزوج مثله

رحم الله هذه السيده الفاضله الطيبه و التي لا تفارق صورتها عيني ... و صبر زوجها و اطفالها الذين لن ينساهم العلي القدير و سيشملهم برحمته و عطفه باذنه تعالي ... و سيعوضهم خيرا باذن الله رغم ان الذي راح لا يعوض ....

رحم الله عبير

و رحمنا جميعا

و انا لله و انا اليه راجعون

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
أخر 5 تعليقات
  • د. محمد عبد الوهاب المتولي بدر قام بالتعليق علي الخميس، 23 مايو 2024 09:25

    أهلا وسهلا بحضرتك سيدتي ..

    يبدو أن جيلنا كان متطابقا في امور كثيرة و طريفة .. لكنه بلا شك جيل تعلم الوطنية و الانتماء علي يد رجال عظماء منهم الدكتور نبيل فاروق .. 

    عاطر التحايا .. 

  • محاسن علي عبد الرحيم أحمد (مقلد) قام بالتعليق علي الخميس، 23 مايو 2024 07:26
    رجل المستحيل  فعلا وبحق كان رجل المستحيل  ما كتبه  الدكتور كنا نفعله بالضبط انا وأخي نضع  كتيبات الدكتور نبيل فاروق بين ضفتي الكتب المدرسية ونلتهمها بشوق ومتعة وكذلك كتب الشياطين ال١٣ تعلمنا منهم حب الوطن ونلنا قسط كبير من المعلومات العامة وتجولنا في عواصم العالم  رحم الله الدكتور نبيل فاروق ورجل المستحيل  وجزيل  الشكر للدكتور كاتب الموضوع 
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:28
    ا على يبدو أن هناك سوء فهم ، التعليق تم نشره ووصل لى بطريقة مربكة بسبب آلية المدونة ..وشكرا لحضرتك
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:09
    ويبدو أن المدونة هى سبب الكلمات الغير مفهومة والحروف الغريبة لأننى عندما كتبت التعليق لم أكتب الحروف ولكن عندما تم نشر التعليق كتب بصيغة غريبة..أنا وأنت لم نفهم التعليق جيدا ..
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:06
    يا أستاذ على ..أقصد أن هناك كلمة فتاة ثائرة ثم بعض حروف باللغة الإنجليزية ثم كلمة تعبير أعجبني.. كل مافى الأمر أن الكلمات أربكتنى،  لم أفهم الصيغة فقط ، ولا أدرى ما الذى جعلك غاضبا هكذا ..وشكرا لحضرتك على القراءة والاهتمام 
المتواجدون حالياً

522 زائر، و3 أعضاء داخل الموقع