هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • يضل به كثيرا | 2024-05-19
  • المواجهة - قصة قصيرة | 2024-05-19
  • العلاج الشافي ل نار القلوب | 2024-05-19
  • ذكرى حلوة تفتكرها | 2024-05-19
  • مُذيعة المدرسة الأُولى | 2024-05-18
  • مشاعر تحت الإختبار | 2024-05-19
  • الفــراغ .. أڪبر عدو للإنسان | 2024-05-19
  • آه يا وطني | 2024-02-01
  • عَساهُ قريبًا | 2024-05-18
  • حمراء اليمامة  | 2023-11-11
  • صمت العلماء  | 2024-05-19
  • لم أعشق غيرك يا إلهي  | 2023-10-19
  • إنّي أكرهك أيُّها الأسمر | 2024-05-18
  • سنابل الكلمات  | 2023-07-12
  • أعراس في القلب | 2023-01-22
  • مهو الجزاء من جنس العمل | 2024-05-18
  • حارة مصرية من الفجر إلى الليل  | 2024-05-18
  • يا قلب الليل  | 2023-07-28
  • الأضلاع قضبان | 2021-02-25
  • قانون التوازن،، مقال | 2024-05-18
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. مدرسي الغير آبه منزوع الشهوة

في حقبة الرئيس اوباما كنت في الولايات المتحدة ، و بما اني قادم من أرض الجدل .. و خصوصا بعد اندلاع ثورة يناير و ما صاحبها من ان كل مواطن مصري اكتشف في نفسه ملكة الافتاء و انه "أبو العريف" في شتي مناحي المعرفة ... ،. فقد شعرت بملل من قلة النقاشات البيزنطية حولي في امريكا ... ، و لم اجد امامي الا هذا الاستاذ الشاب الذي كان يحاضرنا هناك ... 

 

 كنت استغل لحظات الراحة المحسوبة بالثانية ... لكي افتح نقاشا مع هذا الامريكي من الاصول الفلبينية و الذي يعيش في هاواي .. ممنيا نفسي بالاحتراف النقاشي الدولي ... فأمطرته بأسئلتي البينية و العرضية كمحفز لفتح نقاش ما ... من نوع : 

 

ما رأيك في اوباما ؟ .. ما رأيك في سياسة امريكا ؟ .. طب قلي ما رأيك في مظاهرات "وول ستريت " ... طب بالله عليك قلي هل يعجبك دعمكم المطلق لاسرائيل ؟ .. هل تعرف اسرائيل اصلا ؟ .. طب لماذا ضربتم ليبيا في 1986 ؟ ... الم تعرفوا اني كنت اعيش هناك ؟ .. طيب من ستنتخب في الانتخابات القادمة ؟ ... ، و آخيرا .. لماذا تتحدث اريزونا الاسبانية ؟ .. .. 

 

لكن الرجل و علي ما يبدو .. كان منزوعا لشهوة النقاش .. ،فاقد تماما لجيني النميمة و الجدال .. ،و يعيش في منطقة "اتموسفيرية " اخري غير اللتي نعيش فيها نحن احفاد كيلوباترا 

 

ففي كل محاولاتي المستميته لكي انعش شهوته النقاشية .. فأحظي بأجواء بيزنطية مصرية عزيزة علي القلب .. ... كان هو لا يجيب الا بردود مقتضبه لا تزيد عن كلمة او كلمتين فقط ... ، ملخصها : لا اعرف .. لا ادري ... لا انتخب .. لا اهتم .. لا اعرف .. لا ادري ... و انا مال أمي ... و هكذا ... !! .. و طبعا مرارتي كانت تنفقع من هذا المسالم الذي لا يأبه لشئ ! . 

 

بعد مرور سنوات علي هذه الواقعة .. اجدني ايضا بدأت اميل الي كوني لا أعرف .. لا ادري .. لا اريد .. لا اهتم .. لا آبه و انا مالي ... و انت صح .. ! ... ايوه انت صح .. .. 

تحياتي 

 

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

1526 زائر، و1 أعضاء داخل الموقع