هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • يضل به كثيرا | 2024-05-19
  • المواجهة - قصة قصيرة | 2024-05-19
  • العلاج الشافي ل نار القلوب | 2024-05-19
  • ذكرى حلوة تفتكرها | 2024-05-19
  • مُذيعة المدرسة الأُولى | 2024-05-18
  • مشاعر تحت الإختبار | 2024-05-19
  • الفــراغ .. أڪبر عدو للإنسان | 2024-05-19
  • آه يا وطني | 2024-02-01
  • عَساهُ قريبًا | 2024-05-18
  • حمراء اليمامة  | 2023-11-11
  • صمت العلماء  | 2024-05-19
  • لم أعشق غيرك يا إلهي  | 2023-10-19
  • إنّي أكرهك أيُّها الأسمر | 2024-05-18
  • سنابل الكلمات  | 2023-07-12
  • أعراس في القلب | 2023-01-22
  • مهو الجزاء من جنس العمل | 2024-05-18
  • حارة مصرية من الفجر إلى الليل  | 2024-05-18
  • يا قلب الليل  | 2023-07-28
  • الأضلاع قضبان | 2021-02-25
  • قانون التوازن،، مقال | 2024-05-18
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. مأساة كروية زرقاء بستين "نيلة"

حدث ان كانت هناك مباراة كبيرة لفريق مصري كبير امام فريق عربي كبير في بطولة كبيرة غير منقولة علي الشاشة المستطيلة .. 

مدينتي الساحلية الجنوبية الصغيرة .. و التي اعمل بها تعج بمقاهي كثيرة تستقطب الذين لا يلتقطون أثير القنوات الرياضية العريضة .. 

كنت اعتقد ان المباراة - كالعادة - منقولة علي تلك القناة العربية الرياضية الأكبر و الشهيرة و التي تبثها الدولة شبه الجزيرة ، فاذا بها منقولة علي قناة عربية أخري حديثة .. لدولة جارة و عزيزه و شبه جزيرة لكن كبيرة .. .. 

مع صحبة من الزملاء بحثنا عن مقهي يستضيف شغفنا لمشاهدة هذه الموقعة العنيفة .. ، كلما دخلنا مقهي اكتشفنا أنه ينقل المباراة عبر اثير الانترنت "راوتريا" لا فضائيا .. و حدث و لا حرج ... اللقطة علي الشاشة في زمن .. و الكرة في زمن آخر ، و نحن نكتفي بمشاهدة لاعبين مجمدين .. و كرة بعيده .. و ساق معلقة و وجوه تعيسة .. 

بحثنا و بحثنا عن مقهي طبيعي يعرض مباراة طبيعية تتحرك فيها الكرة هنا و هناك بلا سفر عبر الزمن ... حتي وجدنا ضالتنا في ذلك المقهي الذي يبدو أنه من المشتركين في القناة العربية الأصيلة .. فكانت اللحظة السعيدة .. 

جلسنا محتسيين سحلبا عجببا .. خفف من وطئته .. ذلك العرض الرائع لفريقنا المصري وهو يروض المضيف المستضيف صاحب "البنزيما" او "البنزينة" .. كليهما واحد 

 

لم يكن هناك تعليق .. او بالكاد تعليق غير مفهوم لا تميزه الآذان .. و اكتفيت بتعليق الخبراء الكرويين من رواد المقهي و بالعزف المصري و الألحان الكروية الجميلة .. .. ،

 

انتهي الشوط الأول... و بدات تظهر اعلانات الفاصل بين الشوطين ... ... ما هذا ؟؟! ... لقطات و اعلانات بلغة اعرف حروفها معرفة بليغة .. انها لغة زرقاء لدولة باغية كلباء و حقيرة ... 

 

الشريط اسفل الشاشة يعرض نفس اللغة .. ، بسذاجه سالت حولي هل هذه قناة انجاس الشرق يا شركاء الوقعة النيله ؟؟؟!!! .. 

 

رد الجميع بكل بساطة .. و كأن الكل يعلم الا أنا .. نعم هذه قناة نجسه غطينا ركنها الايمن حتي لا تشاهدوا علم البهيمة .. و هي من تملك حقوق بث البطولة العالمية .. و ما باليد حيلة 

 

 ما أبغضهم الي يوم الدين و ابغض سيرتهم و كل ما يتبعهم .. يسطرون الأن تاريخا للعار الانساني و العربي قلما ستجود به الازمنة القادمة .. وط علي مدار سبعين يوما .. و مليار و نصف لا ينبسون ببنت شفة .. او "صويته" .. 

 

تخيلت أن هناك من سيدعوا - معي - للمناداه بعدم مشاهدة المباراة علي هذه القناة بالذات... و تخيلت أن "أهل الجنوب" دماءهم أحمي قليلا من أهل الشمال فسينفضون من امام القناة السخيفة ، .. لكنها السذاجة و الصمتة المهيبة  

 

حدثتني نفسي .. أن اغادر .. ، ان لا اتابع التشجيع .. ، و لكني وجدت سبعة و ثلاثين مبررا لأن استمر في المشاهدة .. مع التعبير عن سخطي و غضبي و استنكاري الشديد ... تماما كما تستنكر جامعة الدول العربية او اي وزارة خارجية عربية او شرق أوسطية أصيلة .. ..  

 

لم افعل شيئا سوي الاستسلام للمتابعة و الاستمرار في المشاهدة و التشجيع و تجاهل الغصة التي تغلق حلقي ... و نسيان الأمر مستمتعآ بصواريخ الفريق المصري الثلاثة و التي ألهتنا عن صواريخ أخري تدوي قرب الحدود القريبة .. 

 

مأساه .. ان تكون البطولة بين فريقين عربيين علي أرض عربية .. ، و لا نتمكن من مشاهدتها الا علي شاشة زرقاء نتنة عفينة .. 

المأساة الأكبر .. أنه و بحكم الطبيعة البشرية .. اعتدنا أخبار المأساة .. ، و اصبحت روتينا يوميا طبيعيا لا يرفع الضغط الا قليلا .. 

 

المأساة الأعظم أننا جزء من تاريخ لن يرحم ايامنا النيلة .. ... 

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

1537 زائر، و1 أعضاء داخل الموقع