هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • الذكرىات التي لا تتغير أبداااااااا | 2024-07-23
  • لا مناص من المؤبد !!!! | 2024-07-23
  • من الواقع…..قدرة الله | 2024-07-23
  • يا مدينة | 2024-02-01
  • لا نجاة إلا …..بالعقل | 2024-07-23
  • نغم….. للحياه | 2024-07-23
  • الدورة الشمسية المبكرة و الكوارث | 2024-07-23
  • بقالة منبع الخيانة ! | 2024-07-23
  • فيولين {عهد الثالوث} - الفصل الثاني  | 2019-07-23
  • صباح النشاط و العمل | 2024-07-23
  • رسائل القدر | 2024-07-23
  • جميلة كتفاحة Apple | 2024-07-23
  • لا للشفقة | 2024-07-23
  • ثنائي أكثر جوده | 2024-07-23
  • مزاجها القرنفل | 2024-07-23
  • سنة سعيدة يا مملكة الاسود | 2024-07-23
  • كما يعيش الرهبان | 2024-07-23
  • هاريس و تحيا ميت غمر | 2024-07-23
  • حقيقي هتمشي !! | 2024-07-23
  • عبس و تولى | 2024-07-22
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. بين هبل الاول ... و عبط الثاني ... نتشارك جميعا في موضة العصر

السلام عليكم و رحمة الله ...

السلام عليكم ... اخوتي جميعا ... المسلمون و المسيحيون .. انقل لكم تعازي صاحب هذه المدونه .. و تعازي كل مصري مسلم ... و كل مسيحي مصري ... لضحايا حادث نجع حمادي الذي راح ضحيته ستة مسيحيين و مسلم في يوم قداس عيد الميلاد عند الارثوزكس الموافق 7 يناير الماضي ...

تعالوا نتحدث قليلا عن ما يسمي بالفتنه الطائفيه في مصر !!! ... علي اعتبار ان جمهورية مصر العربيه تم انشائها العام الماضي فقط ... و تم احضار مجموعه من المسلمين من اندونيسيا ... و مجموعه من المسيحيين من اوغندا ... ثم تم استئجار مساحة ارض علي "ناصيتين " و بحري و مطله علي البحرين الابيض و الاحمر ... ثم تم اطلاق مسمي "مصر" علي هذا الجزء ... و ثم قاموا بعقد اجتماع بين المستوردين المسلمين من اصل اندونيسي و المستوردين المسيحيين من اصل اوغندي و دار بين ممثل المصريين المسلمين من اصل اندونيسي و ممثل المسيحيين المسلمين من اصل اوغندي هذا الحوار :

- السلام عليكم و رحمة الله مستر مسيحي
- اهلا بيك مستر مسلم
- عاوزين نشوف ايه النظام ؟
- نظام ايه ؟
- هنعيش ازاي مع بعض ؟
- ايه رأيك نعمل محافظات للمسلمين و اخري للمسيحيين ؟؟؟
- ممتاز جدا .. و نحط علامات علي السيارات هلال للمسلمين و سمكه او صليب للمسيحيين
- عظيم .. و مفيش مانع بردو نعمل كردونات امنيه علي الحدود بين المحافظات و نعمل جمارك
- طيب و هنعمل ايه في اوكسجين الجو ؟
- و اشمعني الاكسجين ؟ ... ما فيه الهيدروجين و النيتروجين ... و لا ناويين "تضربو" عليه زي عوايدكم 
- يا عم انت سخنت ليه .... عموما خلينا نحسم مشكلة الاكسجين الاول ؟
- قلي مقترحاتك ... ؟
- انا معنديش مقترحات انا قبلت آجي هنا في البلد الجديده دي اللي اسمها مصر بوعد اني احصل علي 70 % من الاكسجين
- كام ؟؟ ليه يعني ... هو مين اكتر ... احنا و لا انتم
- ما ليش دعوه ... هما قالولي كده
- اذا كان بردو هما قالولي ليك 80 % من الاكسجين و يمكن اكتر
- انت كذاب 
- انت اللي كذاب .. 

و هنا تقوم خناقه كبري ... وصلت خسائرها لـ 27 و قتيلا و 188 مصابا من الجانبين ... ثم انفضت بعد تدخل قوات امن المنظمه صاحبة اختراع دولة مصر المقترحه و التي لم تتدخل الا بعد ان وقع قتلي و جرحي علي الجانبين ...

ثم جاء مندوب المنظمه ... و طلب لقاء ممثل المسلمين الاندونيسيين علي انفراد .. و دار هذا الحوار :
- ايه يا عم ... احنا مش وعدناك انكم اللي هتبقو الكل في الكل و وعدناك بـ 70 % و النيتروجين و الهيدروجين فوق البيعه .. انت ليه كده سخنت و صدقت كلامهم ... احنا جايبينهم ديكور للدوله الجديده ... انت مش شايف احنا جايبين منهم كام و انتم كام ؟!!
- امال هو بيقول كده ليه ؟
- مسيحي .. و انت عارف المسيحي دايما كذاب
- آه ... مفهوم مفهوم

و هنا تنتفخ اوداج ممثل المسلمين ... و يرمق نظيره المسيحي بنظرة انتصار صارمه

ثم يقوم ممثل المنظمه باللقاء مع ممثل المسيحيين علي انفراد و يدور هذا الحوار :
- ايه يا عم ... انت سخنت كده ليه ... هو انت بتصدق اي حاجه يقولهالك الراجل بتاع المسلمين ده ... انت مش واثق فينا و لا ايه ... احنا مش وعدناك بـ 80 % من الاوكسجين ..
- امال بتاع المسلمين بيقولي انكم واعدينه بـ 70 % .. افهمها دي ؟
- يا عم .. ده بيدحك عليك ... يا عبيط ... انت مش عارف ان المسلمين كدابين
ابتسم ممثل المسيحيين ابتسامه خبيثه ثم ما لبث ان قطب حاجبيه بعنف و سأل ممثل المنظمه :
- طيب انت جايبين ليه من المسلمين عشرين طياره من اندونيسيا .. و جايبين طيارتين بس من اوغندا ؟؟؟؟
- يا عبيط .. احنا عاوزين نعمل منكم انتم الاقليه الساده ... و هما الاكثريه البسطاء
- آه .... شكرا يا عم..... طمنتني

و هنا ينظر ممثل المسيحيين نظرة صارمه حمراء لممثل المسلمين ... الذي يقف بعيدا

و في ادارة منظمة المسؤوله عن اختراع دولةمصر يدور هذا الحوار بين رئيس المنظمه و المندوب الذي قابل المسلم و المسيحي .. :

- عظيم جدا ما فعلته مع الاهبل الاول و العبيط الثاني انا احييك
- شكرا سيدي ...فأنا تلميذك  في مدرسة انشاء الفتن الطائفيه
- و هل تتوقع ان يتناحروا قريبا
- قريبا جدا يا سيدي
- و ماذا لو لم يتناحروا ؟
- مستحيل يا سيدي
- و لماذا انت متأكد هكذا ؟
- لأن الاول اهبل جدا جدا .. و الثاني عبيط جدا جدا جدا
- هل تأكدت من مدي هبل الاول و عبط الثاني
- تمام التأكد يا سيدي
- عظيم
- هل من اومر اخري ؟
- نعم ... هناك مأموريه الي العراق .. اذهب و افعل ما فعلته بين سنة العراق و شيعته ... و اكراده و عربه و تركمانه .. و مسيحيه و مسلميه ..
- طياره يا فندم ..
---------------

ما سبق طبعا هو من وحي خيالي .. الذي لا ينفك ان يسخر اشد السخريه من موضة هذا العصر ... الفتنه الطائفيه .... و لو ان مصر بلد مخترعه حديثا لكنت صدقت ؟ ... لكن الذي يدفعني الي السخريه ... هو في الواقع - رغم قدم مصر - "هبل" الاول .. و "عبط" الثاني ..

لنتحدث بهدوء بدون انفعال ... و بواقعيه ... لا تخلوا من الترفع عن الصغائر ... لكي تضح الرؤيه التي عتّمها لنا ... "هبل" الاول .. و "عبط" الثاني ..

مصر منذ الاف القدم بها مسلمون و مسيحيون .... عظيم ..... لم نسمع مطلقا عن اي مظاهر "للخناق" بينهما ... طيب عظيم جدا .... هل تاريخ مسيحيو مصر مثلا يشوبه شائبه فيما يخص مدي وطنيتهم ؟!!! ... لا اعتقد .. طيب هل التاريخ لا يتذكر اللواء غالي "المسيحي" قائد الجيش الميداني في حرب اكتوبر المجيده ؟ .. لا اعتقد ... طيب هل تنسي القوات البحريه المصريه شهيدها الاكبر علي مر العصور النقيب بحري عوني عازر و هو مسيحي ؟ ... طيب .. هل تناسي المصريون مثلا الدكتور مجدي يعقوب المسيحي و ما قدمه و ما يقدمه للوطن حاليا من خلال مركزه الرائع في اسوان ... طيب هل يتذكر المصريون الدكتور بطرس غالي الامين العام للامم المتحده و هو العربي الوحيد الذي تقلد هذا المنصب الدولي الرفيع ... و ايضا هو الامين العام الوحيد "تقريبا" الذي لم يستمر اكثر من فتره واحده في منصبه لان الولايات المتحده اطاحت به في فيتو شهير ... لانه كان من مناهضي سياستها !!! ... حسب ما جاء في كتابه القيم "بيت من الزجاج"

هناك عشرات النماذج الضاربه بجذور قويه في تربة الوطنيه المصريه .. ربما لم تسعفني ثقافتي لأتذكرها ... من ابناء الوطن المسيحيين .... و طبعا لن اسرد النماذج المشرفه من ابناء الوطن المسلمين و هي كثيره بطبيعة الحال لكون غالبية سكان مصر من المسلمين ..

طيب ... نفكر بتسلسل زمني ... و للنظر في الاحداث بعمق ...

مصر وقعت تحت احتلال فرنسي شنيع ... تلاه احتلال بريطاني اشد فظاعه .... و من المعلوم ان الاحتلالين من دول مسيحيه ... و كانت و لا تزال تسمي حملاتها علي الشرق الاسلامي بالحروب الصليبيه ... و قد كررها الرئيس الامريكي السابق جورش بوش في سقطه دبلوماسيه فضحت ما يكنه الرجل !!!

نعود للاحداث ..

تحت الاحتلال المسيحي سواء الفرنسي او البريطاني .... كانت الفرصه سانحه لمسيحي مصر .. اما ان يتضامنوا مع الاحتلال ... او ان يثيروا القلاقل ضد المسلمين علي اساس ان قوات الاحتلال ستتعاطف معهم بحكم الديانه .... و لكن لم يحدث هذا و لا ذاك ... و تقول السجلات جميعها ... ان لقبا واحدا فقط هو الذي اطلقته قوات الاحتلال علي شعب مصر ... و هو لقب "المصريون" ... و لم يرد مطلقا ما يشير الي مسلم او مسيحي ... او ما شابه .... و كانت مقاومة المحتل مشتركه و الشهداء مشتركون ... و الدماء ممزوجه

عظيم جدا .. و حتي يكون الحديث مفيدا ... يجب ان نستنبط العبر مما نقول ..

الذي نستفيد منه مما سبق هو انه لا توجد ظواهر سابقه لتنازعات مسلمه مسيحيه ... عظيم ..

بهذه المناسبه احب ان اسجل شيئا هاما جدا ... و هو ان موضة او فكرة او اختراع "الفتنه الطائفيه" و " الحرب الاهليه" لم يكن موجودا ... لهذا لم يلجأ له المستعمر القديم ... و هنا انا اتهمه بالغباء ... او التمس له العذر لأنه لم يكن يدري شيئا عن التطور العظيم المسمي "بالفتنه الطائفيه" ... و الا كان استخدمه و حقق نتائج عظيمه

اليوم يا ساده ... و في هذه السنون الاولي من هذا القرن ... اصبح مصطلح الفتنه الطائفيه هو الموضه الكبري لاختراق الشعوب .... طيب ... و لأن مصر بلد كثيف السكان يصعب احتلاله عسكريا ... و له جيش قوي .... و له من السمات التاريخيه ما يجعله شعبه مقاتلا شرسا مدافعا عن ارضه و عرضه فهو خير اجناد الارض كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم .. لهذا لم يكن امام الجهات التي لا تريد خيرا لنا الا ان تستخدم الموضه الجديده المسماه الفتنه الطائفيه ... بعد ان نجحت نجاحا ساحقا في العراق بين المسلم السني و المسلم الشيعي ... و دمرت العراق تدميرا

و لكن مصر معروفه بالتسامح كثيرا بين غالبية سكانها المسلمين و اخوانهم من المسيحيين ... و ليس منتظرا ان تقوم القيامه فيما بينهما لأن مسيحيو مصر ليس لهم مناطق نفوذ معينه بل هم منتشرين في كل شارع و حاره ... و ليس لهم طلبات انفصاليه ... اذا كيف السبيل لنوقع بينهما ؟؟

بسيطه جدا .... نستغل اي حادثه فرديه بين مسلم و مسيحي ... و يتم تحويلها الي حادث طائفي ... فاذا تشاجر سائق تاكسي مسيحي مع راكب مسلم ... اصبح الحادث طائفيا ... و اذا عاكس ابن الجيران المسلم بنت الجيران المسيحيه ... قامت الحرب الطائفيه .... و اذا اصطدمت سياره يقودها مسلم بعابر طريق مسيحي ... اصبح الحادث مقصودا بالتأكيد ... و يحيي القتال ...

و لأننا هنا نحكي عن "هبل" الاول و "عبط" الثاني ... فلا يسعني ان اؤكد ان "هبل" الاول .. جعله يصف كل حادث بين مسلم و مسيحي في الصحف و الاعلام بانه "طائفي" ... و عبط الثاني جعله يضع نفسه في قوقعه كبيره كتب علي جدرانها "انا مضطهد" .. !!!!

اذا هبل الاول و عبط الثاني .. رسخا بما فيه الكفايه بذور الشك بين الطرفين .... تمهيد لريها بماء الفتنه قريبا و ليعاذ بالله ...

لنتكلم بواقعيه ... فلي صديق مسيحي عزيز يتهمني دائما بتسويف الحقائق كلما تحدثت معه في هذا الموضوع .. لاني لا اري مشكله بين مسلمي مصر و مسيحيوها .. بينما هو يصر ان هناك مشكله ... !!!! هو يحسها ... لكنه لم يلمس مظاهرها هو شخصيا !!!!

طيب سأكون واقعيا اكثر و اقر ان هناك مشكله !! ... و لكن ما هي طبيعة هذه المشكله ؟ ..

المشكله تكمن في تلك التراكمات التي تتركها في نفوسنا التكرار الدائم لهذه الاحداث الداميه .... فلو انا مسلم و كل يوم تصل الي مسامعي اخبار لقتل مسلمين علي يد مسيحيين .... و العكس .. لاصبت بالشحن ... و مع عدم نزع "الشاحن" من مصدر الشحن ... سأنفجر انا المسلم .... و ينفجر هو المسيحي .... و هي اللحظه الرائعه و التاريخيه التي ينتظرها مصدر الشحن ... و هي انفجار الطرفين .... اي افجار مصر

لهذا و حتي اكون واقعيا بطريقه فجه - و اعتذر عن هذا التعبير - فاني انصح كل شاب مسيحي ينوي ان يغتصب فتاه ... ان يبحث عن مسيحيه ليغتصبها ... و انصح كل "حرامي" مسلم عندما يقرر ان يسرق فليبحث عن ضحيه مسلمه ليسرقه .... !!!!

اذا و اكرر اسلوبي الفج .... نحن نحتاج الي توعية معشر المجرمين ... بان يرتقوا الي مستوي الحدث و ان يتحملوا المسئوليه !!! و ان يحافظوا علي الوحده الوطنيه ... و ان لا يمارسوا اجرامهم الا علي ابناء ديانتهم ... و لهم كل الشكر ... و جزيل العرفان بالجميل

و اتمني من الله ... ان يفيق الاول من هبله .. و الثاني من عبطه ... و ان يضعوا الاحداث في موضعها الجنائي و ليس الطائفي ... اطال الله في عمر الاهبل و العبيط معا ..

اعود الي حواري المقتضب مع صديقي المسيحي و الذي اتهم في كلمات قليله الامن بانه قصر في حماية الكنيسه التي حدثت امامها الحادثه الاليمه في يوم عيدهم ... و انا اؤيد وجهة نظره بانه ربما يكون التوفيق قد حاد عن قادة الامن المسؤلين عن تأمين القداس ... و لكن يبقي الحادث له جذور ثأريه لواقعة اغتصاب سابقه لم يقم الامن فيها بالقبض علي الجاني المسيحي ... في تقصير اضافي ... و انا هنا لست معنيا بالحديث عن الامن ... و لكني احاول ان اضع امام حضراتكم معشر القراء الثغره التي تبحث عنها الجهات "الاخري" لتستغل الحدث افضل استغلال .. فقامت باستغلال نار الثأر المتأججه في نفوس الصعايده .... و دفعتهم الي الثأر في يوم عيد الميلاد بالذات ... ليأخذ الحادث بعدا طافيا مريعا ... و تزداد التراكمات في النفوس و يزداد الشحن املا في الوصول الي اللحظه التاريخيه قريبا ....

و لو فكر الاول الـ .... و الثاني الـ ... و سألا نفسيهما سؤال صغيرا : و ماذا بعد الفتنه الطائفيه ؟ .... و ماذا بعد ؟

لا اريد ان استمع الي اجابتيهما ... فبالتأكيد لا يوجد اجابه ... لذا ساختم بان اناشدهما :

تخليا عن الهبل و العبط

ارجوكما ... و حافظا علي الوطن الغالي ...

ارجوكما

بسم الله الرحمن الرحيم

لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ

صدق الله العظيم

تحياتي 
التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

546 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع