هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • زمان كان وكان | 2024-06-22
  • قمر الفراولة  | 2024-06-22
  • أسباب التواصل مع الإكس ليس من بينها الحب | 2024-06-22
  • ألوم و أغبط السعودية فلماذا النبش ؟ | 2024-06-22
  • وفي الحَج أسئلةٌ حائرة | 2024-06-22
  • زمن المسخ | 2024-06-22
  • هو عدوٌ وليسَ حبيب | 2024-06-22
  • جرائم شاذة | 2024-06-22
  • جيب الأحلام | 2024-06-22
  • توخي الحذر بشأن فيتامين B7 | 2020-03-30
  • إلى اللَّهِ المُشتكى | 2024-06-22
  • إبنة أبي  | 2024-06-22
  • محيي مصطفى.. إعادة النظر في مفهوم الرثاء | 2020-06-21
  • الطبخ .. عمودي الفقري | 2024-06-22
  • ثم يتعلم الطيب | 2024-06-22
  • أنت تجاورني | 2024-06-22
  • صراع داخلي  | 2024-06-22
  • عروس الظل ..جزء ١ | 2024-06-22
  • حالة الإلحاح | 2024-06-22
  • الجنة البيضاء | 2024-06-08
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. حسنين بعد التعديل - الفصل الاول (مسرحية)

حسنين بعد التعديل
(مسرحية بقلم مؤسس تاميكوم)

الفصل الاول
-----------

المشهد الاول :

استلقي حسنين علي ظهره ثم اغمض عنينه في هدوء ... ثم ما لبث ان فتحها في حركة استعراضيه سريعه ثم قفزت يديه علي زر حاسبه الذي يمكث بجانبه علي سرير نومه
 ...

ظل يحدق في المشاركات هنا و هناك ثم عرج علي مقالة صديقه مؤسس مملكة تاميكوم الاخيرة ...

اخذ ينظر اليها مقطبا حاجبيه رافعا اياهما لأعلي طوال فترة القراءه ... ثم قرر ان يسحب هاتفه المحمول من جيب سرواله الملقي علي الكرسي القريب ثم اخذ يجري اتصالا مع شخص من الواضح ان رقمه سبق تخزينه علي ذاكرة الهاتف ...

- الو , مهندس محمد, كيف حالك
- اهلا يا حسنين , الحمد لله كل شئ علي ما يرام و انت ؟ , ثم اين انت مختفي منذ فتره ؟
- موجود يا صديقي لكني في حالة سبات فكري
- طالما انت في سبات فكري يا "حسنين" اذا ماذا دعاك للاتصال بي , ارجو ان تكون قد اصبحت "جنتل مان" و تطمئن علي صحة اصداقئك هذه الايام
- دعك من هذه الانتقادات يا محمد , و قل لي ما رأيك ان نتقابل اليوم
- جميل جدا , اين , و متي ؟
- في "السمكه كافيه" القريب من منزلي , و سأتصل بك ابلغك بالموعد حينما اتفق مع الآخرين
- آخرين !! .... يبدو اني لم اوحشك كما اعتقدت , الن تقابلني وحدي ؟
- لا , لكن هناك من اريده ان يكون معنا اليوم , هم مجموعه من الاصدقاء و الجيران
- مممممم , اشك انك في سبات فكري يا حسنين , و اشتم رائحه غير بريئه

قهقهه حسنين بصوت مسموع .. ثم اردف قائلا
- لا تتذاكي علي يا محمد , و لا شئ اكثر من اني اريد ان اتقابل في جلسه وديه مع مجموعه من اصدقائي الذين فرقتنا المشاحنات
- أي مشاحنات يا حسنين ؟, اذا كنت تريدني ان اصلح بينك و بين اصدقاء تخاصمت معهم فلا مانع ابدا و لكن ....

قاطعه حسنين :
- لا يا محمد , لا يوجد خصام بالمعني المعروف و لكن انت تعرف ايام الثورة ان كل منا كانت له وجهة نظر مختلفه تماما و كانت المشاحنات علي اشدها و كما تكتب دائما في مدونتك اننا شعب عاطفي و دائما نرفع شعار "القمص" لمجرد اختلاف وجهات النظر
- فكرة جيده جدا يا حسنين , لاول مرة جمجمتك تعمل بكفاءه
- الن ترحمني من تهكمك الدائم
- يبدو انني سأكون احد الذين يجب عليهم مصالحتك يا اخ حسنيين

ضحك حسنين ثم اردف :

- اعتقد انك آخر شخص يمكن ان يفكر بهذه الطريقه
- شكرا علي الاطراء , و لكن قلي من هؤلاء الذين سوف تجمعني بهم في "عزومتك" المرتقبه

هتف حسنين بشده :
- و من قال انها عزومه , النظام سيكون"انجليزي" يا محمد و كل شخص مسؤو....

قاطعه محمد ضاحكا
- لا تقلق يا صديقي , اخشي ان يرتفع ضغطك فجأه فنخسرك , و انت تعرف انه لا يوجد حسنين غيرك علي كوكب الارض

انتظر محمد ان يرد حسنين علي الطرف الآخر .. الذي تأخر ثم جاءه صوته علي الطرف الآخر :
- محمد ارجوك ان تتوقف علي التهكم , و ارجوك ايضا عندما نتقابل اليوم مع الاصدقاء ان ترفع من مستوي وقاري فأنا شخص مهم جدا في المنطقه

ضحك محمد ضحكه مكتومه ثم قال سريعا :
- انت تعرف مقدارك عندي يا صديقي و انه كلما زادت الصداقه و زاد الود .. زاد التهكم فلا تغضب ... المهم ان تخبرني من هم المدعوين في لقاء اليوم ؟
- سأدعوا خالد الذي يسكن في الشقه المقابلة لشقتي و هو من ثوار التحرير الذين ظل في الميدان منذ اندلاع الثورة و حتي الآن
- و حتي الآن !!!! .. الم يدخل خالد الحمام ابدا !!
- ارحمني يا محمد و اتركني اكمل
- حاضر , اكمل حديثك
- و سأدعوا أشرف و هو من الاخوان المسلميو قد تعرفت عليه في النادي, و سأدعوا نسرين بنت جارتنا جورجيت و هي ناشطه سياسية "صدعتنا" طوال الثورة , و سأدعوا معتز زميلي في العمل و هو سلفي , و سأدعوا كمال و هو احد الفلول المتأصلين ...

قاطعه محمد :
- لماذا تقول عليه انه من الفلول يا حسنين ؟
- لأنه كان عضوا في الحزب الوطني و كان احد شباب لجنة السياسات و جمعية "حورس"

- آه ... حورس .... اليست جمعية حورس هذه الذي اشتركنا بها انا و انت يوما ما حتي نستفيد برحلة الي الاقصر و اسوان ....
- امازلت تتذكر يا محمد ؟
- و هل انسي هذه الرحلات يا صديقي , و خصوصا انها من "طرف الفلول" ... يا فلول

ضحك الاثنان ثم استطرد حسنين قائلا :
و سأدعوا شروق المذيعه في قناة "الخناقه" و سأدعو ايضا ذلك الضابط من الجيش و الذي يسكن فوقي و الذي كان عندما يحدثني يشعرني اني لا افهم شيئا

ضحك محمد بشده علي الطرف الآخر لكنه بدا عليه انه يحاول كتم محاولة تهكم من المؤكد انها ستضايق حسنين ثم استطرد قائلا :
- هناك ملاحظتين يا حسنين في اجتماعك الثوري المهيب هذا .. الاولي هو ان هناك عناصر نساؤلجيه في اللقاء و انا لا ادري هل زوجتك تعلم بالامر .... اما الملاحظه الثانيه .... فهل يمكنك ان تضمن ان يحضر ذلك الضابط ... فعلي حد علمي ان الضباط لا يترددون كثيرا علي "الكافيهات" و خصوصا لو كان اسمه "السمكه" !

جاء رد حسنين حادا :
- لا تطلق لفلسفتك العنان كثيرا .... فزوجتي لن تمانع .. فهي تعلم اني ناشط مرموق في المنطقه ... كما ان شخصيتي القويه تجعلني قادرا علي اتخاذ كل القرارات التي اراها صحيحه دوني ادني اعتراض منها , اما عن الضابط فسيأتي لأنه يستفيد كثيرا من ارائي في الحياة

- آه .... حسنا يا حسنين , نسيت فعلا ان شخصيتك جباره , خصوصا مع زوجتك , المهم اخبرني هل تضمن مجئ هذا الضابط ؟

- اراك متحمسا بشده لمجئ الضابط , يا من افني الثوره في الدفاع عن الجيش و "المتجيشين"

- اتصدق يا حسنين انك - كما قال الضابط - لا تفهم شيئا

- سنري من هو "ابو العريف" اليوم يا مؤسس تاميكوم , المهم ان تذاكر جيدا حتي تستطيع ان تجاريني في ادائي و ثقافتي

كتم محمد ضحكه كادت تنفجر من صدره ثم قال :
- حسنا حسنا يا حسنين .... سألغي كل ارتباطاتي كي آتي اليوم ... و لكن لا تنسي ان تخبر زوجتك بالعناصر النسائيه المندسه .... :) 

المشهد الثاني



حضر محمد مبكرا الي كافيه السمكه و هو يتمتم بحنق و بكلمات غير مسموعه: الم يجد حسنين مكانا افضل من كافيه اسمه "السمكه" !! ليدعونا اليه , ثم دلف الي بهو الكافيه حيث وجد طاوله مستديره يجلس عليها شخصين و فتاه في صمت حذر , فتقدم منهم قائلا :

- السلام عليكم , انا مهندس محمد , هل هنا لقاء الاستاذ حسنين ؟
- نهض شاب مائل للطول ثم قال في هدوء : اهلا وسهلا يا بشمهندس , انا مازن , و بالفعل هنا الطاولة التي اخبرني بها الاستاذ حسنين انه قد حجزها للقاء
- تشرفنا استاذ مازن و اتعشم ان اكون قد حضرت مبكرا
- لا عليك فما زال امامنا اربع دقائق

نظر اليه محمد برهه , ثم اردف قائلا :
- هل سيادتك الضابط الذي اخبرني به حسنين ..
رمقه مازن بنظره ثاقبه ثم قال بهدوء : و كيف توقعت ؟
- لا عليك , مجرد حاسه تاسعه

تبادل الاثنان الابتسامات الخفيفه ثم اردف مازن:

- اهنئك , فعلا انا النقيب مازن من القوات البحريه
- تشرفت بمعرفتك سيادة النقيب , كان من احلامي ان ادخل الكلية البحرية
ابتسم مازن ابتسامة خفيفه ثم قال محتفظا بهدوئه : الكلية البحرية من الكليات المرموقه لكني متخرج من الكلية الفنية العسكرية

بدا علي وجه محمد ابتسامه خفيفه ذات مغزي ثم اردف :
- اذا انت مهندس ايضا , هذا شئ مشرف و سيزيد اللقاء متعه ...
- شكرا لك , فهذا من ذوقك ...

في هذه الاثناء كان قد وصل بعض المدعويين تلتهم وصول المذيعه الشهيرة "شروق" .... فتسابق بعض الحاضرين بالترحيب بها بشده ... بينما اكتفي البعض بتبادل عبارات المجامله مع المذيعه في تحفظ

بعد عدة دقائق كان واضحا ان جميع المدعويين قد حضروا عدا صاحب الدعوه الاصلي الاستاذ الحسنين , فبدأ التململ يظهر علي بعض الحاضرين خصوصا ان معظم الحاضرين لا يعرفون بعضهم البعض, و لم يقطع هذه الحالة سوي تنويه محمد قائلا : استأذنكم بالاتصال بالاستاذ حسنين

رد عليه مازن:
فكرة ممتازه ....

ثم اخرج هاتفه المحمول و بدأ يجري الاتصال و انتظر بعضا من الوقت حتي جاءه صوت انثوي بدت عليه ملامح العصبية :
- الو ,
- اهلا سيدتي, انا المهندس محمد صديق حسنين , و كنت اود ان اتحدث اليه اذا تفضلتي

هتفت بصوت يميل للصراخ :
- انت افسدت حسنين يا بشمهندس , كيف تدعوه علي كافيه لتقابلوا سيدات ؟ !!

بدأت بدأت بوادر الحرج الشديد تظهر علي وجه محمد الذي اعتذر للحضور ثم اتجه نحو ركن بعيد .. قائلا لزوجة حسنين :
- سيدتي هناك سوء تفاهم , انا لم ادعو حسنين لشئ و لسنا هنا لنقابل سيدات , نحن هنا في لقاء ودي لتجاذب اطراف الحديث حول احوال الوطن

جاءه صوت زوجة حسنين مجلجلا كالرعد :
- اي وطن هذا يا بشمهندس الذي يجب ان تناقشوا احواله مع سيدات ؟

حاول المهندس محمد امتصاص ثورة زوجه حسنين العارمة قائلا بهدوء:
سيدتي , اللقاء يضم سبعة رجال و سيدتين وقورتين , احداهما جارتكما , نسرين بنت السيده جورجيت , و الاخري هي مذيعه مرموقه

قاطعته بشده زوجة حسنين :
- و هل حضورهن كان ضروريا يا بشمهندس ؟

حاول محمد امتصاص غضب زوجة حسنين لأقصي درجه قائلا :
- يبدو انك تحبين حسنين جدا حتي تغارين عليه بهذا الشكل , انا اغبطه جدا جدا

هتفت في صراخ:
- هذا ليس له علاقة بالحب, انتم تذهبون لمقابلة سيدات و و تحدثني عن الحب

هتف في لهفه :
- لكنه يحبك جدا سيدتي و عندما يحدثني عنك يخبرني دائما انه يهيم فيكي عشقا

لم ترد زوجة حسنين لبرهه من الوقت مما دفع محمد للقول : سيدتي , هل حضرتك علي الخط , هل هناك مشكله في الشبكه او ...

جاءه صوت زوجة حسنين مقاطعا بنبره خفت حدة توترها نسبيا :
- مهندس محمد , اصدقني القول , هل قال لك حسنين انه يحبني , ام انها مجامله لطيفه منك
- لا يا سيدتي , ليست مجاملة اطلاقا, لقد اخبرني بذلك مرارا انه يحبك , كما انك يا سيدتي بمنعك الاستاذ حسنين من اللقاء تؤثرين علي فرصه للترشح لرئاسة الجمهورية في الدورة القادمة :) :)
- حقا
- نعم يا سيدتي , انا متأكد
- حسنا اشكرك و سأسمح لحسنين باللحاق باللقاء ... بعد ان تأكدت انه حوار وطني و ليست مقابله خاصه
ثم علت نبرة صوتها فجأه مستطرده :
و لكن ارجوك لا تدعه يطيل الحديث مع شروق أو نسرين ذات "الشعر المضروب في الخلاط" , حاول ان تسيطر عليه و ان لا تجعله يتحدث معهما مطلقا
- حسنا يا سيدتي , تأكدي اني سأنفذ تعليماتك حرفيا , فهل تسمحين لي بالتحدث الي حسنين
- لا مانع يا بشمهندس , سأسمح له بالتحدث اليك حالا , انتظر لحظه

مضت لحظات ثم جاء صوت حسنين مبحوحا :
- اعتذر يا محمد علي التأخير , كنت اتناقش فقط مع زوجتي ..
قاطعه محمد قائلا :
- مفهوم , مفهوم , انا متأكد من قوة شخصيتك الطاغيه يا حسنين و بلاغة حجتك , حاول ان لا تتأخر اكثر من ذلك , فالمدعويين اصابهم الملل


المشهد الثالث


دلف حسنين مسرعا الي صالة الكافيه و عيناه تبحثان عن الهدف , و ما ان رأي طاولة الاجتماع حتي تقدم مسرعا و هو يعتذر صائحا:
- اعتذر ايها الاصدقاء فالمرور كما تعلمون سيئ هذه الايام و لا يوجد مكان ....

قاطعه محمد قائلا و هو ينظر اليه بنظره ذات مغزي ثم وجه حديثه للحضور:
- و نحن نتقبل اعتذارك يا استاذ حسنين و نشكرك جدا علي دعوتك الكريمه خصوصا اني ابلغت الحاضرين بالخبر السعيد بأنك قررت ان تدعوا الجميع لتناول العشاء في هذا المكان الساحر علي شرفك ... ,
في حقيقة نحن نشكرك جميعا من اعمق اعماق قلبنا

ضاقت حدقتا حسنين بشده و بدأت بشرته تتحول الي اللون الاسود الداكن ثم تمتم في بطئ شديد :
- احم احم .. طبعا انتم مدعوون علي العشاء اليوم خذو راحتكم

ثم رمق محمد بنظرة ناريه صارمة تحمل اطنانا من الحنق ملقيا بنفسه علي اقرب مقعد و هو يجاهد نفسه ليظل مبتسما

بدأت شروق الحديث قائله : شكرا استاذ حسنين علي دعوتك الجميله فانت كنت طوال ايام الثورة مهتما ببرنامجي علي قناة "الخناقة" و كانت مداخلاتك الهاتفيه رائعه و مضيفه جدا للبرنامج لذا كنت حريصه علي حضور هذا اللقاء رغم ارتباطاتي العنيفه و الآن هيا عرفنا علي الحضور

ابتسم حسنين ابتسامه شاحبه بعد ان بدأ يتعافي من صدمة ورطة دعوة كل هذا الجمع علي العشاء قائلا :
- انت مذيعه متألقه يا شروق و يسعدنا جميعا حضورك و الان اسمحوا لي ان اعرفكم ببعضكم البعض

نسرين , ناشطه سياسيه و حقوقيه و عضو مؤسس في ائتلاف شباب الثورة

اشرف عضو في الاخوان المسلمين و حزب الحرية و العدالة و حملة انتخاب الرئيس و احد شباب الثورة

محمد , مهندس و مؤسس موقع تاميكوم و له مقالات عن الثورة

معتز , مهندس و عضو في حزب النور و عضو سابق في حملة حازمون و احد شباب الثورة

مازن , نقيب بحري مهندس بالقوات البحرية

كمال , محاسب و فقط

قاطعه كمال : هل تخجل يا استاذ حسنين ان تقول للحاضرين اني كنت عضوا في الحزب الوطني السابق ؟

تمتم حسنين بتردد : ليس خجلا يا كمال , و لكن ...

قاطعه محمد محاولا اخراج حسنين من الموقف قائلا : اكمل تعريفنا بباقي الحضور يا حسنين

تهللت اسارير حسنين ثم استطرد قائلا :

- معك حق مهندس محمد , و عموما لم يبق سوي خالد و هو عضو مؤسس في ائتلاف شباب الثورة , و طبعا الاستاذه المذيعه شروق و هي غنيه عن التعريف


الي اللقاء مع الفصل الثاني
قريبا

:)

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

536 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع