هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • صمت مهين | 2024-05-28
  • نصوص نثرية | 2024-05-28
  • الإرهابي | 2022-02-24
  • مُراجعتي لكتاب (شيخ قريتنا الغريب) | 2024-05-28
  • من اسرار الاحجار الكريمة | 2024-05-28
  • على من ؟ تجب نفقة الفقير | 2024-05-28
  • و يا تايم لاين …..ما دخلك شر | 2024-05-28
  • يريدون شافعي جديد ! | 2024-05-28
  • حذاء من ريح | 2023-12-03
  • خواطري تائهة | 2021-03-21
  • أيتها الحياة | 2021-10-01
  • بتوقيتِ مريم - الجزء الثالث | 2024-05-26
  • وكون لعقلك صديق | 2024-05-27
  • مع موسوعية الفارابي المدهشة  | 2024-05-27
  • رجل سبق ظله | 2024-05-27
  • اسباب الحب و الكره | 2021-05-27
  • يكبر حزني | 2023-12-16
  • الربيع المُتجمد | 2024-01-03
  • إخدود البارحه ….. | 2024-05-27
  • محرقة الخيام | 2024-05-27
  1. الرئيسية
  2. مدونة م أشرف الكرم
  3. هذا المرشح "الناشط" , , لماذا لم يَفُز , , ؟؟

ذا المرشح "الناشط" , , لماذا لم يَفُز , , ؟؟
الاهرام الالكترونية - 3-12-2011 | 00:04

طالعتنا اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات , بنتائج الجولة الأولى من المرحلة الأولى لانتخابات برلمان مصر 2012 , , بما فيها من نجاحات لثورة مصر مبهرة في كشف الحقائق عن هذا الشعب المصري العظيم بفهمه و فطنته و قوة إرادته , ,
و تظل النقطة الأهم هي قراءة تلك النتائج و الوقوف على معانيها و استخلاص استفادات منها لتداركها أو تطويرها في المرات القادمة مع التمسك بالديمقراطية.

و الجميل في تلك اللعبة الديمقراطية , هو أنها تتيح تكرار المنافسة بشكل مستمر , فبعد مدة محددة يمكن تغيير النتائج عن طريق تداول مواقع المسئولية عبر صندوق الانتخاب , و هي النقطة الأروع في الآليات الديمقراطية , مما يجعل الاستفادة استخلاص النتائج أمرا في غاية الأهمية.

و الذي أراه يقفز أمامي كلما اتجهت بفكري يمنةً أو يسرة , , هو سؤال تبادر لدي فور إعلان النتائج , , و هو :
لماذا لم يستطيع الكثيرين في حسم الفوز على المقاعد الفردية , رغم أن الكثيرين منهم يعد "ناشطا " سياسيا , , ؟ ؟
و هي التي يمكن حسمها دون الانتظار لباقي أصوات المراحل الأخرى لأنها ليست قوائم نسبية , ؟؟

و اعتقد بان شيئا ما قد حدث على صعيد الفريقين الأكبر في تلك الانتخابات , هو الذي أدى إلى ذلك بوضوح , ,
فأما الفريقين فهما , , الفريق الليبرالي , , و الفريق الديني الاسلامي , ,
و أما الذي حدث , , فيمكن بسهولة ملاحظته عليهما من خلال ممارستهما قبل الانتخابات , و التي بدأت قبيل استفتاء بنود التعديلات الدستورية في مارس الفائت , , و استمرت إلى يومنا هذا.

فالفريق الليبرالي , , ركز تماما و ليس على غير محاولة تقويض الآخر , من خلال التهجم و التهكم و المحاولة تلو الأخرى لإثبات خطورة الآخر على مستقبل الحياة السياسية و العامة إذا ما نجح هذا الآخر , معتبرا أن كلمات يسيره يقولها بالفضائيات ستجعل الناس يسيرون وراءه مُلبين.
و الفريق الديني " الإسلامي " لم يُعِر للمجتمع أهمية , , و ظل محجما عن الحوار المجتمعي في محاور يثيرها الآخر ضده تتصل بأرزاق الناس و تؤثر مباشرة في اقتصاد مصر مستقبليا , , إضافة إلى مخاوف الناس من بعض الأقاويل هنا و هناك , , دون أن يفند ذلك بشكل مفتوح و عقلاني يقنع فيه الناس بقناعاته و توجهاته عن تلك المحاور, معتمدا على رصيده عند الناس دون أن يرهق نفسه في التواصل معهم في تلك المحاور.
مما اعتبره عدم تقدير من تلك القوى بقوة و قدرة و فهم هذا الشعب المصري العظيم.

الذي لا شك فيه الآن , , هو أن 49 مقعدا من اصل 52 مقعد , لم يتم حسمها من المقاعد الفردية , , و بذلك تكون حوالي نسبة 93% تقريبا لم يتم حسمها , , من خلال هذين الفريقين و مرشحينهم,
مما يستوجب العلم , بان الشعب المصري في انتخابه بالمرحلة الأولى , لم تؤثر فيه دعايات الفضائيات التي ملأت الدنيا ضجيجا بفكر الإعلاميين , , و أيضا لم يقتنع الشعب المصري بعدم تصدي التيار الديني لإزالة المخاوف التي يثيرها الآخر في نفوس الشعب المصري عن ذلك التيار.

و الذي أثق فيه أيضا بوضوح , , هو أن هذا الشعب يثبت كل يوم بعد يوم , أنه جدير بالاحترام و التقدير ,, و انه يقدِّر لكل موقف قَدرَه , و أنه ليس بسهولة يمكن أن يستحصل على أصواته من اعتقد أن أصوات هذا الشعب بين يديه , , و على المرشح الذي لم يفُز رغم انه "ناشط" , , و من ورائه حزبه أو كتلته , عليهم أن يعملوا ليل نهار للوصول إلى إقناع هذا الشعب العظيم الذي لا يسهل أبدا الالتفاف عليه , , أو التعامل معه بسطحية أو استخفاف , , حتى لو بدا ذلك للبعض سهلا أو ممكنا.

-------------------------


أشرف الكرم
مهندس معماري استشاري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
أخر 5 تعليقات
  • د. محمد عبد الوهاب المتولي بدر قام بالتعليق علي الإثنين، 27 مايو 2024 23:42

    اللهم آمين ، اللهم انصرهم و ثبت اقدامهم و امحق عدوهم

  • د. محمد عبد الوهاب المتولي بدر قام بالتعليق علي الخميس، 23 مايو 2024 09:25

    أهلا وسهلا بحضرتك سيدتي ..

    يبدو أن جيلنا كان متطابقا في امور كثيرة و طريفة .. لكنه بلا شك جيل تعلم الوطنية و الانتماء علي يد رجال عظماء منهم الدكتور نبيل فاروق .. 

    عاطر التحايا .. 

  • محاسن علي عبد الرحيم أحمد (مقلد) قام بالتعليق علي الخميس، 23 مايو 2024 07:26
    رجل المستحيل  فعلا وبحق كان رجل المستحيل  ما كتبه  الدكتور كنا نفعله بالضبط انا وأخي نضع  كتيبات الدكتور نبيل فاروق بين ضفتي الكتب المدرسية ونلتهمها بشوق ومتعة وكذلك كتب الشياطين ال١٣ تعلمنا منهم حب الوطن ونلنا قسط كبير من المعلومات العامة وتجولنا في عواصم العالم  رحم الله الدكتور نبيل فاروق ورجل المستحيل  وجزيل  الشكر للدكتور كاتب الموضوع 
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:28
    ا على يبدو أن هناك سوء فهم ، التعليق تم نشره ووصل لى بطريقة مربكة بسبب آلية المدونة ..وشكرا لحضرتك
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:09
    ويبدو أن المدونة هى سبب الكلمات الغير مفهومة والحروف الغريبة لأننى عندما كتبت التعليق لم أكتب الحروف ولكن عندما تم نشر التعليق كتب بصيغة غريبة..أنا وأنت لم نفهم التعليق جيدا ..
المتواجدون حالياً

1729 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع