هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • كراكيبي | 2024-05-26
  • ترفق بهن .... فانهن ملكات | 2024-05-26
  • أسرعي أمي | 2024-05-26
  • الضفدعة | 2023-04-12
  • عربة الثلج | 2021-04-12
  • أنظر إلى قلبي | 2023-09-25
  • الجن الذي يعشقني | 2024-05-25
  • وللبعض في نقد المُعلم شهوة | 2024-05-25
  • حزق مذيعي ال BBC | 2024-05-25
  • تكاملي و ليس تعارضي ! | 2024-05-25
  • حصائد اللسان | 2020-08-20
  • تبديل الخوف،، كبسولة | 2024-05-25
  • على أية حال  | 2023-09-23
  • علاقة مسمار جحا  | 2023-05-25
  • العتبة الخضراء | 2020-03-25
  • إيمان.. موني | 2024-05-16
  • إن كنت تعلم فأنت تعلم.... | 2024-05-25
  • صوت الأجنحة | 2021-10-16
  • محتاج اشوف الفرح ف عيونك | 2023-05-24
  • موت الحب إكلينيكيا | 2024-05-25
  1. الرئيسية
  2. مدونة م أشرف الكرم
  3. العقوق في لغتنا الجميلة

 

لا أدري كيف أبدأ مقالتي، فهي من نوعية المقال الحزين، ولا أحب مثل تلك المقالات، فحين أتكلم عن طمس الهوية المصرية، وكيف تحول فيها البعض من المصريين بتسارع عجيب وغريب، مع شيء غير قليل من التغييب، أجدني في حالة حزينة بشكلٍ كبير،

والمجالات التي يتم فيها التغيير كثير، إلا أن محور اللغة العربية قد تأثر بشكلٍ كبير.

فحين أتابع ملامح التشويه التي طالت لغتنا -التي تشكل أهم خصائصنا وهويتنا- أجد تغيير أسماء وألفاظ نستخدمها في تعاملاتنا اليومية العادية والغير متخصصة، فمثلًا أسماء المشروبات أو عناصر وأدوات التعامل في المناطق السياحية أجدني أمام حالٍ لا يُرضي في العموم، فهناك يتم إطلاق أسماء المشروبات بلغة أجنبية مثل "فلات وايت كاراميل" والآيسكريم أصبح "سولتد كراميل"

والمشروب المفضل هو "كابتشينو سكيمد بيج" وأيضا أسماء مثل كارنيه الدخول أصبح "الباص" وإلى ما غير ذلك،

وفي العالم المهني أيضًا فحدث ولا حرج، فمثلًا البائع أصبح "سيلز" والعميل أصبح "لييدز" والصفقة أصبحت "دييل" والأمثلة في غير تلك المجالات كثير.

بل والأدهى هو أن يتباهى البعض بكونهم يتكلمون بتلك المصطلحات البعيدة عن لغتنا الجميلة، كما لو كانوا أبناءا يُصرّون على العقوق بهذه اللغةِ الجميلة.

وأتساءل، أين الخصائص والسمات المميزة لنا كشعب له حضارة ضاربة في عمق التاريخ،؟ أليست لغتنا هي جزءٌ من حضارتنا المتراكمة عبر العصور،؟

أين نحن من التمسك بهوية مصرية نكون بها مميزين،؟ 

يجب أن لا نتحرك بشكل جماعي لا واعي، خلف أي "تقليعة" جديدة لا تمثل إلا بيئات مختلفة عن بيئتنا المصرية التي نتخلى عنها هكذا بسهولة، ونلهث وراء ترجمات أجنبية لنستبدلها بكلماتنا العربية التي تنطق بتراثنا المتجذّر في التاريخ.

هذا حالٌ يحزنني ويدل على هشاشة البعض في مجتمعنا المصري، وضعف في بنيتهم النفسية ويعبر عن ضياع الشخصية المصرية لدى هؤلاء البعض، ممثلةً في التفريط في لغتنا العربية بل والعامية أيضًا، وبشكلٍ محزن ومُسيء.

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
أخر 5 تعليقات
  • د. محمد عبد الوهاب المتولي بدر قام بالتعليق علي الخميس، 23 مايو 2024 09:25

    أهلا وسهلا بحضرتك سيدتي ..

    يبدو أن جيلنا كان متطابقا في امور كثيرة و طريفة .. لكنه بلا شك جيل تعلم الوطنية و الانتماء علي يد رجال عظماء منهم الدكتور نبيل فاروق .. 

    عاطر التحايا .. 

  • محاسن علي عبد الرحيم أحمد (مقلد) قام بالتعليق علي الخميس، 23 مايو 2024 07:26
    رجل المستحيل  فعلا وبحق كان رجل المستحيل  ما كتبه  الدكتور كنا نفعله بالضبط انا وأخي نضع  كتيبات الدكتور نبيل فاروق بين ضفتي الكتب المدرسية ونلتهمها بشوق ومتعة وكذلك كتب الشياطين ال١٣ تعلمنا منهم حب الوطن ونلنا قسط كبير من المعلومات العامة وتجولنا في عواصم العالم  رحم الله الدكتور نبيل فاروق ورجل المستحيل  وجزيل  الشكر للدكتور كاتب الموضوع 
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:28
    ا على يبدو أن هناك سوء فهم ، التعليق تم نشره ووصل لى بطريقة مربكة بسبب آلية المدونة ..وشكرا لحضرتك
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:09
    ويبدو أن المدونة هى سبب الكلمات الغير مفهومة والحروف الغريبة لأننى عندما كتبت التعليق لم أكتب الحروف ولكن عندما تم نشر التعليق كتب بصيغة غريبة..أنا وأنت لم نفهم التعليق جيدا ..
  • محمد سعد الدين محمد شاهين قام بالتعليق علي الثلاثاء، 21 مايو 2024 12:06
    يا أستاذ على ..أقصد أن هناك كلمة فتاة ثائرة ثم بعض حروف باللغة الإنجليزية ثم كلمة تعبير أعجبني.. كل مافى الأمر أن الكلمات أربكتنى،  لم أفهم الصيغة فقط ، ولا أدرى ما الذى جعلك غاضبا هكذا ..وشكرا لحضرتك على القراءة والاهتمام 
المتواجدون حالياً

304 زائر، و2 أعضاء داخل الموقع