arhery heros center logo v2

           من منصة تاميكوم 

آخر المواضيع

  • الإعجاز في "فَالْتَقَمَهُ الحوت" .. و النظام الغذائي للحوت الأزرق | 21-05-2024
  • إعجاز (لنتوفينك) في القرآن .. هل هو صدفة ؟! | 19-05-2024
  • من قصيدة: شرايين تاجية | 15-05-2024
  • معجزة بصمة كل سورة في القرآن الكريم | 12-05-2024
  • كفكف دموعك وانسحب يا عنترة | 08-05-2024
  • الفارق بين الطيار المدني و الطيار الحربي | 02-05-2024
  • لماذا لا تسقط الطائرة أثناء الإقلاع ؟ | 21-04-2024
  • الجذور التاريخية لبعض الأطعمة المصرية....لقمة القاضي إنموذجاً | 25-03-2024
  • قصة مثل ... الكلاب تعوي والقافلة تسير | 25-03-2024
  • من هم الأساطير و من هو الأسطورة ؟ | 23-03-2024
  • قوانين العقل الباطن | 21-03-2024
  • نبذة عن مكابح الطائرة بوينج 787 | 20-03-2024
  • كيف تمنع ظهور محتوى اباحي و جنسي حساس 18+ على الفيسبوك بسهولة | 08-03-2024
  • بعض معاني كلمات القرآن الكريم التي تفهم في العامية بشكل مختلف | 24-02-2024
  • مراحل الظالم في القرآن الكريم | 24-02-2024
  • كل ما تريد أن تعرفه عن مشروع رأس الحكمة | 23-02-2024
  • العملات المصرية عبر التاريخ | 23-02-2024
  • قصيدة قد كفاني علم ربي من سؤالي واختياري .. | 23-02-2024
  • أدعية من المصحف الشريف  | 16-02-2024
  • انشاء تحالف البرمجيات مفتوحة المصدر , و جوملا تنضم له مع وورد بريس و دروبال و آخرين | 16-02-2024
  1. الرئيسية
  2. الموسوعة
  3. ماذا قال الشاعر الفرنسي الفونس دي لامارتين عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

الفونس دي لامارتين
كاتب وشاعر وسياسي فرنسي


"من ذا الذي يجرؤ من الناحية البشرية على تشبيه رجل من رجال التاريخ بمحمد؟ ومن هو الرجل الذي ظهر أعظم منه عند النظر إلى جميع المقاييس التي تقاس بها عظمة الإنسان؟ إن أعظم حب في حياتي أنني درست حياة محمد دراسة وافية وأدركت ما فيها من عظمة وخلود، فأي رجل أدرك من العظمة الإنسانية مثلما أدركه محمد؟ واي إنسان بلغ؟ لقد هدم محمد المعتقدات الباطلة التي تتخذ واسطة بين الخالق والمخلوق وإذا كانت عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة، فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أي من عظماء التاريخ الحديث بمحمد في عبقريته؟ ان هؤلاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين وأقاموا الإمبراطوريات فلم يجنوا سوى أمجاد بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانيهم، لكن هذا محمد لم يقدم الجيوش ويسن القوانين والتشريعات ويقيم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط، وإنما قاد الملايين من الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينذاك، بل إنه قضى على الأصنام والأوثان وكافة الأفكار والمعتقدات الباطلة، لقد صبر محمد وتجلد حتى نال النصر وكان طموحه موجهاً إلى هدف واحد، فلم يطمح إلى تكوين إمبراطورية، حتى أن صلاته الدائمة ومناجاته لربه ووفاته وإنتصاراته حتى بعد موته لا يدل إلآ على اليقين الصادق البعيد عن الغش والخداع"

لا تعليقات