arhery heros center logo v2

           من منصة تاميكوم 

آخر المواضيع

  • بعض معاني كلمات القرآن الكريم التي تفهم في العامية بشكل مختلف | 24-02-2024
  • مراحل الظالم في القرآن الكريم | 24-02-2024
  • كل ما تريد أن تعرفه عن مشروع رأس الحكمة | 23-02-2024
  • العملات المصرية عبر التاريخ | 23-02-2024
  • قصيدة قد كفاني علم ربي من سؤالي واختياري .. | 23-02-2024
  • أدعية من المصحف الشريف  | 16-02-2024
  • انشاء تحالف البرمجيات مفتوحة المصدر , و جوملا تنضم له مع وورد بريس و دروبال و آخرين | 16-02-2024
  • ماهي اهم وظائف عالم الطيران.؟؟ | 15-02-2024
  • أسماء اللكمات والركلات فى الكيك بوكسينج (Kick boxing) باللغة الإنجليزيه وكيفية نطقها باللغة العربيه | 12-02-2024
  • الفرق بين لفظ إمرأة و زوجة و صاحبة في القرآن الكريم | 16-01-2024
  • رموز النظام العالمي لتفادي الارتباك في نطق اللغة الإنجليزية | 15-01-2024
  • مركبات الياف الكربون (CFRP) | 14-01-2024
  • حل ثلاث مشكلات : الشهوة ، الشقاء و الاكتئاب | 30-12-2023
  • الاعجاز اللغوي في تبشير سيدنا عيسي بأحمد و ليس بمحمد | 29-12-2023
  • حل الألغاز الفاقعة للمرارة | 28-12-2023
  • ألغاز فاقعة للمرارة | 24-12-2023
  • مُفردات قرآنية قد يَشْكُلُ على البعض فهمها | 19-12-2023
  • دعاء الملك "إخناتون | 16-12-2023
  • نقد ادبي بقلم الدكتور عبد الحافظ بخيت لرواية شام لاجئة اسطونت قلبي | 15-12-2023
  • كيف تغلق خاصية : Disable PHP output buffering للموقع الالكتروني | 06-12-2023
  1. الرئيسية
  2. مواضيع بيت الزرافة
  3. من روائع الأدب الروسي المغفلة للمبدع أنطوان تشيخوف
 
 

????

قام السيد بدعوة مربية أطفاله تدعى يوليا فاسيليفنا ،
لكي يدفع لها حسابها الشهري ،
كما هو متفق عليه ،
فقد شعر السيد بأن المربيه يوليا فاسيليفنا ،
شديدة الخجل لدرجة أنها لم تطلب حسابها ،
فدعاها الى غرفة المكتب .

وقال لها : اجلسي يا يوليا وهيا لنتحاسب ، لقد اتفقنا على أن أدفع لكي ثلاثين روبلا في الشهر ، فردت يوليا : أربعين ، قال لها السيد : كلًا ، هذا مسجل عندى ، وكنت دائمًا أدفع هكذا لكل المربيات ، فردت يوليا : حسنًا ، قال لها السيد : لقد عملت عندنا شهرين ، فردت يوليا : شهرين وخمسة أيام .


فقال السيد : بل شهرين بالضبط ، هذا مسجل عندى ،
إذا تستحقين ستين روبلا ،
تخصم منها تسعة أيام آحاد ، فأنت لم تعّلمى كوليا أيام الآحاد ،
بل كنتِ تتنزهين معها فقط ،
وهناك أيضا ثلاثة أيام أعياد .

فتضرج وجه يوليا ، وأمسكت بأصابعها أهداب فستانها ،
ولم تنبس بكلمة ،
فواصل السيد كلامه قائلًا : تخصم ثلاثة أعياد ، فيصبح المجموع اثنا عشر روبلا ، وكان كوليا مريضًا أربعة أيام ولم تكن تدرس ، كنتي تدرسين فاريا فقط ، وثلاثة أيام كانت أسنانك تؤلمك ، فسمحت لكي زوجتي بعدم التدريس بعد الغذاء .

إذا اثنا عشر بالإضافة الى سبعه ثم تسعه ، نخصم ، والباقي واحد وأربعين روبلا مضبوطة ، فاحمرت عين يوليا فاسيليفنا اليسري وامتلأت بالدموع ، وارتعش ذقنها ، وسعلت بعصبيه ، ثم لم تنبس بكلمة .

فأكمل السيد قائلًا : قبيل رأس السنة كسرت فنجانا وطبقا ،
إذا نخصم روبلين ،
فالفنجان أغلى من ذلك ،
ولكن ليسامحك الرب ، علينا العوض ، ثم أكمل السيد قائلًا : وبسبب تقصيرك تسلق كوليا الشجرة ومزق سترته ، اذا سنخصم عشرة ، وبسبب تقصيرك أيضا سرقت الخادمة من فاريا حذاء ، اذا نخصم خمسة آخرين .

ومن واجبك أن تراعي كل شيء فأنت تتقاضين راتبًا وهكذا نخصم خمسة آخرين ، وفي العاشر من يناير أخذت مني عشرة روبلات ، فهمست يوليا قائلة : لم آخذ شيئًا ، فقال لها السيد : أنه مسجل عندي ، فردت يوليا : حسنا ليكن .

فواصل السيد قائلًا : إذ سنخصم من واحد وأربعين سبعة وعشرين والباقي أربعة عشر روبلًا ، فامتلأت عيناها الاثنتين بالدموع ، وظهرت حبات العرق على أنفها الجميل ، وقالت : لقد أخذت من زوجتك ، ثلاثة روبلات ، مرة واحدة ولم آخذ غيرها .

فرد عليها السيد قائلًا : حقا !! ، أنا لم أسجل ذلك ، فلنخصم ثلاثة روبلات من الأربعة عشر ، إذ الباقي أحد عشر روبلا بالتمام ، وتقدم منها وهو ومد يده اليها بالنقود قائلًا : ثلاثة ، ثلاثة ، ثلاثة ، واحد ، واحد ..تفضلي ، ومددت يوليا يدها وأخذت النقود ووضعتها في جيبها ، وقالت له هامسة : شكرًا لك .

اشتد غضب السيد وأخذ يذهب ويجيء في الغرفة ، ثم قال بعصبية وقد استولى عليه الغضب : شكرا على ماذا ،
فردت عليه يوليا قائلة : شكرًا على النقود ، فرد عليها السيد غاضبا بعنف : لكنى نهبتك ،
وسرقتك ،
فتقولين شكرًا على ماذا ؟ ،
فردت عليه يوليا قائلة : في أماكن أخرى لم يعطوني شيئًا .

قال لها السيد : لم يعطوكي ، أليس هذا غريب ؟ ،
لقد كنت أمزح معك ولقنتك درسًا قاسيًا ، أنا سأعطيك نقودك كاملة ، الثمانين روبلا ، وها هو المظروف فقد أعددت لكي فيه نقودك ، ومد يده وناولها المظروف قائلًا لها : لم أنتي عاجزة لهذه الدرجه ، لم لا تحتجين؟

هل يعقل أن تكوني في هذه الدنيا بدون أنياب ، هل يعقل أن تكوني مغفلة لهذه الدرجة ؟
فردت عليه يوليا بخجل : يمكن ، فسألها السيد أن تسامحه على ذلك الدرس القاسي ، وأخذت وشكرته في خجل وانصرفت ، ففكر السيد بعد انصرافها قائلًا بينه وبين حاله ، ما أبشع أن تكون ضعيفًا في هذه الدنيا .????

  • حول المؤلف او المصدر: اعداد : سالي علاء الدين

لا تعليقات