arhery heros center logo v2

           من منصة تاميكوم 

آخر المواضيع

  • المطبات الجوية و أنواعها | 11-07-2024
  • أنواع و وظيفة المراقبين الجويين للطائرات | 26-06-2024
  • كيف يتفادى الطيار المُقاتل الصواريخ جو/جو ؟؟!! | 24-06-2024
  • الحب يروي الحياة .. قصص حب | 17-06-2024
  • الفرق بين ليلة القدر ويوم عرفه؟ ! | 14-06-2024
  • معنى : "الآشيه معدن"  | 13-06-2024
  • الإعجاز في "فَالْتَقَمَهُ الحوت" .. و النظام الغذائي للحوت الأزرق | 21-05-2024
  • إعجاز (لنتوفينك) في القرآن .. هل هو صدفة ؟! | 19-05-2024
  • من قصيدة: شرايين تاجية | 15-05-2024
  • معجزة بصمة كل سورة في القرآن الكريم | 12-05-2024
  • كفكف دموعك وانسحب يا عنترة | 08-05-2024
  • الفارق بين الطيار المدني و الطيار الحربي | 02-05-2024
  • لماذا لا تسقط الطائرة أثناء الإقلاع ؟ | 21-04-2024
  • الجذور التاريخية لبعض الأطعمة المصرية....لقمة القاضي إنموذجاً | 25-03-2024
  • قصة مثل ... الكلاب تعوي والقافلة تسير | 25-03-2024
  • من هم الأساطير و من هو الأسطورة ؟ | 23-03-2024
  • قوانين العقل الباطن | 21-03-2024
  • نبذة عن مكابح الطائرة بوينج 787 | 20-03-2024
  • كيف تمنع ظهور محتوى اباحي و جنسي حساس 18+ على الفيسبوك بسهولة | 08-03-2024
  • بعض معاني كلمات القرآن الكريم التي تفهم في العامية بشكل مختلف | 24-02-2024
  1. الرئيسية
  2. بريد الجمعة
  3. نهر الحياة .. بريد الجمعة 31/1/2014

ما أعظم أن يشعر المرء بحب الآخرين له وتقديرهم لجهده‏..‏ لقد لمست هذا الإحساس من الزملاء والقراء مرتين‏..‏ الأولي عندما اسند الأستاذ محمد عبد الهادي علام رئيس تحرير الأهرام الي مهمة بريد الجمعة في اول مايو عام‏2102‏ عندما تولي المسئولية للمرة الأولي لتكتمل منظومة بريد الاهرام اليومي والجمعة والتي لاتقبل التجزئة, ولما جاء الإخوان الي الحكم ابعدوا كل رؤساء التحرير عن مواقعهم. وأتوا بآخرين ينفذون سياساتهم في اخونة كل شئ وهاهو الاستاذ محمد عبدالهادي علام رئيس التحرير يعيد تصحيح الأوضاع الخاطئة ويبدأ في ترتيب البيت من الداخل من أجل استعادة المكانة التي وصلت إليها جريدة الأهرام علي مستوي الصحف العالمية فهي الصحيفة المحافظة التي تجمع كل الآراء, وتعد ملتقي المفكرين والكتاب من كل الاتجاهات.
وكان من بين خطواته إعادة وحدة بريد الأهرام اليومي وبريد الجمعة لتكتمل منظومة البريد مرة أخري, وهانحن نلتقي من جديد, ونؤكد الثوابت التي أرساها الكاتب الكبير الراحل عبد الوهاب مطاوع, والتي صارت منهجا نسير عليه.. تلك الثوابت التي جعلت لبريد الأهرام مكانة خاصة لدي الكتاب والمفكرين والقراء ويكفي ان اذكركم بالعبارة الشهيرة التي أطلقها الأديب العالمي الراحل نجيب محفوظ عليه بأنه نبض مصر.. فإذا أردت أن تعرف مايدور في أجهزة الدولة ومؤسساتها وأحوال الناس. فلتقرأ بريد الاهرام.. إنه ليس مكانا لسرد الحكايات وكتابة الخواطر, وإنما هو مدرسة فكرية فريدة في الصحافة العربية, وما أكثر الكتاب الكبار الذين يستشهدون في مقالاتهم بما ينشره يوميا من آراء وأفكار.
الحديث يطول وسوف تكون لنا معا اسهامات جديدة تتطلبها المرحلة المقبلة, وسوف اسعي قدر استطاعتي إلي أن اكون عند الثقة الكبيرة التي اولاني إياها الأستاذ محمد عبد الهادي علام, وأن يتواصل عطاء بريد الأهرام بثرائه وتنوعه, وأن يتدفق نهر الحياة عبر سطوره معبرا عن نبض مصر.

لا تعليقات