arhery heros center logo v2

           من منصة تاميكوم 

آخر المواضيع

  • المطبات الجوية و أنواعها | 11-07-2024
  • أنواع و وظيفة المراقبين الجويين للطائرات | 26-06-2024
  • كيف يتفادى الطيار المُقاتل الصواريخ جو/جو ؟؟!! | 24-06-2024
  • الحب يروي الحياة .. قصص حب | 17-06-2024
  • الفرق بين ليلة القدر ويوم عرفه؟ ! | 14-06-2024
  • معنى : "الآشيه معدن"  | 13-06-2024
  • الإعجاز في "فَالْتَقَمَهُ الحوت" .. و النظام الغذائي للحوت الأزرق | 21-05-2024
  • إعجاز (لنتوفينك) في القرآن .. هل هو صدفة ؟! | 19-05-2024
  • من قصيدة: شرايين تاجية | 15-05-2024
  • معجزة بصمة كل سورة في القرآن الكريم | 12-05-2024
  • كفكف دموعك وانسحب يا عنترة | 08-05-2024
  • الفارق بين الطيار المدني و الطيار الحربي | 02-05-2024
  • لماذا لا تسقط الطائرة أثناء الإقلاع ؟ | 21-04-2024
  • الجذور التاريخية لبعض الأطعمة المصرية....لقمة القاضي إنموذجاً | 25-03-2024
  • قصة مثل ... الكلاب تعوي والقافلة تسير | 25-03-2024
  • من هم الأساطير و من هو الأسطورة ؟ | 23-03-2024
  • قوانين العقل الباطن | 21-03-2024
  • نبذة عن مكابح الطائرة بوينج 787 | 20-03-2024
  • كيف تمنع ظهور محتوى اباحي و جنسي حساس 18+ على الفيسبوك بسهولة | 08-03-2024
  • بعض معاني كلمات القرآن الكريم التي تفهم في العامية بشكل مختلف | 24-02-2024
  1. الرئيسية
  2. الموسوعة
  3. شهادة طبيب طبيب مجزرة الفرافره .. أحمد محمود فتحي أبو القمصان .. جندي طبيب / أحمد محمود فتحي أبو القمصان

روى المجند طبيب أحمد محمود فتحي أبو القمصان، شهادته عن الحادث الإرهابي الذي استهدف كمينا تابعا لقوات حرس الحدود بمنطقة الفرافرة في محافظة الوادي الجديد،  يوم السبت 19 يوليو 2014،، وأسفر عن استشهاد 21 مجندا وضابط، وإصابة 4 آخرين.


وكتب «أبو القمصان»، في تدونيه عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، اليوم الأحد: «كنت مريح في أوضتي كالعادة، ورن جرس التليفون: إطلع طيران حالا يا دكتور.. أطلع انا ولا المسعف كالعادة ؟!، إنت بنفسك، تمام يا افندم هغير واطلع».


وأضاف: «بصيت في الساعة كانت 6.20، المغرب قرب.. الاستعدادات لم تكن لتدريبات الطيران المعتادة، الطيارة طالعة في مهمة، وأنا مش جاي اراقب.. ركبوني الطيارة بسرعة وأقلعنا.. كنت سعيدا جدا، دي مش أول مرة أطير مع الجيش في هليكوبتر، دي أول مرة أطير في حياتي خالص.. فكرت اتصور، ورجعت في كلامي عشان ما يبانش اني طفولي.. أذان المغرب واحنا طايرين، قسمنا كام بلحة على بعض، وشوية ماية كانوا في الطيارة، وسألتهم احنا رايحين فين؟.. طيب حصل ايه؟.. محدش عارف».


وتابع: «وصلنا وجهتنا في حدود الثامنة مساء.. اعداد هائلة من سيارات الإسعاف.. تسارعت ضربات قلبي، وهبطت الطائرة.. حاولت أخرج.. استني لما نشوف الأول، وخرج رقيب ومساعد جريا، وأنا متابع من شباك الطيارة.. رجعوا جري وقالوا: انزل، لا.. ليه؟.. كله ميت».


وواصل: «بدأ حمل الجثث إلى الطائرة.. دخلت الجثة الأولى محمولة بأيدي جنود من الجيش.. الثانية والثالثة، وأنا مش عارف اسأل ايه اللي حصل.. دخلت الجثة الرابعة، وفجأة وقعت ايده من البطانية الملفوف فيها.. ميزت البدلة اللي لابسها، كانت بدلة الجيش، والجثث كلها لجنود من الجيش.. عندها بدأ عقلي يرسم ما حدث.. أبص عليهم تاني يمكن حد عايش؟.. ملوش لأزمة يا دكتور.. كانوا يقرأون الهيستريا على ملامحي.. عندها فهمت.. لماذا يضع الجنود أيديهم على الجثث بعد رصها؟.. انهم يودعون رفاقهم».


وأردف: «رصينا ثمان جثامين، وخلصت الأماكن المخصصة للجثث.. مفيش مكان؟.. رص في الأرض.. بدأت افقد أعصابي.. أبص عليهم تاني يا جماعة يمكن حد عايش؟.. اهدي يا دكتور خليهم واقفين على رجليهم.. افترشت أرضية الطائرة بالجثث.. كفاية؟.. رصوا فوق بعض.. بكيت كما لم يحدث من قبل.. كانت الدموع تجري وانا اراقب الجنود تحمل رفاقها دون وداع.. لم يكن احدهم يبكي، لكن صوتي بدأ يعلو تدريجيا ولا اراديا.. أدركت أنني أضعف رجال الجيش.. رقدوا سويا كما تعودوا أن يناموا سويا..
لم تفارقني رائحة دمائهم إلى الآن.. أشهدكم أيها الشهداء أنني لن أنعم بفرح بعد اليوم».

==========
واصل الطبيب أحمد أبو القمصان تدويناته عن مجزرة الفرافرة التي شارك فيها كجندي طبيب قائلا: إنه حاول إسعاف زملائه ولكن القدر لم يسعفهم حيث وجدهم قتلى.
أضاف أن أكثر من 15 شهيدا من ضحايا المذبحة أعمارهم ما بين 16 و18 سنة وتابع: لما تلاقي واحد من اللي عندهم 18 سنة دول يمكن ما حضرش عزا أبدا في حياته.


وتابع: أحد الجنود كان ماسك مصاحف الشهداء في أيديه صحيح مش بيعيط... بس بيتنفض من رأسه لصباعه الصغير.
حاولت أشيل المصاحف عنه رفض !!!كان متشعبط فيها بضوافره !!!




واستطرد: اللي بيشيل الشهدا بردو سنهم تحت الـ 20 وكان هناك جثمان محطوط في مكان مزنوق جدا في الطيارة
وهم بيشيلوه... اتزحلق منهم شوية وفي صوت واحد صرخوا "" إوعى يقع في الأرض !!! "".
===========



جندي طبيب / أحمد محمود فتحي أبو القمصان

لا تعليقات