arhery heros center logo v2

           من منصة تاميكوم 

آخر المواضيع

  • الإعجاز في "فَالْتَقَمَهُ الحوت" .. و النظام الغذائي للحوت الأزرق | 21-05-2024
  • إعجاز (لنتوفينك) في القرآن .. هل هو صدفة ؟! | 19-05-2024
  • من قصيدة: شرايين تاجية | 15-05-2024
  • معجزة بصمة كل سورة في القرآن الكريم | 12-05-2024
  • كفكف دموعك وانسحب يا عنترة | 08-05-2024
  • الفارق بين الطيار المدني و الطيار الحربي | 02-05-2024
  • لماذا لا تسقط الطائرة أثناء الإقلاع ؟ | 21-04-2024
  • الجذور التاريخية لبعض الأطعمة المصرية....لقمة القاضي إنموذجاً | 25-03-2024
  • قصة مثل ... الكلاب تعوي والقافلة تسير | 25-03-2024
  • من هم الأساطير و من هو الأسطورة ؟ | 23-03-2024
  • قوانين العقل الباطن | 21-03-2024
  • نبذة عن مكابح الطائرة بوينج 787 | 20-03-2024
  • كيف تمنع ظهور محتوى اباحي و جنسي حساس 18+ على الفيسبوك بسهولة | 08-03-2024
  • بعض معاني كلمات القرآن الكريم التي تفهم في العامية بشكل مختلف | 24-02-2024
  • مراحل الظالم في القرآن الكريم | 24-02-2024
  • كل ما تريد أن تعرفه عن مشروع رأس الحكمة | 23-02-2024
  • العملات المصرية عبر التاريخ | 23-02-2024
  • قصيدة قد كفاني علم ربي من سؤالي واختياري .. | 23-02-2024
  • أدعية من المصحف الشريف  | 16-02-2024
  • انشاء تحالف البرمجيات مفتوحة المصدر , و جوملا تنضم له مع وورد بريس و دروبال و آخرين | 16-02-2024
  1. الرئيسية
  2. الموسوعة
  3. ابتسام شحاته تكتب ... فلا يخونك انت الادب

 

* تشاجرت مع أبي في أحد الأيام ،،، وتجاوزت أدبي معه ورفعت صوتي ،،، وعندما أدركت جُرم ما اقترفت ،، ذهبت للإعتذار منه ،،، وجدته مُمدداً علي سريره وقد أخذه النوم.. فاقتربت منه لأطبع علي جبينه قبله أمسح بها لوث كلامي ،، فهالني ما رأيت..... رأيت تجاعيد غزت وجهه بشكل وحشي ،،، وعندما هممت بأن أعود للوراء شعرت بأنها تمد شئٌ منها أشبه بالفروع وجذبتني إليها جذباً عنيفاً ،،، رأيتها تقترب من أذني وهمست لي همساً من صمته كاد يصم أُذناي ،، همست لي بأني أحد مسبباتها ،،، إحداهن أخبرتني بصدقةٍ خفيه أخرجها أبي ،،بُغية شفائي من حُمي ألمت بي وكادت تُودي بحياتي .....وأخري ببسمةٍ رُسمت علي وجهه عندما علم بمجيئي للحياه....  وأخري أخبرتني بوخزةٍ في قلبه عندما قسي عليّ في أحد المرات لعدم سماعي لكلامه....  وأخري هزئت مني وهي تُخبرني بخيبته عندما أخبرته في أحد المرات بأنه لا يفهمني وأن جيله مختلف عن جيلي... أما إحداهن فكانت غريبه جداً ، فقد جذبتني من ياقة قميصي وقالت لي : سأُهديك نصيحةً ياولد ، وأزاحت رفاقها من التجاعيد  ورفعت رأسها ناحية عينيه ..  
وقالت: إذا لم تستطع أن تجعل تلك العيون تبكي فرحاً ،،، فالويل لك إذا بكت غضباً عليك وحُزنا منك.... ثم أطلقتني وذهبت حيث ذهب رِفاقها....  وقفت مشدوها من هول ما رأيت ،،، حتي استيقظ أبي من غفوته وقال لي : اعذرني ولدي لم أقصد ازعاجك ،، افعل ما يروقك فرضاي عليك رخصّته لك أينما تكون... 
فانكببت  عليه بُكاءاً ،،، وهمست لتلك التجاعيد  أن شُكراً....
 
إذا خان والدك التفكير أو قصرت وجهة نظره ،،، فلا يخونك أنت الأدب...   
 
بقلمي/ابتسام شحاته.....

لا تعليقات