هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • جنّة وشهد والدموع | 2024-07-13
  • باختصار مضى يومان | 2024-01-25
  • لا تسمعوا لهذا المرجف | 2024-07-13
  • التحريف العاطفي للتاريخ | 2024-07-12
  • المتحفظ عليه الذي تحل علينا ذكراه | 2024-07-05
  • الرجل الذي لا يحب العقاد | 2024-07-07
  • احذروا أبناءكم الجهلة | 2024-07-05
  • احترموا مشاعر الناس | 2024-06-25
  • حينما نصح أنيس تلميذه: إياك وثوابت الدين | 2024-06-20
  • أبناء الأفاعي يشمتون في الشعراوي | 2024-06-19
  • يا نور الله  | 2024-01-23
  • أحب كلمة مطر  | 2020-07-20
  • أين دفاع شهد ؟ | 2024-07-12
  • كلمات حمراء | 2024-01-22
  • يموت البشر ويبقى الأثر | 2024-07-12
  • طبيب العائلة "زمان" | 2024-07-12
  • انا مش مكسوره  | 2024-07-12
  • قصة الليل | 2024-01-20
  • للذل شُعَبٍ لا ندرى طريق لها | 2024-07-12
  • ليلة رائعة | 2020-06-20
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. و للتهييج مآرب أخري ...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مرة اخري اتلقي فيها رساله خاصه .... من عضو كبير آثر ان ينزوي بعيدا .... معتقدا انه مضطهد .... و ان مشاركاته يتم ملاحقتها .... و ان اختلافه الفكري مع مدير المكان يبرر له الانزواء بعيدا عن الخسائر .... !

في البدايه ... منتدي مملكة تاميكوم للمختلفين الفكريا و ليس للمُصفقين علي طول الخط ..... و التوحد الوحيد الذي يُجبر عليه الاعضاء هنا هو الالتزام بتوجهات الموقع و دستوره المعلن

و يجب ان اوضح ان دستور تاميكوم كتبه مؤسس تاميكوم في بداية التأسيس .... لكنه خضع لتصويت الاعضاء في مرحلة لاحقه .... لهذا فهو دستور "دستوري" احري بنا جميعا ان نلتزم به لأننا من ساهمنا في دعمه و كان يمكننا ان نُسقطه لو اردنا ....

اعود للرسالة الخاصه التي تلقيتها من عضو - احترمه - مع اختلاف وجهات النظر ... فهي رساله دفعتني للتفكير ثم للكتابه .... ثم ترددت حتي لا ادخل "عش الدبابير" و اتهم بأني مُعاد للاسلام و المسلمين ... او أُحسب علي نظام سياسي او ديني او ما شابه .... أو اضطر لكتابة موضوع يجرنا الي مخالفات لدستور هذا الموقع ....

لكني عدلت عن قراري تحت وطأة حبي للكتابه و الدفاع عن المنطق الذي ذاب في عصر الاندفاع العاطفي و الغوغائيه الفكريه الذي نعيشه الآن ..... لذا اتمني من الله التوفيق و السداد في كتابة هذا الموضوع و انتقال معانيه بسلاسه الي عقول الاعضاء ... دون اجبار احدٍ علي ان يتفق ... او يختلف

الساده الكرام ... الرساله الخاصه التي وصلتني تتحدث عن فيديو مدرج في موقع "اليوتيوب" يتحدث عن اعتداء احد افراد الحرس الجامعي لجامعة الازهر الشريف - فرع الزقازيق علي طالبه ثم محاولة عرقلة ذهابها الي المستشفي بواسطة سيارة اسعاف حكومية

الخبر الذي استخدمه كاتب الرسالة الخاصه يقول :
الامن بجامعة الازهر يعتدي على طالبات محجبات بالضرب والسب ويمنع سيارة الاسعاف من نقل فتاة اصيبت بنزيف داخلي

لاحظوا يا ساده - قبل ان استرسل - بأن الموضوع لن يناقش مشكلة سياسيه او اية ابعاد داخليه للبلد التي حدثت بها هذه المشكله و لكني سأناقش موضوعا آخر معكم ..... الا و هو منطق التهييج

منطق التلاعب بالالفاظ ... و منطق الاهداف من وراء التهييج و المآرب الاخري

قبل ان تحمر الوجوه .... ارجوكم ان تتابعوا القراءه بهدوء و بتأني حتي تتفهموا معاني و اهداف هذه المقاله و التي يحاول كاتبها ان تكون سهلة و واضحه و هو يدعوا الله ان ينجح في هذا

لقد شاهدت الفيديو المرفق ..... مرات عديده و حاولت ان استمع لبعض الكلمات الغير واضحه علي لسان الضحيه ثم اليكم تشريحا لابعاد هذه الرسالة الخاصه التي استقبلها بريدي و بريد اعضاء آخرين مزيله بتوقيع يقول "لا تنشرها ان كنت ترضاها لاختك"

المنطق المجرد ماذا يقول :

يقول ان هناك حادثة اعتداء علي فتاه ..... هنا مخالفة جسيمه و خطا فادح وقع فيه المعتدي علي المجني عليها .... الي هنا انتهي الامر في نظري .... و المنطق ايضا يقول انه يجب ملاحقة المعتدي بكل السبل القانونيه و يتم شكواه و محاكمته و هذا مكفول و هناك حالات عديده لاحالة معتدين يرتدون زي الشرطه الي المحاكم ... و التضامن هنا مع هذه الحاله يكون من اهلها و ذويها و كل من يعرفها او تعاطف معها و يكون التضامن علي شكل تقديم شكاوي ضد طاقم الحراسه الذي اعتدي ... و ضد مرفق الاسعاف الذي تواني و تواطئ في عدم سرعة نقل الفتاه الي المشفي .... بحيث تضطر الشكاوي و الملاحقات القانونيه الي اجبار النيابه العامه علي التحقيق و السير قدما نحو محاكمة هذا المعتدي علي فتاه و كل المقصرين

الي هنا ينتهي رأيي المتواضع في كيفية التصرف في مثل هذا الموقف - الذي ادينه بشده - و الذي يمكن ان يحدث في اي مكان في الدنيا .... متحضرا كان او غير متحضر ..... فرجال الشرطه كثيرا ما يخونهم تقدير الموقف ... في كل بلاد العالم ...

و الانترنت ملئ بمقاطع الفيديو التي تتحدث عن تعاملات وحشية من رجال شرطة الولايات المتحده ضد السود .... و قد كافحوا حتي اصبحت امريكا تحت حكم رجل اسود .... فلنفكر و نراجع معلوماتنا حول كيفية و طبيعة كفاح السود في امريكا ...

و الآن .... سأتجاهل تماما اية ردود علي ان ما قلته عن كيفية التصرف غير مكفول في بلدنا او اية بلاد عربية اخري .... لان هذا اولا غير حقيقي و الامثله علي رجال الشرطة الذين حوكموا و خلف السجون كثيرا و ان هناك قضاءا عادلا يمكن ان يحرك مياها راكده اذا ما تصرف المجني عليهم بمسؤوليه لا باندفاع عاطفي ساذج !

علي سبيل المثال لا الحصر : الحكم الذي حصل عليه اساتذه بالغاء الحرس الجامعه .... و طعنت فيه وزارة الداخليه و لا زالت القضيه منظوره ...... و احالة كل افراد قسم شرطة في القاهرة الي التحقيق ثم محاكمة بعضهم علي خلفية الصاق تهمة الدعارة بطبيب و استاذ في جامعة القاهرة

اذا هناك قنوات قانونيه قويه للتصرف بعيدا عن التهييج .... الا اذا كان التهييج له مآرب أخري خفيه لا نعرفها !

ثانيا : لأن هذا الموضوع في الاساس لا يتحدث عن جوانب سياسية او امور داخلية لبلد ما او اي بلد ... فهذا مخالف لقانون الموقع .... و اذهب يا اخي المندفع ذا الخدود الحمراء و السماء السوداء الي الفيس بوك و المواقع الاخري و قل ما يحلوا لك هناك .... فهناك يصطف عشرات من الجاهزين لاطلاق فرقعاتهم في الهواء

و الآن اليكم تشريحا للرسالة الخاصه موضوع مقالتنا هذه

يقول عنوان الرساله :

الامن بجامعة الازهر يعتدي على طالبات محجبات بالضرب والسب

عنوان مهيج .... يُضرم النار في قلب أي قارئ ... و يحمل معاني لا تخطئها عقول النبهاء عن تعدي مقصود ضد رموز دنيه !! الا و هي الحجاب

طيب .... بنظره منطقيه موضوعيه و مُجرده
جامعة الازهر كلها محجبات .... فهل يضرب الحرس كل الطالبات المحجبات؟
ام انه يمنع دخول المحجبات ؟
طيب لماذا تم حشر كلمة محجبات في عنوان الموضوع ؟
هل هناك - يا تري - مآرب وراء اختيار هذه الكلمه ؟

طيب بنظره موضوعيه اخري -
هل الاعتداء تم علي طالبه واحده فقط ام طالبات عده ؟

من الفيديو و الاخبار التي تناثرت حول هذا الموضوع واضح انها طالبه واحده في هذا الحادث ؟
طيب يا تري ... لماذا استخدم مؤلف عنوان الفيديو كلمة طالبات ؟؟؟؟ بدلا من طالبه ؟

انا شخصيا لو طُلب مني تأليف عنوان عن هذا الفيديو فسأكتب العنوان التالي :
"حدوث اعتداء علي طالبه علي بوابة الجامعه"

و لن احشر كلمة "محجبات" ... و لن أجعل طالبه واحده هي "طالبات"

بصراحه عند قراءتي للعنوان الذي ورد لي ضمن الرساله الخاصه اعتقدت اني سأشاهد نفرا كثيفا من رجال الحرس الجامعي يمسكون بهراوات و ينهالون ضربا علي جموع غفيره من طالبات محجبات في الجامعه الامريكيه !!! و ليس جامعة الازهر

و لكن الفيديو يتحدث عن شئ آخر ... لا يعبر عن العنوان المهيج الغريب الذي وُضع رأسا له !!

للمحمرين وجوههم اقول ....... ادين بشده حادث الاعتداء هذا و اطالب بمحاكمة لمن قام بالاعتداء ... و لكني اناقش في هذا الموضوع "منطقا" آخر ... ادي الي تاليف عنوان غريب ... ثم الي استغلال العواطف الانسانيه - بعد الدينيه - لنشر الفيديو اذا كنت لا ترضاه لأختك !!

انا لا ارضي ما حصل لأختي لكني لن انشر الفيديو و لو تنامي استخدام اعضاء للرسائل الخاصه لنشر مثل هذه المواد فستتعرض هذه العضويات الي اجراءات قانونيه تعتمد علي دستور الموقع

انها اذا فلسفة تهييج متعمده و مقصوده ....

طيب لماذا ؟ ....... ليه ؟

ما المطلوب بعد التهييج ؟

هل نهجم علي الحرس الجامعي في نفتك بهم .... ام لا نذهب الي الجامعات ؟

طيب سؤال آخر : هل الهدف من هذا التهييج و استخدام هذه العناوين المزيفه هو فقط من اجل الدفاع عن هذه الطالبه ؟ ام لاهداف اخري سياسيه ؟

اظنكم يا ساده تفهمون ... ان هذه الطالبه منضمه الي تيار سياسي ما .... و بالتأكيد هو تيار معارض

اذا اللعبه ... لعبه سياسيه .... و ليست لعبه دينيه و لا انسانيه

و ان اهداف التهييج هي اهداف ضد النظام الحاكم .... طيب فلتذهبوا ايها المستغلون لكل المخالفات و السلبيات التي تجري علي الارض الي مضمار السياسة الصحيح و انضموا الي احزاب و كافحوا كفاح الابطال ..... لا ان تختفوا وراء الشاشات و تؤلفون عناوين و تستغلونها لتحقيق اهداف سياسيه تحت غطاء التلاعب بمشاعر مواطن عادي تُشعله كلمة حجاب .... و تؤرق شهامته كلمة اعتداء علي طالبات اناث !!

و هنا في تاميكوم نحن لا نتحدث عن اللعبات السياسيه ... فمضمارها معروف ..... و تاميكوم ليست جزءا من هذا المضمار ...... ناهيكم يا ساده ان معلوماتنا عن عملية الضرب التي ترويها الطالبه في القصه ناقصه تماما و ان اول كلماتها في الفيديو تتحدث عن محاولة ضرب رجل الحرس الجامعي بالحذاء !! و هذا ليس كلامي و انما كلام الطالبة المنكوبه

يا ساده مقالي هذا ليس دفاعا عن جريمه .... فانا بشخصي متضامن تماما مع طالبه انثي تم الاعتداء عليها .... و لا احترم رجلا مهما كانت وظيفته و حيثياته أن يعتدي علي طالبه انثي حتي و لو لم تستجب للتعليمات او لم تكن تحمل "كارنيه" الجامعه او خلعت حذاءها لتضربه بها !!! او كانت تحمل منشورات مناوءه للسلطه

مقالي هذا يتحدث عن استخدام الفاظ الدين و الانسانية في تهييج متعمد لبشر عاديين تعودوا علي الاندفاع العاطفي وراء كلمات الفها صاحبها لاغراض أخري مفهومه

امنياتي
اتمني ان تكون الرساله وصلت
و ان يحاكم الشرطي الذي اعتدي
و ان تُشفي الفتاه

و اتمني ان تكون الردود متوافقه مع الدستور لا مع وجهة نظر كاتب المقال ...


و ربنا يستر

تحياتي
:)

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

509 زائر، و1 أعضاء داخل الموقع