arhery heros center logo v2

           من منصة تاميكوم 

آخر المواضيع

  • المطبات الجوية و أنواعها | 11-07-2024
  • أنواع و وظيفة المراقبين الجويين للطائرات | 26-06-2024
  • كيف يتفادى الطيار المُقاتل الصواريخ جو/جو ؟؟!! | 24-06-2024
  • الحب يروي الحياة .. قصص حب | 17-06-2024
  • الفرق بين ليلة القدر ويوم عرفه؟ ! | 14-06-2024
  • معنى : "الآشيه معدن"  | 13-06-2024
  • الإعجاز في "فَالْتَقَمَهُ الحوت" .. و النظام الغذائي للحوت الأزرق | 21-05-2024
  • إعجاز (لنتوفينك) في القرآن .. هل هو صدفة ؟! | 19-05-2024
  • من قصيدة: شرايين تاجية | 15-05-2024
  • معجزة بصمة كل سورة في القرآن الكريم | 12-05-2024
  • كفكف دموعك وانسحب يا عنترة | 08-05-2024
  • الفارق بين الطيار المدني و الطيار الحربي | 02-05-2024
  • لماذا لا تسقط الطائرة أثناء الإقلاع ؟ | 21-04-2024
  • الجذور التاريخية لبعض الأطعمة المصرية....لقمة القاضي إنموذجاً | 25-03-2024
  • قصة مثل ... الكلاب تعوي والقافلة تسير | 25-03-2024
  • من هم الأساطير و من هو الأسطورة ؟ | 23-03-2024
  • قوانين العقل الباطن | 21-03-2024
  • نبذة عن مكابح الطائرة بوينج 787 | 20-03-2024
  • كيف تمنع ظهور محتوى اباحي و جنسي حساس 18+ على الفيسبوك بسهولة | 08-03-2024
  • بعض معاني كلمات القرآن الكريم التي تفهم في العامية بشكل مختلف | 24-02-2024
  1. الرئيسية
  2. بريد الجمعة
  3. بريد الجمعه - الزوجة المستثناه - 4/7/2014

استوقفتنى رسالة «الدرس البليغ» التى ينعى فيها كاتبها زوجته التى كانت مثالا للتفاهم والحب والحنان، وأواسيه فى محنته،
وأدعو الله له بالصبر وأن يتغمدها بالرحمة والمغفرة، وقد وجدتنى أكتب إليك هذا التعليق: فأنا زوجة حديثة الزواج، ومن واقع ما عايشته مع زميلاتى وصديقاتى أتساءل: هل أصبح الحب فى نظر الرجل هو حجم التضحيات التى تقدمها زوجته؟.. وهل أصبح لزاما عليها أن تتفانى فى أعمال المنزل ورعايته ورعاية أهله، فتتعب جسديا ونفسيا لكى يدرك أنها تحبه؟.. وهل صارت مشاركتها المادية معه فى الحياة دليلا على حبها له، وإذا لم تفعل تصبح فى نظره أنانية، ولا تحبه كما يجب؟ وهل لابد أن تقوم بعمل توكيل عام له فى كل ما يخصها حتى يتأكد من هذا الحب؟


ألا يكفيه أنها تركت منزلا كانت تلقى فيه الرعاية والحب والحنان إلى منزل جديد مكلفة فيه بواجبات تفوق طاقتها وإمكانياتها؟.. وألا يكفيه أنها تراعيه فى غيبته وتحفظه فى عرضه وماله؟.. ألا يدل كل ذلك على حبها له؟.


إننى أقول لكاتب رسالة «الدرس البليغ»: لقد ضحت زوجتك بما هو أكثر من المال والتوكيل بالتصرف فى أملاكها.. ضحت بسنوات عمرها، وتحملتك فى ظروفك الصعبة حتى ماتت وهى سعيدة معك، ورأت فيما فعلته حبا، وليس تضحية.. ولكن ما أخشاه أن يتخذك الشباب مثالا للقياس عليه، فلقد قبلت زوجتك ذلك لأن هناك ظروفا أسهمت فيما فعلته، ولقد وضع ديننا الحنيف أسسا للحياة الزوجية لابد أن يفهمها كل شاب مقبل على الزواج، فعلى الزوج التكفل بزوجته وأولاده ماديا، وملاطفة زوجته وتشجيعها على أداء مهامها، وعليه أن يعرف ويدرك مدى حبها له، ولا داعى لأن تقدم تنازلات قد تكون خارجة عن إرادتها لمجرد إرضائه.


إن زوجتك رحمها الله استثناء يزيدها جمالا وشرفا ونبلا، وليست قاعدة تقاس بها علاقات الأزواج، فمال الزوجة لنفسها، فإذا أرادت مساعدة زوجها فهذا شىء يحسب لها، وإذا لم ترد فلا ينقصها ذلك شيئا، ولا دخل لهذه المسائل فى مقدار حبها له.. ونصيحتى لكل زوج، لاتتخذ مثالا من أحد للحكم على زوجتك، بل اجعل نفسك أنت المثل، فتعيشان سعيدين إلى النهاية.


ولكاتبة هذه الرسالة أقول:


لو لم يكن كاتب رسالة «الدرس البليغ» نموذجا للزوج الوفى المخلص ما صنعت زوجته الراحلة هذا الصنيع معه، فالعلاقة متبادلة، والمعاملة بالمثل، ويظل الأساس الذى تقوم عليه الحياة الزوجية هو الذمة المالية المنفصلة للزوجة، وعلى الزوج أن يغطى كل نفقات المعيشة، وكم من زوجات فعلن ما فعلته هذه الزوجة، بل إن العكس موجود أيضا، حيث يتنازل الزوج عن جزء من ممتلكاته لزوجته، خاصة مع تقدم العمر من باب تأمين حياة كريمة لها بعد رحيله..


فليست هناك علاقة جامدة، ولا شروط صارمة مادام أحد الطرفين يقدم للآخر ما يقدمه بأريحية، أما عن الشباب فلا يعقل أن يبدأ شاب حياته بمطالبة زوجته بأن تتنازل له عن حقها وأملاكها أو ما بحوزتها من ذهب ومصاغ، ومن يفعل ذلك أو يطلبه لا يُؤمن له جانب، ويبقى التفاهم المشترك والحب المتبادل والاهتمام بشريك الحياة هى العوامل الرئيسية لقيام حياة زوجية مستقرة، وأسأل الله لك التوفيق والسداد.

لا تعليقات