arhery heros center logo v2

           من منصة تاميكوم 

آخر المواضيع

  • الإعجاز في "فَالْتَقَمَهُ الحوت" .. و النظام الغذائي للحوت الأزرق | 21-05-2024
  • إعجاز (لنتوفينك) في القرآن .. هل هو صدفة ؟! | 19-05-2024
  • من قصيدة: شرايين تاجية | 15-05-2024
  • معجزة بصمة كل سورة في القرآن الكريم | 12-05-2024
  • كفكف دموعك وانسحب يا عنترة | 08-05-2024
  • الفارق بين الطيار المدني و الطيار الحربي | 02-05-2024
  • لماذا لا تسقط الطائرة أثناء الإقلاع ؟ | 21-04-2024
  • الجذور التاريخية لبعض الأطعمة المصرية....لقمة القاضي إنموذجاً | 25-03-2024
  • قصة مثل ... الكلاب تعوي والقافلة تسير | 25-03-2024
  • من هم الأساطير و من هو الأسطورة ؟ | 23-03-2024
  • قوانين العقل الباطن | 21-03-2024
  • نبذة عن مكابح الطائرة بوينج 787 | 20-03-2024
  • كيف تمنع ظهور محتوى اباحي و جنسي حساس 18+ على الفيسبوك بسهولة | 08-03-2024
  • بعض معاني كلمات القرآن الكريم التي تفهم في العامية بشكل مختلف | 24-02-2024
  • مراحل الظالم في القرآن الكريم | 24-02-2024
  • كل ما تريد أن تعرفه عن مشروع رأس الحكمة | 23-02-2024
  • العملات المصرية عبر التاريخ | 23-02-2024
  • قصيدة قد كفاني علم ربي من سؤالي واختياري .. | 23-02-2024
  • أدعية من المصحف الشريف  | 16-02-2024
  • انشاء تحالف البرمجيات مفتوحة المصدر , و جوملا تنضم له مع وورد بريس و دروبال و آخرين | 16-02-2024
  1. الرئيسية
  2. بريد الجمعة
  3. البكاء الصامت - بريد الجمعة - 7/2/2013

أنا فتاة فى التاسعة والعشرين من عمرى انتمى إلى أسرة رائعة،فلقد أكرمنى الله بأب صبور، وأم تتحمل فوق طاقة البشر، وأخوة يعتبروننى ابنتهم، وأعيش من الدلال ما أعجز عن وصفه.. ولكن كما تعلم فإن زواج الأقارب قد ينتج عنه خلل جينى فى بعض الأبناء، وهذا ما حدث لى حيث إن أبى وأمى من عائلة واحدة، وقد أصبت بمرض السمنة المفرطة التى تؤرقنى، واحالت حياتى إلى جحيم... وقد قضيت معظم وقتى فى التنقل بين الاطباء وحجرات العمليات، ورضيت بأقدارى، ولكن تؤلمنى سخرية بعض الناس منى وأشعر بغصة فى قلبى، .. إنها سخرية جعلتنى الزم المنزل بعيدة عن الآخرين.
لقد مرت السنوات وتزوج اخوتى وبقيت أنا وحدى لا يؤنسنى سوى والدّى.. وأخيرا أخشى أن أكون وحيدة، فقد أموت بمفردى، ولا أحد يعلم عنى شيئا، ويا لها من أفكار بشعة تسيطر على تفكيرى.
وأحيانا أتخيل نفسى أحب شابا.. نعم فأنا بنت لديها قلب، تحب وتهوى.. ولكن كيف لمثلى أن تحب.. لقد انقطعت عن محادثة أى شاب حتى فى الجامعة، ولو على سبيل الصداقة، ولن يشفع لى أن أخلاقى حسنة وروحى مرحة، كما يقولون.
وخلال تزاحم الأفكار فى رأسى أتخيل من يقول لى: ليس من حقك أن تقفى أمام المحال للفرجة على الملابس، ففساتين الزفاف ليست لأمثالك.. اننى اكتب إليك هذه الكلمات على سبيل الفضفضة، فلقد حفظت مواعظ الصبر عن ظهر قلب.


< ولكاتبة هذه الرسالة أقول :
لا تخلو امرأة من لمحة جمال... فهذه خفيفة الظل، وتلك تتمتع بجمال الشكل، وثالثة لديها حضور وثقافتها واسعة.. فليست هناك معايير محددة للزوجة إلا أن تكون اخلاقها حسنة وملتزمة بواجباتها (فإختر ذات الدين تربت يداك) كما يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم.
إذن فالسمنة ليست عائقا امام الزواج، كما تتخيلين، كل ما فى الأمر أن نصيبك لم يأت بعد، وسوف يرزقك الله فى الوقت المناسب بمن يكون أهلا لك، ويحافظ عليك، ويرى فيك كنزا أهم من كل مكاسب الدنيا... وهذا ليس كلاما من باب الموعظة، وإنما هو حقيقة تشهد بها الكثير من الاسر ليس فى مصر وحدها، وإنما فى العالم بأسره... فهونى عليك أيتها الفتاة الصابرة، وسوف يأتيك نصيبك العادل قريبا بإذن الله.

لا تعليقات