هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

آخر الموثقات

  • الماضي لا يموت | 2024-07-18
  • ساعة من الذكريات | 2024-07-19
  • وعجبي | 2024-07-19
  • منزلي .. مسكن له تاريخ | 2024-07-19
  • عن المحتوى الذي اقدمه | 2024-07-18
  • غزة - وضع يحتاج مخدرات! | 2024-07-15
  • الطبيبة و المحافظ | 2024-07-18
  • دور الاستاذ الجامعي | 2024-07-18
  • مثل مسألة الرياضيات | 2024-07-18
  • محتوى خاطئ عن ايران | 2024-07-16
  • والله من وراء القصد.  | 2024-07-19
  • ف حضن سيدنا الحسين | 2024-07-19
  • شجرة الحياة | 2024-07-19
  • الحب فرصة فأغتنموها.. | 2019-07-17
  • الفرصه واتتنا للإفراج عن قانون حماية الجيش الأبيض | 2024-07-18
  • أقصدتي بها قربا  | 2024-07-17
  • مزيدا من الأسئلة | 2024-07-17
  • أصحاب الافعال السخيفة | 2024-07-17
  • أنا قصائد شوق | 2019-07-17
  • شعبٌ ...يُباد | 2024-07-17
  1. الرئيسية
  2. مدونة م أشرف الكرم
  3. الجنيه المصري لم يمُت

■الجنيه المصري لم يمُت،،■

لكن،،

▪︎الذي مات هو جودة المنتَج المصري عند بعض المنتجين المصريين، الذين يركزون على الكسب السريع ويُهملون القياسية والمواصفات الفنية.

▪︎الوعي هو الذي مات، عند مَن يتسابقون على نقل أي خبر يفيد بضعف الجنيه المصري كما لو كانوا سيحصلون على جائزة.

▪︎الفهم هو الذي مات، عند من يُلحِق أي أخبار عن سعر الصرف بكلمة، {{ولسسسسه،}} فيوحي لمن يمتلك العملة بأن يخزنها أكثر وأكثر.

▪︎النخوة هي التي ماتت، حين يتندر البعض ويضحك على واقعٍ يدعو للبكاء، عندما تهبط قيمة الجنيه مقابل العملة الأجنبية وهم "يقهقهون".

▪︎المسئولية هي التي ماتت، عند من يخزنون العملة الأجنبية. ويحولونها إلى سلعة يَكنزونها لينتفخوا بمكاسب حرام.

▪︎ الضمير هو الذي مات، عند من يتاجرون في قوت الفقراء والضعفاء بتخزين المنتجات، ليرفعوا سعرها في الأسواق عابثين في قانون العرض والطلب بالأسواق.

▪︎ الأمانة هي التي ماتت، عند من يتلاعبون بقانون العرض والطلب (الاقتصاد الحر) ليقللوا العرض بالكنز، فيرتفع السعر تحت إلحاح الطلب المستمر (اقتصاد الحرب).

 

.الجنيه لم يمت يا من بالجنيه تسخرون،، وهو الذي تحاولون إماتته بأياديكم المجرمة، سواءًا بقصد أو بغير.

.إن قلوبًا ملأها حب الكسب الحرام، بالكَنز الغير مشروع هي التي ماتت، وركعت وسجدت للدولار قبل أن يأتيها الموت ليقضي عليها، وهي في أجسادٍ على قيد الحياة مازالت.

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

1516 زائر، و1 أعضاء داخل الموقع